أقلام واراءزوايا

الثورات تتعب … بقلم: جميل مطر

فهرس

الثورات كالمعادن، تتعب. والثورات الدائمة أو الممتدة باهظة التكلفة، درسان من دروس التاريخ تأتي التطورات في هونغ كونغ لتؤكدهما، أو على الأقل لتذكر بهما.

ومع ذلك، فقد لا يكون دقيقا تماما وصف حالة هونغ كونغ خلال الأسبوعين الماضيين بالحالة الثورية. وإن كانت بعض التفاصيل لا تختلف كثيرا عن تفاصيل تطورات مماثلة وقعت في دول شرق أوروبا والربيع العربي واستحقت عند ذاك صفة الثورة. المؤكد أن تصرفات الثوارومتوسط أعمارهم لم يختلفا في معظم الحالات. يبدأون ــ الثوار ــ متمسكين بقواعد التظاهر السلمي، ويلجأون لابتكارات وإبداعات تلفت اهتمام كاميرات التصوير وتصنع مادة خصبة لوسائط التواصل الاجتماعي والإعلام العالمي. أغلبيتهم العظمى في سن الشباب وكثيرون منهم من طلبة الجامعات والمتخرجين الجدد. مطالبهم حقيقية ومشروعة وصادقة. يحلمون بالتغيير ويجددون بتظاهراتهم وشعاراتهم دماء الوطنية والأمل في مستقبل أفضل، ويصدرون بصمودهم وحماستهم حكما قاطعا على فساد طبقة سياسية وبيروقراطية حاكمة.

على الناحية الأخرى، تقف السلطة، كما وقفت في كثير من المواقع آخرها في هونغ كونغ مسلحة باتهامات وآليات معروفة. فالثوار مدفوعون من الخارج ويتحركون وفق خطة مدروسة. تتفادى السلطة المواجهة لمرحلة معينة، هي المرحلة الكافية لإثارة الشكوك في نوايا الثوار وشق صفوفهم، تأتي بعدها محاولات استفزازهم وتسريب عناصر تخريب مدربة. تعتمد السلطة في خططها على عوامل متكررة في معظم الحالات، وهي ضعف قوة احتمال الثوار لتقلبات المناخ والجوع والعطش والابتعاد عن أهاليهم ومساكنهم من ناحية ونفاد صبر المواطنين غير المشاركين، حتى وإن كانوا من المتعاطفين، ورغبة متصاعدة لدى الأكثرية العظمى في عودة الحياة الطبيعية ووقف الفوضى التي تسببت فيها الاعتصامات والتظاهرات وتلك التي اصطنعتها السلطة، وفي الغالب ينتصر بشكل مطلق أو موقت الطرف صاحب النفس الأطول.

في هونغ كونغ، كما في غيرها، اعتمد الثوار على التغطية الإعلامية الدولية وعلى الدعم السياسي من جانب الدول الغربية خاصة الولايات المتحدة. ولكن على خلاف ما حدث في دول الربيع العربي وفي شرق أوروبا وأوكرانيا مؤخرا، شعر ثوار هونغ كونغ منذ البداية بضعف اهتمام الإعلام الغربي بثورتهم مقارنة بالاهتمام المبالغ فيه والدعم اللانهائي من جانب الغرب لثورات الربيع وأوروبا الشرقية.

 لفت نظري بالفعل هذا التردد من جانب الغرب تجاه تطورات  في هونغ كونغ، وربما استطعت فهم العقل السياسي الغربي الذي دأب في السنوات الأخيرة على الإسراع بإعلان دعم أي انتفاضة شعبية في أي بلد من بلدان العالم الثالث.

هذه المرة، فيما أتصور، كان واضحا لي شخصيا أننا أمام وضع مختلف:<br /> أولا: نحن أمام انتفاضة شباب في مدينة واحدة في دولة ناجحة بحكم كل مقاييس القوة الاقتصادية والدولية. بينما في التجارب الأخرى، خاصة تجربة الربيع العربي، نشبت الانتفاضات في عواصم ومدن كبرى عديدة في دول غير ناجحة بحسب المعايير نفسها.

 ثانيا: في ما يتعلق بحالة هونغ كونغ تحديدًا، يصعب اتهام السلطة في بكين بأنها أخلت بتعهداتها لشعب المدينة. لقد وفت حكومة بكين بالتزاماتها كافة التي تعهدت بها خلال مفاوضاتها واتفاقاتها مع الحكومة البريطانية. تعهدت فوفت باحترام الوضع السياسي الداخلي في هونغ كونغ طبقا لمبدأ دولة واحدة بنظامين.<br /> لا يستطيع مواطن عاش سبعة عشر عاما تحت السيادة الصينية الادعاء بأنه لم يتمتع بحياة كريمة في ظل احترام القانون، واستقلال القضاء وحرية التعبير وحريات أخرى نص عليها القانون الأساسي الذي مهد لاستقلال هونغ كونغ.<br /> ثالثا: هي انتفاضة ربما استباقية، بمعنى أن الشباب في هونغ كونغ انتابهم القلق من احتمالات المستقبل وبالذات حين تنتهي فترة الخمسين عاما التي نص عليها الاتفاق. يخشون أن النص الوارد في الاتفاق على أن تشكل الحكومة المركزية في بكين لجنة تختار المرشحين للانتخابات المقررة في 2017 لشغل منصب محافظ هونغ كونغ، قد يعني بداية تدخل مباشر من حكومة بكين في شؤون الجزيرة. في هذه الحالة، يكون الثوار هم الخارجون على الاتفاقية لا حكومة الصين، التي ما زالت في نظر العالم الخارجي تنفذ بأمانة نصوص الاتفاق.

رابعا: نشهد نحن دارسي تاريخ الصين الحديثة على أن أهل هونغ كونغ لم يمارسوا الديموقراطية على امتداد أكثر من 150 عاما هي عمر الاستعمار البريطاني للجزيرة. كان حكماً استعمارياً بمعنى الكلمة كالحكم الذي عاشت في ظله وثارت ضده معظم مستعمرات بريطانيا. وإن جرى تجميله في هونغ كونغ خاصة بمبادئ وأفكار ليبرالية باعتبارها صالة عرض للرأسمالية الغربية على أبواب أكبر حالة شيوعية في العالم. وبالفعل، استطاع الإنكليز خلال فترة الاستعمار فرض اللغة الانكليزية كلغة التجارة والمال والبيروقراطية المهيمنة.

هكذا غرست بذور ثقافة مضادة لثقافة الأغلبية العظمى من الصينيين. وبرغم ذلك، نجح الحزب الشيوعي في الصين في اختراق الجزيرة خلال حكم الرئيس ماوتسي تونغ محاولا بنجاح المحافظة على الروابط الأخلاقية التاريخية، ومن بعده اعتمدت حكومة الرئيس دينغ شياوبنغ الإصلاحية على هونغ كونغ كنافذة على عالم التجارة العالمية، فازدهرت هونغ كونغ وتعمقت المصالح المشتركة بين أكبر العائلات في الجزيرة ومواقع السلطة في الصين. معظم هذه العائلات تقف الآن ضد انتفاضة الشباب في هونغ كونغ.

خامسا: عاش أغلب سكان الجزيرة فترة الاستقلال مستفيدين من وضعهم المتميز أصلا في التعليم والتجارة والدخل بالنسبة للفرد والخبرة المالية والبحرية، ومطمئنين إلى اعتماد الحكومة الصينية على الجزيرة باعتبارها الميناء الأحدث والمركز المالي الأهم في شرق آسيا، إلى أن اكتشفوا أنه وخلال السبعة عشر عاما الفائتة، تقدمت شنغهاي ومدن أخرى على الساحل الشرقي للصين تجاريا وصناعيا وتكنولوجيا، إلى حد صارت هي المراكز الأقوى ماليا وتجاريا وثقافيا. بمعنى آخر دخلت هونغ كونغ مرحلة الأفول.

سادسا: لا يوجد في الغرب سياسي عاقل يتمنى أن تشهد الصين ثورة ربيع أو ما شابه. قد لا يوافقون في واشنطن ولندن على نظام الحكم في الصين. ينتقدون القيود على الحريات، والنقص في استقلال القضاء والمبالغة في سطوة الحزب الواحد، ولكنهم لن يغامروا بمستقبل الاقتصاد العالمي، إذا وقع في الصين ما يشل الحركة ودخلت حكومات الغرب في حملة لدعم اضطرابات أو انتفاضات أو ثورات تهدد الاستقرار في الصين.

بل قد أذهب بعيدا واعترف باعتقادي أن المعاملة الناعمة التي يلقاها قادة الانقلاب العسكري في تايلاند، والنظام الحاكم في فيتنام، والتفاهمات الجارية مع حكام ميانمار العسكريين، كلها إشارات تعكس رغبة غربية، وربما أميركية خالصة، لتفادي خلق أوضاع تهدد الاستقرار والأمن في الدول المتاخمة للصين. بمعنى آخر، يسعى الغرب، وأميركا خاصة، إلى المحافظة على الوضع القائم في منطقتي جنوب شرق آسيا وشرق آسيا إلى حين تسمح الظروف في أوروبا والشرق الأوسط بأن تستأنف واشنطن مشروع نقل بؤرة تركيزها في السياسة العالمية إلى هناك.

لا أعتقد أن أحدا في القيادة الأميركية في واشنطن يتمنى أن يرى انفجارات شعبية في مناطق الهوامش الصينية الساخنة، أي في التيبت وسينكيانج وهونغ كونغ وتايوان. إن العائد المعنوي للديموقراطية كما يفهمها الغرب ويروج لها نتيجة; تنشب في هذه المناطق لا يساوي بأي حال العائد المخيف على الأمن والسلام في شتى أنحاء آسيا وبشكل خاص في شبه جزيرة الهند ونيبال وأفغانستان وجمهوريات وسط آسيا.

لا يعني التعامل الناعم مع انتفاضات أو جديدة في آسيا وغيرها، عزوف أميركا ودول أخرى في الغرب عن دعم الحركات المطالبة بالتغيير، ومع ذلك يجدر بنا الانتباه إلى عناصر عديدة في العلاقات الدولية والإقليمية يسهم تضافرها في وقف أو تغيير مسار المد الثوري. هي فترة مهمة لضخ دماء جديدة في شرايين الثوار وتصفية مخزون الصبر لدى الأغلبيات الصامتة وسقوط عدد أكبر من رموز النفاق وإعادة تدوير مناصب الحكم.

عن الشروق المصرية

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى