أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي تحيي الذكرى السنوية لرحيل قائدها المؤسس د. سمير غوشة

د.مجدلاني يؤكد تمسك الجبهة لتراث ومنهجية عمل وطريق نضال القائد المؤسس


د.مجدلاني يؤكد تمسك الجبهة لتراث ومنهجية عمل وطريق نضال القائد المؤسس
رام الله/ أحيت جبهة النضال الشعبي، اليوم، الذكرى السنوية لرحيل قائدها المؤسس الدكتور سمير غوشة، بزيارة ضريح الراحل الكبير في مقبرة البيرة، ومنزله في مدينة رام الله تخللها القاء كلمات أشادت بدور الراحل وعاهدت على استمرار النضال على نهجه.
ووضع وفد قيادي من الجبهة برئاسة الأمين العام د. أحمد مجدلاني وبحضور أعضاء المكتب السياسي، واللجنة المركزية وسكرتيري الفروع، وعدد من كوادر الجبهة، إكيلا من الزهور على الضريح.
وزار الوفد أيضا منزل القائد د. سمير غوشة، حيث رحبت زوجته بالوفد، معبرة عن اعتزازها بالوفاء للدكتور غوشة وكافة شهداء الجبهة.
وفي كلمته أمام ضريح القائد الشهيد، قال الأمين العام، عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أحمد مجدلاني: اننا نحيي اليوم الذكرى السنوية لرحيل مؤسس وقائد مسيرة الجبهة، الذي غرس فينا قيم ومبادئ النضال وأسس الجبهة على أسس ديمقراطية وتنظيمية صحيحة لتكون في طليعة الحركة الوطنية الفلسطينية.
وأضاف د. مجدلاني: اننا نستذكر الراحل الكبير بكل المحطات التي مر بها ودوره القومي والوطني الكبير كأحد رموز الحركة الوطنية الذي تمسك بالثوابت وبالقرار الوطني المستقل وظل على الدوام متمسكاً بمنظمة التحرير ممثلاً شرعياً ووحيداً لشعبنا.
وتابع: عندما كانت تشتد الصعاب والهجمة على الوطنية الفلسطينية من قبل هذا النظام او ذاك وبفعل الجغرافيا السياسية، لم يرضخ الراحل ولم يقبل التبعية ولا الوصاية، وتحمل المسؤولية التاريخية والوطنية بالحفاظ على منظمة التحرير الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا.
واكد د. مجدلاني تمسك الجبهة بكافة هيئاتها ومؤسساتها التنظيمية وفي مختلف ساحات العمل لتراث ومنهجية عمل وطريق نضال القائد المؤسس الخالد فينا الدكتور سمير غوشة، وان الجبهة ستبقى وفية لهذه المدرسة النضالية الكبيرة التي أسهمت ببناء أجيال وأجيال من المناضلات والمناضلين.
وذكر د.مجدلاني بمسيرة نضال القائد الراحل الذي تدرج في مهمات النضال منذ التحاقه بالحركة الوطنية منذ نعومة أظفاره قيادياً في حركة القومين العرب، ومن ثم اسهامه مع مجموعة من القادة في تأسيس جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في مدينة القدس مع القادة والشهداء د. صبحي غوشة وإبراهيم الفتياني ومصطفى وزوز وخليل سفيان ونبيل قبلاني وغيرهم من المناضلين الأوائل، مؤكداً ان هذه التجربة العظيمة ألهمت الكثير من المناضلين والرفاق الذين يواصلون مسيرتهم الوطنية والنضالية ويسهمون في رفعة وتطور وازدهار مكانة الجبهة ودورها الطليعي في الحركة الوطنية الفلسطينية.
وختم مجدلاني بالقول: “اننا ماضون بذات النهج الذي كرسه الراحل الكبير، نهجاً تنظيمياً ديمقراطياً وسنعقد المؤتمر العام للجبهة بعد الانتهاء من عقد المؤتمرات الفرعية.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق