أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي تحيي انطلاقتها بمهرجان حاشد بدمشق

 

دمشق / شبكة النضال الإخبارية : تحت شعار من دمشق الصمود الى القدس  الأبية أحيت جبهه النضال الشعبي الفلسطيني في الساحة السورية الذكرى الـ  54 لانطلاقتها في مهرجان جماهيري حاشد بالمركز الثقافي العربي بالميدان تجديداً للعهد والولاء والانتماء لأرواح الشهداء  اللذين عمدوا بدمائهم الطاهرة  طريق النضال من أجل تحقيق الأهداف اللذين قضوا من أجلها وفي سبيل الارتقاء بالحالة الوطنية .

بحضور سعادة السفير الدكتور سمير الرفاعي عضو اللجنة المركزية لحركة فتح والرفيق الدكتور محمد قيس الأمين العام للقيادة الفلسطينية لحزب البعث العربي الاشتراكي والسفير المناوب عماد الكردي  وسعادة سفير دولة فنزويلا وسعادة سفير دولة كوبا  والرفيق خليل داود عضو المكتب السياسي للحزب الشيوعي السوري الموحد  والرفيقة الدكتورة مانيا بيطاري  أمينة فرع اليرموك لحزب البعث العربي وعدد من الاحزاب السورية وحشد من الشخصيات الوطنية والمجتمع المحلي وأبناء المخيمات وجمهور غفير من أبناء المخيمات .

في هذه المناسبة تحدث الدكتور سمير الرفاعي سفير دولة فلسطين بدمشق أن جبهه النضال الشعبي الفلسطيني تشكلت في القدس وشاركت في معارك عديدة للدفاع عن الثورة الفلسطينية والثوابت الفلسطينية في تعزيز النضال والوحدة من أجل تحرير فلسطين كذلك شاركت في العمليات الفدائية داخل الاراضي المحتلة .

واضاف سعادة السفير الرفاعي أن جبهه النضال كانت ومازالت  تحظي بدور في انهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية والحفاظ على الثوابت الوحدة الوطنية التي تضمن حقوق الشعب الفلسطيني .

واشاد بدور الجبهه الهام والمميز في تعميق وتعزيز مضمون الوحدة الوطنية لكل القوى وفصائل العمل الوطني لتكون تحت السقف الوطني في اطار م . ت .ف .الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني .

 

ومن جانبه تحدث الرفيق قاسم معتوق عضو المكتب السياسي لجبهه النضال الشعبي الفلسطيني مسؤول ساحه سوريا هذه الانطلاقة تأتي هذا العام لتوقد شمعة انطلاقتها الـ 54 خلال مسيرة نضالية حافلة قدمت خلالها التضحيات والشهداء والاسرى وقد تأتي ذكرى الانطلاقة في ظل ظروف معقدة حيث التهويد ومصادرة الاراضي والاستيطان التي تقوم به حكومة هذا  الكيان العنصري يفرض علينا تحديات كبيرة ويترتب عليها استحقاقات أكبر تبدأ بتجسيد الوحدة الوطنية الحقيقة وانهاء الانقسام والبدء بحوار وطني فلسطيني شامل لمواجهه التحديات  .

واستذكر الرفيق معتوق شهداء الجبهه وفي مقدمتهم القائد المؤسس سمير غوشة فارس القدس وكل مناضلي الجبهة الذين مازالت بصماتهم مؤثرة في مسيرة نضال شعبنا الفلسطيني .

 ودعا الى توحيد الجهود وحشد كافة الطاقات والامكانات لمواجهه التحديات والمخاطر التي تعترض المشروع الوطني الفلسطيني وتعزيز كافة أشكال وأساليب النضال الشعبي لتشكل يوميات نضالية على كافة القوى الوطنية .

بدوره أكد الدكتور محمد قيس الامين العام لحزب البعث العربي الاشتراكي – التنظيم الفلسطيني أن اقامة هذه الفعالية المتمثلة في الذكرى الـ54 لانطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تدل بين معانيها على استمرار مسيرة جبهه النضال في العمل الوطني الذي انخرطت منذ بداياتها حيث قدمت المثل الاعلى في التفاني من أجل تحرير فلسطين .

وقال الدكتور قيس أننا في هذه المسيرة النضالية نؤكد على خندق التلاحم المصيري بين سوريا وفلسطين أرضاً وشعباً وتطبيقاً للنهج النضالي لمواجهه كل اشكال الارهاب الاجرامي حيث يواصل الجيش العربي السوري تصدية لهذه المجموعات التكفيرية للقضاء على الارهاب بكل مسمياته وصولاً الى احراز النصر المؤزر مهما بلغت التضحيات .

 

حضر الفعالية عدد من قادة وممثلي الفصائل الفلسطينية والاحزاب الوطنية السورية والفلسطينية ونخبة من الباحثين والمهتمين وأساتذة جامعات وشخصيات من السلك الدبلوماسي وفعاليات ثقافية واجتماعية  .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى