اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

على هامش ذكرى رحيل الفارس

994929_456293131128021_1709075042_n
  

لم تكن اصوات الرصاص قد هدأت..ولم تكن الانظمة العربية قد أفاقت من أثر صدمة الهزيمة النكراء عام 1967…ولم تتلاشى من سماء القدس اناشيد المتطرفين الصهاينة في ساحة الاقصى حتى تلك الحظة……. ومن صدى المعركة  وغبار الهزيمة..وعلى ايقاع اللحن الغاضب للجماهير ، جاءت انطلاقة جبهة النضال  لتعلن البعث  السرمدي للثورة والديمومة الفلسطينية، وتحلق بأجنحة نسجت رياشها مجموعة من شباب القدس ورجالات  فلسطين، بهجت ابو غربية… سمير غوشة …خليل الفتياني…فايز حمدان ..وغيرهم من القادة المؤسسين للجبهة .

لم يكن هناك من حصاد في جفاف تموز …فضفر هؤلاء الرجال سنابلهم من الشباب المناضل الفدائي  لتبدأ رحلة من العمل الوطني المضاد للاحتلال كأولى الاستجابات الشعبية للتحدي الرهيب، ولتنضم الى مسيرة ثورة تقض مضاجع الاحتلال،بدءا من البيان الاول  ومرور بساحات القتال والصمود، في اسطورة عطاء متواصل أرسى دعائمه الراحل د. سمير غوشة …

وفي هذه الايام ونحن نمر  بظلال  ذكرى استشهاد هذا القائد فانه لا بد من الالتفات الى  التطورات التي شهدتها الجبهة بزخم العمل  الدؤوب من قيادات وكوادر الجبهة في ميادين العمل المختلفة ، والتي انعكست على استطلاعات الرأي الموثوقة بما اشارت اليه من ارتقاء وصعود رغم كافة الصعوبات التي تواجهها  في امكانية تطوير العمل بموازاة محدودية الموارد…. ورغم الحملات المغرضة من متنطعين وطارئين على العمل النقابي والوطني للاساءة الى رموز الجبهة .

ولا شك بان هذه التطورات على اداء الجبهة  لا تدعو للاسترخاء بقدر ما تحتمل مسؤوليات كبيرة للحفاظ على الاستمرارية في العمل الكفاحي والبحث في مواطن التقصير لسد ثغراتها  وتحويل المأخذ الى مناقب ، والضف الى قوة  بسواعد الشباب الذين يمثلون الوجه السائد للجبهة .

ان التعاطي مع ذكرى عظيمة كذكرى وفاة د. سمير غوشة لا يمكن ان نحييها بكلمات  وشموع ووقفات  فحسب ، وانما بسعي وجهد متصل لتمكين البنى التنظيمية  والبرامج السياسية والفكرية  والتوسع في نشر رسالة الجبهة محليا ودوليا ، عبر المشاركة في مواطن النضال الى جانب القوى الوطنية ، واطلاق المبادرات الكفاحية المميزة لمواجهة العدو ، وانجاز الحقوق الفلسطينية  المشروعة .

ولا شك بأن  فيض الذكرى ، يفرض علي هذه الجبهة التي صمدت في وجه عواصف الزمن  بمختلف اشكالها، ان تتجاوز  كافة المعيقات والتحديات التي تواجه صعودها المستمر الى واجهة العمل السياسي والتنموي الفلسطيني، لتشارك في صنع مستقبل شعبنا العظيم على ارض  دولته المستقلة ، متمسكة  بالحقوق التاريخية لهذا الشعب العظيم  وقضاياه المصيرية .

 

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى