أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي ترحب ببيان الاتحاد الأوروبي وتدعو لإجراءات فعلية على الأرض

رام الله / رحبت دائرة العلاقات الدولية بحبهة النضال الشعبي الفلسطيني،ببيان مفوض العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل،الذي أكد أن القانون الدولي ركيزة أساسية للنظام الدولي،و يذكر الدول الأعضاء فيه أنهم لن يعترفوا بأي تغييرات على حدود 1967 ما لم يتفق الإسرائيليون والفلسطينيون على ذلك، وأن حل الدولتين مع كون القدس العاصمة المستقبلية للدولتين ، هو السبيل الوحيد لضمان السلام والاستقرار المستدامين في المنطقة..
وقال عضو الدائرة بشار العزة ،إذ نقدر هذا الموقف ،فإنه يتطلب مزيدا من الضغط باتجاه إلزام حكومة الاحتلال بالقانون الدولي وعبر اجراءات عملية على الأرض.
وتابع العزة، مازالت الفرصة قائمة تجاه عدم الاعتراف الأوروبي بحكومة الاحتلال ،التي اعلنت بوضوح بأنها ماضية في سياسة الضم للاراضي الفلسطينية، متحدية ارادة المجتمع الدولي بقرارها .
ودعا العزة الاتحاد الأوروبي لموقف جماعي موحد بالاعتراف بالدولة الفلسطينية على حدود الرابع من حزيران عام 67 وعاصمتها القدس ، ولانقاذ حل الدولتين ،مع التأكيد على الموقف الفلسطيني المتمسك بخيار السلام من خلال الدعوة لمؤتمر دولي تشارك فيه كافة الاطراف المعنية لتطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية لإنهاء الاحتلال ،وضمان أمن واستقرار منطقة الشرق الأوسط

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق