أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

الزق: صفقة القرن ستُعطي الفلسطينيين كيانًا سياسيًا بغزة فقط


خاص دنيا الوطن /أكد محمود الزق، عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني، أن (صفقة القرن) في جوهرها، تنفي وجود دولة فلسطينية، وسبق للإدارة الأمريكية، أن أعلنت أن القدس عاصمة لإسرائيل، وهذا يعني أن عاصمة الدولة الفلسطينية، ليست موجودة.
وأوضح الزق لـ”دنيا الوطن”: أن الصفقة، تنفي وجود دولة فلسطينية، وتركز على وجود كيان سياسي للفلسطينيين فقط في قطاع غزة، وهو كيان سياسي، أقل من دولة وأكثر من حكم ذاتي، وتستثني الضفة الغربية بالكامل من الدولة الفلسطينية، وتعتبر الضفة سيادة كاملة لإسرائيل.

وقال: سبق وأن أفشل الفلسطينيون مشروع (جونستون) المشؤوم عام 1955، بهبة شعبية كاملة، شارك فيها الشعب الفلسطيني وقياداته، والشهيد معين بسيسو، وأفشلوا هذا المشروع الداعي لتوطين الفلسطينيين، وأن الشعب لا خيار أمامه سوى النضال لإفشال هذه الصفقة، وهذا الأمر لن يتم إلا عن طريق إنهاء الانقسام، واستعادة وحدة الشعب الفلسطيني، لتحويل الرفض النظري لرفض عملي من خلال عملية، تشارك فيها كافة القوى السياسية الفلسطينية.

وأضاف الزق: “نلاحظ فعلياً أن أمريكا، طبقت هذه الصفقة من حيث الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومن حيث اعتراف إسرائيل بضمها لهضبة الجولان، ومن حيث رفضها للدولة الفلسطينية، وتركيزها على وجود كيان سياسي في غزة، هذا الأمر بالغ الخطورة، ويعني شطب الهوية الفلسطينية الوطنية”.

وختم الزق حديثه، قائلًا: “لا خيار أمامنا سوى رفض هذه الصفقة المشؤومة، وأن نحترم ونقدر موقف الشعب الفلسطيني، والقيادات السياسية، لرفضها لهذه الصفقة”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق