الاخبارشؤون فلسطينية

الشاباك: جيل منفذي العمليات دون الـ25 والخليل تتصدر القائمة

jerusalem-stabbing-jarrah-2
الحياة الجديدة- عرب 48- بينت معطيات تلخيصية نشرها جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، مساء الاثنين، أن 71% من منفذي العمليات كانوا دون جيل 25 عاما، وأن منطقة الخليل احتلت المكان الأول في عدد المنفذين يليها رام الله وجنين والقدس على التوالي، وبينت أن 74% من العمليات التي نفذت في الهبة الشعبية الأخيرة كانت في الضفة الغربية (دون القدس).
وبحسب المعطيات، فإنه منذ الأول من تشرين الأول/ أكتوبر وحتى العاشر من شباط/ فبراير، نفذت 37 عملية في القدس، تشكل ما نسبته 16%، و 169 عملية في باقي أنحاء الضفة الغربية، و 22 عملية داخل الخط الأخضر، تشكل ما نسبته 10%.
وتشير المعطيات إلى أن مجموع العمليات التي نفذت ومحاولات تنفيذ عمليات وصل إلى 228 في الفترة ذاتها.
كما تشير المعطيات إلى أن غالبية منفذي العمليات هم دون سن العشرين، وأن 81 من بين منفذي العمليات كانوا في جيل 16 إلى 20 عاما، ويشكلون ما نسبته 37%.
وتبين أن 74 منفذا كانوا في جيل 21 إلى 25 عاما، ويشكلون ما نسبته 34%، في حين كان هناك 17 منفذا في جيل 26 إلى 30 عاما، ووصلت نسبتهم إلى 8%، مقابل 25 منفذا فوق جيل 30 عاما، بنسبة 11%.
وبحسب معطيات الشاباك فإن 22 منفذ عملية كانوا دون جيل 16 عاما، ويشكلون ما نسبته 10%.
وبينت المعطيات أن 89% من منفذي العمليات كانوا ذكورا، حيث بلغ عددهم 195 منفذا، مقابل 24 منفذة بنسبة 11%.
وأشارت معطيات الشاباك إلى أن 36 منفذا كانوا من القدس، بنسبة 16%، مقابل 174 منفذا من باقي أنحاء الضفة الغربية، بنسبة 80%، في حين كان هناك 9 من داخل الخط الأخضر بنسبة 4%.
وجاء أن 21 من بين منفذي العمليات كانوا يمكثون داخل الخط الأخضر بدون تصريح دخول، وأن اثنين فقط كان بحوزتهما تصريح دخول. كما تبين أن منفذا واحدا كان يعيش داخل الخط الأخضر، وهو لاجئ سوداني.
وأظهرت المعطيات أن 40% من منفذي العمليات من سكان منطقة الخليل، حيث وصل عددهم إلى 69 منفذا، مقابل 43 من منطقة رام الله بنسبة 25%، و 15 من منطقة نابلس بنسبة 8.5%، و 21 من منطقة جنين بنسبة 12%، و 11 من منطقة طولكرم وقلقيلية بنسبة 6%، و 15 م منطقة بيت لحم بنسبة 8.5%.
وأجرى الشاباك مقارنة بين العمليات التي نفذت في شهر كانون الأول/ ديسمبر، وبين كانون الثاني/ يناير. وبحسب المعطيات فقد حصل انخفاض في عدد العمليات، 181 عملية إلقاء زجاجة حارقة في كانون الأول مقابل 136 حالة في كانون الثاني، وكذلك 27 حالة استخدام عبوات ناسفة في كانون الأول، مقابل 12 حالة استخدام في كانون الثاني، و13 عملية إطلاق نار في كانون الأول، مقابل 8 عمليات في كانون الثاني، و10 عمليات طعن في كانون الأول، مقابل 9 عمليات في كانون الثاني، و 6 عمليات دهس في كانون الأول مقابل صفر عمليات دهس في كانون الثاني.
كما أجريت مقارنة بين الشهرين ذاتهما في الهجمات التي نفذت من قطاع غزة، وتبين أنه أطلقت صلية صاروخية واحدة من قطاع غزة في كانون الأول، مقابل صليتين (7 صواريخ) في كانون الثاني، ونفذت عمليتا إطلاق نار من أسلحة خفيفة في كانون الأول، في حين لم تسجل أية عملية إطلاق نار في كانون الثاني، واستخدمت العبوات الناسفة مرتين في كانون الأول قرب السياج الحدودي، مقابل عبوة واحدة في كانون الثاني، كما حصل تراجع في عمليات إلقاء الزجاجات الحارقة من حالتين في كانون الأول إلى صفر في كانون الثاني
– See more at: http://www.alhaya.ps/ar_page.php?id=fc3f21y16531233Yfc3f21#sthash.OYXcrJLI.dpuf

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى