الاخبارشؤون فلسطينية

نتنياهو: التفاوض على حدود المستوطنات أولاً

13c11569_2015052632406
رام الله – القدس دوت كوم – ترجمة خاصة – ذكرت صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر اليوم ان رئيس الحكومة الاسرائيلية بنيامين نتنياهو قال لوزيرة خارجية الاتحاد الاوروبي فدريكا موغريني اثناء اجتماعه بها يوم الاربعاء الفائت، انه معني بالعودة الى المفاوضات مع الفلسطينيين بغرض التوصل الى تفاهمات حول حدود التجمعات الاستيطانية التي ستظل بأيدي اسرائيل.
وذكر احد المسؤولين الاسرائيليين المطلعين على فحوى ما دار بين نتنياهو وموغريني ان نتنياهو قال: “انه بذلك يتم توضيح ما هي المناطق من الضفة الغربية التي سيكون بإمكان اسرائيل ان تستمر بالبناء فيها”.
واشارت الصحيفة الى انها المرة الاولى التي يبدي فيها نتنياهو استعداده للتفاوض مع الفلسطينيين حول المناطق.
وذكرت الصحيفة أن نتنياهو أولى اهمية كبيرة لاجتماعه مع موغريني بسبب المخاوف التي تنتابه نتيجة الضغط المتزايد من جانب دول الاتحاد الاوروبي على اسرائيل بسبب الجمود في العملية السلمية، بالإضافة الى النقاشات التي تدور في مقر الاتحاد في بروكسل حول العقوبات المتوجب اتخاذها في حال استمر الوضع الحالي.
ففي بداية اللقاء وامام عدسات المصورين اعرب نتنياهو عن التزامه بحل الدولتين وإقامة الدولة الفلسطينية، فيما ردت عليه موغريني قائلة “إنها مع تقديرها لاقواله، الا انها تريد ان ترى الامور تتحقق على الارض من اجل اثبات التزامه هذا”.
وفي سياق آخر، أعرب احد المصادر الاسرائيلية الذي تم إطلاعه على ما دار في الاجتماع عن “شكوكه بمدى جدية نتنياهو في هذه الاقوال، مضيفا ان نتنياهو اظهر بعض الليونة فقط بسبب الضغط الاوروبي والدولي”.
واضافت “هآرتس” ان موغريني ومرافقوها خرجوا راضين عن الاجتماع مع نتنياهو، الا انه كان من الصعب عليهم ان يقرروا فيما اذا كانت اقوال نتنياهو تشكل انطلاقة، ام انها مجرد تصريحات عامة هدفت الـى تهدئة الضغط الاوروبي ومحاولة نتنياهو كسب الشرعية الدولية مجددا.
واشارت الصحيفة الى ان التركيبة الحالية لحكومة نتنياهو بالاضافة الى السجل التاريخي الطويل لنتنياهو لا تبعث الامل لدى موغريني وطاقمها في كل ما يتعلق بالعملية السلمية.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى