أقلام واراءزوايا

TEDx: “الجيل القادم” بقلم :دلال عريقات

عشرة متحدث ومتحدثة سيشاركون أفكارهم وتجاربهم الملهمة على منصة تيدكس ميدان المنارة – “TEDxAl-ManaraSquare ” في السابع من أيلول ٢٠١٩ تحت شعار “الجيل القادم”، ايماناً بمقدرة هذا الجيل على قيادة المبادرات المجتمعية الايجابية للتأثير بالمجتمع الفلسطيني على مختلف شرائحه.

يوم السبت القادم على خشبة مسرح بلدية رام الله، سيخرج شابات وشباب فلسطينيون على الجمهور الفلسطيني ليشاركوا قصص نجاح وفشل، سيقدمون رسائل جريئة هادفة للتغيير والتطوير الإيجابي تشمل الرياضة، الصحة، الأمراض، البطالة، التنمر المجتمعي، الإحباط، و دور النساء في المجتمع.

نعم، الفِكر أقوى وأخطر من الرصاص، هناك من يرفض فكرة TEDx بحجة أنها لا تعكس الواقع الحقيقي إنما تجسد الواقع الذي نحلم به وما نتمنى على حساب الحقيقة، وهنا يرى بعض المحللون أن إقامة المنصة في فلسطين يشكل خطراً لأنه لا يعكس الواقع السياسي الأليم ويوجه الأنظار للشباب ولما يجمعهم مع نظرائهم حول العالم متناسيين الظروف السياسية والاجتماعية الصعبة التي نعاني منها، أختلف مع هؤلاء وأدعوهم للمشاركة وحضور TEDx رام الله/فلسطين للتأكد بأنفسهم أن هذا الحدث لن يكون إلا رسالة أخرى للعالم أن الشعب الفلسطيني يستحق الحياة، يستحق الحرية، يمتلك الطاقات والمهارات والروح الإيجابية والأهم من هذا كله، من خلال TEDx سيشهد العالم إصرار الشعب الفلسطيني على البقاء، الازدهار والتفوق من خلال العمل والمثابرة. أما على المستوى المحلي، فيجب أن نعزز ثقافة المشاركة والحديث عن تجاربنا الخاصة لما يمكن أن تعود به من فائدة ونصيحة لغيرنا، تعزز هذه المنصة فكرة التعلم والتفاؤل من خلال مشاهدة التجارب الأخرى وكيف يستطيع الإنسان/الفرد تحويل الفرص إلى نقاط قوة، كيف يستطيع أن يتقبل/يتغلب على الفشل ويستمر بالمحاولة فلا شيء مستحيل مع الإصرار. . يفسح “TEDx” المجال لنشر أفكار تستحق المشاركة في المجالات المختلفة، بحيث يؤمن القائمون على “TED” بقدرة الفكرة على تغيير المعتقدات والسلوكيات، سيدرك كل مشارك لأهمية دور الفرد في صنع التغيير على مستويات مختلفة كل حسب تخصصه، وفي النهاية نحو تغيير العالم.

يسعى القائمون على الفِكرة لأن تكون المنظمة منبرًا للإنتاج الفكري، ومركزًا للتبادل المعرفي عبر القارات. وعليه عمدت منظمة “TED” على إعطاء تراخيص لمجموعات من الأفراد في مناطق مختلفة لإقامة الحدث في بلدانهم حيث استضافت أكثر من 166 دولة الحدث من ضمنها دول عربية مثل عمان وبيروت والقاهرة والرياض وغيرها، ما أعطى الإلهام لمجموعة شبابية فلسطينية رائعة تمتلك مهارات القيادة، تحترم روح الفريق وتُسيرها ملكة الإبداع، إضافة لعملهم الدؤوب وإيمانهم بأدوارهم على المستوى الفردي والجماعي للتأثير الإيجابي في المجتمع الفلسطيني من خلال توظيف مهارات التواصل الاستراتيجي لعكس أشكال الإبداع الفلسطيني للعالم. عملت هذه المجموعة بشكل تطوعي، ما دعاهم للعمل بشغف على مدار عام لتنظيم “تيدكس ميدان المنارة رام الله ” – TEDxAl-ManaraSquare للعام 2019 باسم “الجيل القادم” لأول مرة خارج حرم الجامعات، لتوصيل ما تملكه فلسطين من مفكرين ورياديين وقدرات ابداعية نحو مستقبل مشرق. سيتم تنظيم هذه المنصة بشكل سنوي في فلسطين وسيختار منظمو الحدث شعار جديد كل عام بما فيه خدمة الشباب وإلهام غيرهم من خلال التواصل الاستراتيجي عبر هذه المنصة، أدعو الجميع للمشاركة، للمتابعة، للحضور ولدعم هذه المبادرة الشبابية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق