أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي في يوم الشهيد تدعو للوحدة الوطنية بوصلة النضال لتعزيز مسيرتنا نحو الدولة


رام الله / أكدت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني على التمسك بالثوابت الوطنية والحقوق المشروعة لشعبنا، والتي قضى من أجلها الآلاف من الشهداء أيمانا وتضحية من أجل فلسطين.
جددت الجبهة التأكيد على التمسك بمواصلة بتوفير الرواتب لأسر الاسرى والشهداء مشيرة أن تلك التزامات وطنية وأخلاقية وسياسية تجاه مناضلين ضحوا بدمائهم من أجل الوطن ومناضلين ايضا أفنوا شبابهم وأعمارهم في معتقلات الاحتلال، وأن من يقوم بالإرهاب هو دولة الاحتلال عبر احتلالها وإرهاب الدولة المنظم الذي تمارسه .
وأضافت الجبهة إن يوم ‘الشهيد الذي يصادف في السابع من شهر كانون الثاني من كل عام، هو وفاءً وإكراماً لأرواح شهداء ثورتنا الفلسطينية ، الذين بتضحياتهم التي تعاظمت واستطاعت تحقيق الكثير من أحلام وتطلعات أبناء شعبنا ومازالت مسيرة النضال مستمرةً حتى إقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وقالت الجبهة في هذا اليوم نستذكر شهدائنا الأبطال الدكتور سمير غوشة والرئيس الخالد ياسر عرفات وأبو علي مصطفى والشيخ احمد ياسين والشقاقي، وكافة شهداء شعبنا في كافة مراحل الثورة الفلسطينية ومسيرة النضال الوطني ومن كافة الفصائل وشهداء مقابر الأرقام الذين مازالت حكومة الاحتلال الإسرائيلية تحتجز جثامينهم.
مؤكدة على أن الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام والذهاب لانتخابات تشريعية ورئاسية، هو ما ندعو إليه في هذا اليوم ليكون تحية خاصة لمن بذلوا وقدموا أرواحهم فداء لفلسطين، مشددين أن بوصلة النضال وتعزيز مسيرة العطاء التي غمدت بدماء الشهداء تدعونا لتجاوز هذه المرحلة نحو وحدة وطنية حقيقة ، لرسم إستراتيجية عمل وطنية موحدة ضد حكومة الإرهاب والعنصرية الإسرائيلية .
وختمت الجبهة بالتحية لشهدائنا الأبطال إلى أُسرهم الذين تحملوا الم الفراق ولم يترددوا في تقديم التضحيات من اجل تحقيق أهدافنا الوطنية.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق