الاخبارشؤون فلسطينية

مصدر مطلع : جلسة مفاوضات غدا أو بعد غد وايام صعبة بانتظارنا

0d388445_url-14

رام الله/اكد مصدر سياسي مطلع أن جولات التفاوض مع الجانب الاسرائيلي ستستأنف غدا أو بعد غد بعد انتهاء عطلة عيد الفصح اليهودي، مشيرا إلى أن فجوات كبيرة ما زالت تفصل مواقف الطرفين حتى الآن، قد لا تسمح بتمديد المفاوضات حتى نهاية العام، كما يرغب الجانب الامريكي.

واشار المصدر في حديث مع   القدس دوت كوم إلى أن اجتماعا للجنة السياسية المنبثقة عن اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير أمس قرر ألا مجال للتمديد ضمن الطروحات الاسرائيلية الحالية، مشيرا إلى أن المرحلة المقبلة ” قد تكون صعبة”.

وقال المصدر إن الجانب الاسرائيلي يريد اطلاق سراح الدفعة الرابعة من الاسرى شريطة أن يتم ابعاد عدد منهم خصوصا اسرى 48 وهو ما يرفضه الطرف الفلسطيني.

وبخصوص موضوع الحدود يرفض الاسرائيليون حتى اللحظة الاعتراف بها كما يرفضون تجميد الاستيطان، ويقبلون فقط ” بتجميد هاديء يستثني القدس”، مقابل تمديد المفاوضات وهو أمر لا يقبله الفلسطينيون.

ورجح المصدر ألا يتم تمديد المفاوضات حال اصر الاسرائيليون على موقفهم مؤكدا أن هذا الأمر سيحسم في اجتماع المجلس المركزي لمنظمة التحرير الذي سينعقد في 26 من الشهر الجاري.

وتنتهي فترة المفاوضات التي انطلقت في يوليو تموز الماضي في التاسع والعشرين من هذا الشهر، وكان يفترض خلال فترتها التي امتدت 9 اشهر أن تفرج اسرائيل عن اسرى ما قبل اوسلو مقابل تجميد ذهاب الفلسطينين إلى مؤسسات الأمم المتحدة.

وتراجعت اسرائيل عن الاتفاق ولم تفرج عن الدفعة الرابعة من هؤلاء الاسرى وعددهم 30 اسيرا، وفي المقابل قررت القيادة الفلسطينية الحصول على العضوية في 15 منظمة ومؤسسة ومعاهدة تابعة لأمم المتحدة.

القدس دوت كوم

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى