أخباراخبار الجبهةمواضيع مميزة

النضال الشعبي تدعو بريطانيا للاعتذار والاعتراف بفلسطين


رام الله/ دعا المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني بريطانيا إلى امتلاك الشجاعة السياسية والاخلاقية والاعتراف بدولة فلسطين، ورفع الظلم وتصحيح الخطأ التاريخي الذي لحق بشعبنا جراء وعد بلفور المشؤوم الذي تتحمل مسؤوليته بريطانيا.
وأضاف في بيان له بذكرى وعد بلفور الذي يصادف غدا السبت الثاني من نوفمبر “على بريطانيا أن تعتذر للشعب الفلسطيني أولا عن جريمتها، ثم تعويضه على ما لحق به من ضرر مادي ومعنوي، وثالثا الاعتراف بدولة فلسطين اعترافا كاملا”.
واكد المكتب السياسي للجبهة أن إجراء الانتخابات،حق دستوري ،لتجديد الشرعية للنظام السياسي الفلسطيني ،وهي الطريق نحو إنهاء الانقسام ،وأنها استحقاق وطني لأبناء شعبنا لممارسة حقهم بالانتخاب والترشيح.
وتابع أن ما تتعرض قضية شعبنا، من قبل إدارة ترامب ودولة الاحتلال،من فرض عقوبات جماعية ،وقوانين عنصرية ،تتطلب أعادة الاعتبار لقضيتنا الوطنية لتتصدر الأجندات الدولية،باعتبارها قضية سياسية لشعب ما زال تحت الاحتلال، وأن إقامة الدولة الفلسطينية وإنهاء الاحتلال، هو الضمان لأمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط.
واشار الى أن الاحتلال سيحاول وبكافة الوسائل منع إجراء الانتخابات في العاصمة القدس،لان الانتخابات تعني تجديد الشرعية والنظام السياسي بينما يعمل الاحتلال على تقويض هذا النظام ونشر الفوضى وضرب البنى الاجتماعية للمجتمع الفلسطيني.
وشدد على أن احترام نتائج الانتخابات امر غير قابل للنقاش،وأنها فرصة للأجيال القادمة لممارسة الديمقراطية ،وخصوصا أهلنا في قطاع غزة .
وطالب كافة الدول المحبة للديمقراطية ،وقيم الحرية على دعم توجه دولة فلسطين نحو إجراء الانتخابات ،والضغط على الاحتلال، كما وجه دعوة للمجتمع البريطاني بالضغط على حكومة بلاده للاعتراف بدولة فلسطين.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق