اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

النضال الشعبي بطولكرم تنظم ندوة حول (حقيقة الهولوكست : قراءة جديدة في قضية المحرقة )

20150604_111343طولكرم : نظمت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ، اليوم الخميس في مقرها في مدينة طولكرم ، ندوة سياسية حول أكذوبة الهولوكست (المحرقة ) بعنوان : (حقيقة الهولوكست : قراءة جديدة في قضية المحرقة ) ، استضافت خلالها الأستاذ والباحث نعمان شحرور متحدثا حول الموضوع ، وحضرها عدد كبير من أبناء الجبهة ومن المثقفين والمهتمين بالتاريخ الفلسطيني وعدد من مندوبي وممثلي المؤسسات الرسمية والشعبية وممثلي فصائل العمل الوطني .

وقد افتتح الندوة محمد علوش سكرتير الجبهة في محافظة طولكرم وعضو اللجنة المركزية للجبهة مؤكدا على أهمية عقد مثل هذه الندوات ودورها في عملية تثقيف الإنسان الفلسطيني وتعويده على التحليل واستخلاص العبر والتحضير واستلهام لما قد يأتي به المستقبل خاصة وان الأحداث تتلاحق بسرعة ومعظمها يتعلق بحياة ووجود الشعب الفلسطيني وحريته وانتماءه مقابل المزاعم التي فرضنها المعادلة الصهيونية على العالم كله لإلصاق وتثبيت اليهود في فلسطين .

20150604_111107ومن جهته شكر الأستاذ نعمان جبهة النضال الشعبي على مجهودها الذي لا ينقطع واستضافتها المتكررة له ولغيره من المثقفين ورجال السياسة والإعلام وإعطائهم الفرصة للإفادة وتوضيح كثير من القضايا حديث الساعة وترسيخ كثير من المفاهيم ودحض المزاعم الصهيونية الهادفة لاستلاب باقي الأرض الفلسطينية وطرد سكانها وإنهاء القضية الفلسطينية .

وقد بدأ الأستاذ شحرور بمقدمة تاريخية لقضية الهولوكست وكيفية استغلال الحركة الصهيونية لها وقام بتعريف الكلمة التي جاءت من تاريخ الشعوب الوثنية لتعني حرق القربان المقدس ثم حرفتها الحركة الصهيونية لتعني حرق اليهود وقتلهم على يد الحزب النازي الألماني وذلك كي تستدر عطف الشعوب كي يساعدوها في الوصول إلى فلسطين واحتلالها .

وبين أيضا أن قضية المحرقة كانت من القضايا المهمة جدا لليهود وانه لولاها لما قامت إسرائيل حسب مزاعمهم

ومن جهة أخرى أوضح الباحث عدة مصطلحات كان لها الدور الكبير في حقيقة الهولوكست وأهمها كان مصطلح الحل النهائي والذي كانت القيادة الألمانية تعني به حل مشكلة اليهود في ألمانيا جذريا وذلك بترحيلهم إلى جزيرة مدغشقر أو إلى أية منطقة أخرى خارج ألمانيا ، إلا أن اليهود حرفوا المعنى واقنعوا العالم انه كان يعني الحل النهائي لقتل واستئصال اليهود واختيار الطرق المناسبة لذلك وعلى رأسها حرق اليهود في أفران كبيرة وإعدامهم في غرف الغاز السام .

20150604_120521 20150604_121341

وقد فند الأستاذ شحرور جميع المزاعم الصهيونية في قضية الهولوكست ، وأوضح أن إصرار اليهود على قضية الهولوكست حتى الآن كان من اجل الحصول وللأبد على الأموال والتعويضات من كل الدول التي مارست الحرق والقتل ضدهم ، ومن اجل تخليد ذكرى هذه الكذبة حتى تبقى تذكيرا لكافة الشعوب والأمم بحق اليهود المظلومين في العيش بسلام في فلسطين ، وللتغطية على كل الجرائم التي يمارسونها ضد أبناء الشعب الفلسطيني أينما وجد .

وفي نهاية الندوة قدم العديد من الحضور مداخلاتهم ليتوصلوا جميعا إلى ما توصل إليه الباحث في عدم وجود ما يسمى بالمحرقة لستة ملايين من اليهود ، وان الحزب النازي الألماني استهدف كافة الشعوب الأخرى غير العرق الآري بما فيهم الغجر والسلاف وحتى العرب وغيرهم .

وأكد الجميع على ضرورة التسلح بمعرفة التاريخ وبالحقيقة ومحاربة الباطل والأوهام وان المعركة مع الاحتلال ليست فقط عسكرية بل هي معركة سياسية وثقافية واقتصادية وحضارية .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى