أخباراخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي تدعو الاونروا  لتغيير الشروط التي فرضت عليها من خلال اتفاق الإطار لتحافظ على الحيادية والاستقلالية  

الخليل / جددت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني  رفضها اتفاق الإطار بين الولايات المتحدة الأمريكية ووكالة غوث وتشغيل اللاجئين ، معتبرة أنّ هذا الاتفاق استبدال لمرجعية الوكالة التي أنشئت بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة “302”، ويتضمن اشتراطات سياسية تفتح مجالا لتدخل أمريكا بعمل (أونروا).

وقال أمين سر المكتب السياسي للجبهة محمد العطاونة ، خلال مشاركة الجبهة ممثلة باعضاء اللجنة المركزية وكوادر الجبهة  اليوم الخميس في المسيرة الجماهيرية التي دعت لها القوى الوطنية واللجان الشعبية لخدمات اللاجئين في الخليل ، رفضا لاتفاقية الاطار الموقعة بين الأونروا والإدارة الأمريكية على دورا ابن رشد ، ب أنّ الوكالة مؤسسة تابعة للأمم المتحدة، وتقديم المعونات والدعم إلى اللاجئين الفلسطينيين وهذا الاتفاق نعتبره يحمل مخاطر تستهدف قضية اللاجئين وتهددها ، من أجل تقويضها وتصفيتها كما أنه يعيد تعريف اللاجئ وهذا امر خطير بالنسبة لنا.

 

وتابع العطاونة إنّ الأونروا هي العنوان السياسي الأساس لحق العودة للاجئين الفلسطينيين، لذلك سندافع عن بقائها واستمرار عملها رغم الظروف الصعبة التي تمر بها القضية الفلسطينية، ونرفض بشكل قاطع كل ما يمس استقلالها وحياديتها  وتفويضها”.

وطالب الأونروا بتغيير هذه الشروط التي فرضت عليها من خلال اتفاق الإطار، لتحافظ على الحيادية والاستقلالية، ورفض المساعدات المشروطة من أية جهة كانت، فمسؤولية الأمم المتحدة بالأساس تمويل الوكالة .

قائلا على الاونروا ان تسمع صوت المخيمات واللجان وأن تقوم بكافة الاجراءات التي من شأنها ان تخفف من حالة الاحتقان تجاه الاونروا.

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى