أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

بدعوة من الحزب الشيوعي الصيني : جبهة النضال الشعبي تشارك بجلسة الإحاطة لمعارضة تسييس منشأ الكورونا

رام الله : شاركت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في جلسة الإحاطة التي نظمتها دائرة العلاقات الخارجية للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني لمعارضة تسييس الكورونا ومنشأ الكورونا ، حيث شارك عن الجبهة في هذه الجلسة كلٌ من محمد علوش عضو المكتب السياسي للجبهة ، منسق الملف الصيني في دائرة العلاقات الدولية ، وحسني شيلو عضو اللجنة المركزية ، أمين سر دائرة الإعلام المركزي للجبهة .

وشارك في الجلسة التي افتتحها نائب وزير دائرة العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني ، ممثلين عن 34 حزباً سياسياً وممثلين عن مؤسسات الصداقة في البلدان العربية مع الصين .

ونقل محمد علوش في كلمته تحيات  د. أحمد مجدلاني والرفيقات والرفاق أعضاء المكتب السياسي واللجنة المركزية لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني ، متوجهاً بالتحية للشعب الصيني الصديق والى الحزب الشيوعي الصيني على دعوتكم الكريمة للجبهة للمشاركة في هذه الجلسة المهمة التي تشكل امتداداً لسلسة من اللقاءات والمؤتمرات التي تقوم بها دائرة العلاقات الخارجية والتي تستهدف تعزيز التواصل بين الصين والعالم ككل من خلال العلاقات الحزبية المتينة التي يحرص الحزب الشيوعي على إقامتها مع الأحزاب السياسية في العالم ومن ضمنها جبهة النضال الشعبي الفلسطيني .

 

وقال علوش : إننا نسجل إعجابنا الكبير للجهود الصينية العظيمة في مكافحة جائحة كورونا المتفشية في كافة أنحاء العالم ، فمنجزات الصين في التصدي للوباء عكست دور ومكانة الصين كدولة قوية ومتقدمة وقادرة على مواجهة التحديات الكبرى ، معرباً عن تعاطف وتضامن الجبهة العميق للذين يعانون من فيروس كورونا وتهديدات الحياة ولأسر الضحايا ، مشيداً بمن ينقذون الأرواح ويحمون صحة المواطنين وخاصة العاملين في مجال الرعاية الصحية ، مضيفاً أننا ما زلنا نؤكد أنه في حالة عدم السيطرة على “فيروس كورونا” بشكل سريع وفعال ، فان ذلك سيلحق أضراراً بسلامة الحياة والصحة لمزيد من الناس ، وسيترك تأثيرات خطيرة على التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتبادل والتعاون الدولي لمعظم دول العالم.

وطالب في الكلمة مواطني دول العالم إلى تعزيز الوعي بالمسؤولية الاجتماعية ، والتعاون في عمل الوقاية من الوباء والسيطرة عليها بنشاط ، وتشجيع كل الدول على حسن تفعيل دور منظمات المجتمع المدني والمتطوعين ، وحشد قوى كل المجتمع وإشراكها في مكافحة فيروس كورونا ، وهذا يتطلب حسن التخطيط للتنمية الاجتماعية والاقتصادية والحفاظ على مستوى معيشة الشعب ومسار التنمية الاجتماعية ، والإبقاء على التبادل الخارجي المناسب وفقاً لتوصيات منظمة الصحة العالمية وبما يحافظ على تداول التجارة ورؤوس الأموال والأفراد في العالم ، لا سيما تقديم التسهيلات للنقل العابر الحدود مثل المعدات الطبية واللوازم الوقائية والتبادل التجاري وإيصال السلع الأساسية لكافة بلدان العالم.

 

وأكد علوش أن الفيروس لا يعرف الحدود ، وليس هناك أي بلد من البلدان بمنأى عنها ، ويجب على دول العالم تعزيز الوعي بمجتمع المصير المشترك للبشرية ،  فكلما ازدادت الصعوبات ، ازدادت ضرورة التٱزر والتساند ،  لذلك علينا أن نتغلب على الفيروس كالعدو المشترك للبشرية عبر تعزيز التعاون الدولي.

وطالب علوش بضرورة القيام بالبحث المتخصص في الإجراءات الاحترازية والكشف عن مصدر الفيروس بموقف علمي ، معارضاً بشدة كل المحاولات الأمريكية البائسة لتسييس قضية الصحة العامة ، وتشويه صورة بلد باستغلال الوباء ، وكل مساعي تخريب التعاون بين الدول للحد من انتشار الوباء وفق السياسات الامبريالية المعادية للإنسانية والتي تتجلى بالمواقف الأمريكية المعادية للصين في نجاحها الخارق لمكافحة الوباء المدمر للإنسانية .

وأكد علوش إن جلسة الإحاطة اليوم  في هذه الظروف الاستثنائية تنبع من حرص ورغبة الرفاق في الحزب الشيوعي الصيني للحوار مع الأحزاب السياسية العربية والدولية ومن بينها جبهة النضال الشعبي الفلسطيني التي عبرت عن موقفها بوضوح منذ بداية تفشي جائحة كورونا رفضاً للمحاولات الأمريكية باتجاه تسييس الجائحة وتوجيه الاتهامات المغرضة للصين والحكومة الصينية .

وثمن حسني شيلو جهود الصين في نشر المعلومات المعنية بالوباء أول بأول وتقاسم الخبرات الوقاية والمعالجة وخاصة تقديم المواد الطبية إلى الدول الأخرى التزاما بالشفافية والمسؤولية ، مما قدم إسهامات هامة للوقاية من الوباء والسيطرة عليها في العالم ، وعزز ثقة الدول وأملها في كسب الانتصار في المعركة ضد الوباء.

وعبر شيلو عن دعم الجبهة  بكل قوة لتعزيز تبادل خبرات مكافحة الوباء والتعاون الطبي ، بما فيها البحث المشترك لتطوير العقاقير واللقاحات المضادة لفيروس كورونا ، وتقديم الدعم التقني والمادي إلى الدول النامية والدول المحتاجة ، وتبديد ضباب الوباء بأشعة الشمس ، موجهاً الشكر والتقدير العاليين  لجمهورية الصين الشعبية على دعمها الكبير لدولة فلسطين في مجال التطعيم ومكافحة الجائحة .

ودعا شيلو في كلمته جميع الدول إلى وضع سلامة الحياة وصحة الشعوب في المقام الأول ، واتخاذ الإجراءات الحاسمة والقوية لاحتواء تفشي فيروس كورونا ، ووضع البرامج والسياسات لمكافحة فيروس كورونا حسب ظروفها الواقعية وبإرادة مستقلة ، لمنع تفشي الفيروس في حين الاهتمام بإنقاذ المصابين ، والاستفادة الكاملة من العلوم والتكنولوجيا الحديثة ، سعياً وراء تحقيق أفضل النتائج في أقرب وقت ممكن.

من ناحية أخرى وبعد الانتهاء من أعمال جلسة الإحاطة نظمت دائرة العلاقات الخارجية في الحزب الشيوعي الصيني لقاء مع التلفزة الصينية ومع ممثلي الصحافة الصينية حيث وجهت العديد من الأسئلة لكل من محمد علوش عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني وممثلي الحزب الشيوعي الأردني والحزب الشيوعي المصري وحركة الشعب التونسية وحزب الاتحاد من اجل الجمهورية في موريتانيا وجمعية الصداقة اليمنية الصينية .

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى