أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي الاحتلال يترجم تصريحات بهجمة استطيانية واسعة تستهدف البلدة القديمة بالخليل

رام الله / اعتبرت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تصريحات ما يسمى وزير جيش الاحتلال بيني غانتس” لن ننسحب لخطوط 67 ولن نقوم بإخلاء مستوطنات يعبر عن عقلية وفكر الاحتلال القائم على الاستيطان ، حيث تنفذ أوسع هجمة استيطانية في أراضي الدولة الفلسطينية.

وقال أمين سر المكتب السياسي للجبهة سكرتير ساحة جنوب الضفة الغربية محمد العطاونة ، خلال اجتماعها اليوم الخميس بمدينة الخليل ، حكومة الاحتلال تنفذ هذه التصريحات بشكل يومي على الأرض وتحديدا في البلدة القديمة بالخليل حيث تقوم بأعمال البناء لوحدات استيطانية جديدة في ساحة محطة الباصات القديمة “الكراج”.

وتابع العطاونة كما يستمر الاحتلال باغلاق شارع الشهداء، ومنع رفع الاذان في الحرم الابراهيمي  وتقديم كافة التسهيلات للمستوطنين التطرفين وحماية ارهابهم المنظم ضد السكان ، وتضييق الخناق على  اهلنا في البلدة القديمة  وتقطيع أوصالها  ضمن مخطط التغيير الجغرافي والديمغرافي .

وأشار العطاونة أن حكومة الاحتلال ماضية في تنفيذ برامجها الاستعمارية التوسعية إرضاءً للمستوطنين، خاصة في ظل صمت المجتمع الدولي ولامبالاته تجاه عمليات تعميق الاستيطان وجرائم المستوطنين، وعدم تنفيذ القرارات الدولية الخاصة بالاستيطان، وعدم محاسبة إسرائيل كقوة احتلال على انتهاكاتها الجسيمة للقانون الدولي.

داعيا لتطبيق  قرار منظمة “اليونسكو”، الذي صدر في تموز عام 2017 ” والذي يعتبر الحرم الابراهيمي موقعا تراثيا فلسطينيا، والضغط على الاحتلال لوقف هذا المخطط العدواني، وأن كل إجراءات الاحتلال باطلة وغير قانونية ولن تضفي الشرعية على محاولات التهويد.

هذا وناقش الاجتماع اخر التطورات السياسية وكذلك الأوضاع التنظيمية والنقابية ، مؤكدين على التنسيق مع مختلف القوى الوطنية من أجل سلسلة من الفعاليات لمواجهة الاستيطان وتحديدا مخططات الاحتلال في البلدة القديمة بالخليل وتعزيز صمود سكانها .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى