مواضيع مميزة

النضال الشعبي تهنئ الحزب السوري القومي بذكرى تأسيسه وتستذكر العملية البطولية المشتركة في نبع الحاصباني

دمشق / شارك وفد من جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بتقديم التهنئة بالذكرى ال89 لتأسيس الحزب السوري القومي الاجتماعي في بلدة شبعا  في ريف دمشق، وضمالوفد  قاسم معتوق عضو المكتب السياسي مسؤول الساحة السورية وأعضاء اللجنة المركزية سامر سويد ابو عرب وعائدة عم علي وماهر السويد.

و ألقى معتوق كلمة تهنئة بهذه المناسبة باسم الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني الدكتور أحمد مجدلاني وباسم المكتب السياسي واللجنة المركزية وكافة الرفاق في الجبهة متمنياً للحزب مزيدا من التقدم والنجاح ،والعمل المشترك في تحقيق أماني الشعب العربي وتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني .

واشاد معتوق بدور الحزب وتاريخه النضالي والاعمال العسكرية المشتركة التي كانت بين الحزب السوري القومي الاجتماعي وجبهة النضال الشعبي الفلسطيني وفي طليعتها العملية البطولية  في 18\ 6\ 1987التي قامت بها مجموعتان من وحدة الشهيد محمد سليم التابعة للحزب السوري القومي الاجتماعي، ومجموعة تابعة لـــ جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بعملية مشتركة في منطقة ” نبع الحاصباني” عندما رصدت دورية راجلة لقوات الاحتلال واشتبكت المجموعتان مع عناصر الدورية في معركة حامية استخدمت فيها مختلف أنواع الأسلحة الرشاشة والقذائف الصاروخية، واستمرت المواجهة العنيفة حوالي الساعتين، مما أدى الى ارتقاء عنصرين في التحام مع عناصر الدورية لم يتراجعا فيها حتى نفذت ذخيرتهما، وهما الرفيقة “زهرة عبد الكريم أبو عساف” من الحزب السوري القومي الاجتماعي، والشهيد “سليمان حمدان قاسم جابر” من جبهة النضال، وتدخلت قوة إسناد تابعة للمجموعتين وقصفت عناصر الدورية ومواقع العدو، وسقط عنصر مقاوم جريح تم نقله الى خارج المنطقة، وخسر العدو عدد كبير من القتلى والجرحى قدرت بكتيبتين.

وأضاف معتوق وبالرغم من تكالب عوامل المؤامرة على الوطن والمواطن كان الحزب السوري القومي وما زال مستمراُ في دعم ومساندة القضية الفلسطينية التي تعتبر قضية الأمة الأولى والمشاركة في مقاومة الغزاة بعد انطلاقة الثورة الفلسطينية المسلحة المعاصرة وخاصة بعد انضمام الكثيرين من عناصر الحزب لفصائل المقاومة الفلسطينية وتنفيذ الكثير من العمليات البطولية ضد العدو الصهيوني في فلسطين المحتلة وخاصة بعد الاجتياح الصهيوني للأراضي اللبنانية وصولا إلى العاصمة بيروت عام 1982 فكان للحزب دوراً مهما في مقاومة الغزاة ولعب دورا مميزاٌ في تشكيل جبهة المقاومة اللبنانية الباسلةُ ونفذت وحداته الفدائية عمليات مميزة ونوعية ضد الاحتلال الصهيوني وفي مقدمتها العمليات الاستشهادية البطولية من عملية الشهيد خالد علوان إلى العملية الاستشهادية البطولية لعروس الجنوب سناء محيدلي إلى عملية الحاصباني والكثير من العمليات البطولية الأخرى مثل قصف المستعمرات الصهيونية شمال فلسطين .

وتابع معتوق هكذا تعمدت العلاقة الجدلية بين الحزب والقضية ألفلسطينية بالدماء الطاهرة منذ اللحظة الأولى لتأسيسه ومواجهة المشاريع والمخططات الاستعمارية حتى انطلاقة الثورة الفلسطينية المسلحة المعاصرة التي شارك الحزب معظمها بالعمليات البطولية ضد العدو الصهيوني وفي مقدمتها العمليات الاستشهادية المتعاظمة وكنا شركاء في مقاومة الغزاة مجرمي تحالف الشر الصهيو- أمريكي.

و في الختام وجه معتوق التحية لشهداء الحزب وسورية وفلسطين .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى