أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

وداعا رفيقنا نصار “أبو فؤاد ” نبذة من سيرة الرفيق المناضل نصار على درويش الغريب لروحه السلام

وداعا رفيقنا نصار “أبو فؤاد ” نبذة من سيرة الرفيق المناضل نصار على درويش الغريب لروحه السلام
ولد الرفيق المناضل في غزة ١٤ أيلول ١٩٤٩م، أي بعد عام من النكبة التي حلت بشعبنا الفلسطيني ووصول آلاف اللاجئين إلى قطاع غزة للعيش في مخيمات انتظارا للعودة، استقر الرفيق نصار مع أسرته في مخيم النصيرات للاجئين، وعاش المعاناة التي مر بها شعبنا، فبدأ حياته النضالية مبكرا وخاصة بعد الاحتلال الإسرائيلي لقطاع غزة، فألقي عليه القبض عام ١٩٦٩م وحكمت عليه سلطات الاحتلال بالسجن خمسة عشرة عاما، وفي عام ١٩٨١م تم الإفراج عنه بعد قضاء نحو اثنى عشر عاما تنقل خلالها في سجون العدو من سجن غزة المركزي إلى سجن السبع إلى سجن عسقلان وسجن كفاريونا.
واصل الرفيق نصار نضاله وسجن مرة أخري سنة ١٩٨٤ في سجن غزة المركزي وتم الإفراج عنة سنه ١٩٨٥م.
يعتبر الرفيق المناضل نصار العزيب “أبو فؤاد” أحد مؤسسي جبهة النضال الشعبي في قطاع غزة وأحد قادة الجناح العسكري للجبهة في الإنتفاضة الأولى.
كان أحد أعضاء أسرة تحرير مجلة نضال الشعب، واشتغل محررا في جريدة الصباح.
بعد عودة السلطة الوطنية الفلسطينية لأرض الوطن التحق بجهاز التوجيه السياسي برتبة مقدم.
لروح المناضل نصار العزيب ألف سلام، وعهدا بمواصلة النضال

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى