الاخبارشؤون فلسطينية

كيف تجند اسرائيل العملاء والجواسيس ؟

272938_345x230

 

بيت لحم / لاول مرة يسمح جهاز الشاباك الاسرائيلي للتلفزيون العبري بعمل لقاءات مع ضباط التجنيد في جهاز الشاباك التجسسي والذين قاموا بتجنيد عملاء لاسرائيل في الارض المحتلة .

الحلقة تشمل لقاءات واضاءات حول عمل الشاباك ، ولقاءات مع عملاء تورطوا لخدمة العدو ضد شعبهم واهلهم وكيف اّلت بهم الامور للعمل في ورشات البناء في اسرائيل بعدما خسروا منازلهم وبيوتهم وعوائلهم وارضهم ، واصبحوا مطاردين للتنظيمات بتهمة الخيانة .

ويؤكد ضباط الشاباك انه ورغم تطور التكنولوجيا الكبير الا ان المخابرات لا تستغني عن العنصر البشري ، كما يقولون ان هؤلاء العملاء لا يحصلون بالمقابل سوى على تصريح مرافق او لتصريح علاج في مشفى اسرائيلي .

وردا على سؤال اذا كان المخابرات تضرب العملاء وتهينهم وتقوم بتشغيلهم رغما عنهم في ظروف خطيرة تعرض حياتهم للخطر ـ قال رجال الشاباك ان الهدف الاول لديهم هو منع عمليات ضد اسرائيل وهذا ما يضطرهم احيانا للصراخ فيهم وتكليفهم بمهمات رغما عنهم .

وفي الحلقة يقول ضباط المخابرات ان اللقاءات تتم في غرف بفنادق معدة سلفا وان حارس يكون موجود في اللقاء لان الجهاز لا يثق بالعملاء ، كما يقولون انهم غير مستعدون لاستضافة العملاء في بيوتهم او ان يتعرفوا على عائلاتهم ، لان الهدف من تجنيدهم هو الحصول على معلومات عن اقربائهم واصدقائهم وليس ان يصبحوا اصدقاء لهم .

كما يؤكد ضباط التجنيد ان الفئة المستهدفة للتجنيد هم المقربون من القادة والنشطاء … وان عدد العملاء في الارض المحتلة قد يصل الى المئات وان الكابوس الذي يلاحق ضباط التجنيد هو ان يصحو العملاء وينقلبوا ضدهم ..

معا

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى