الاخبارشؤون الأسرى

اعتقال 14 مواطناً و»الإداري» لـ 43 أسيراً وحكم بالسجن على 7 فتية مقدسيين بعد حبسهم منزلياً لثمانية شهور

20161603212858

محافظات – “الأيام”، “وكالات”: اعتقلت قوات الاحتلال أمس والليلة قبل الماضية، 14 مواطناً في حملة مداهمات في عدد من مدن وبلدات محافظات الضفة والقدس، كما حكمت سلطات الاحتلال بالسجن على 7 فتية مقدسيين بعد حبسهم منزلياً لثمانية شهور، ومددت أوامر اعتقال إداري بحق 43 أسيراً، تتراوح مددها بين شهر وستة أشهر قابلة للتمديد عدّة مرات، ولطالب جامعي من جنين للمرة الخامسة على التوالي.
ففي القدس اعتقلت قوات الاحتلال امس، خمسة مواطنين، ودمرت مرآبا للمركبات في بلدة السواحرة الشرقية.
وقال عدلي جعفر من البلدة لمراسلة “وفا”، إن قوات الاحتلال اقتحمت البلدة، وداهمت مرآبا لتصليح للمركبات ودمرت محتوياته، بذريعة أنه “يستخدم لخراطة الأسلحة”.
وأضاف ان قوات الاحتلال اعتقلت خمسة مواطنين قبل انسحابها من البلدة، وهم: نوح زعاترة، وعروة محمد جعفر، وعلاء الحلو، وموسى جعفر، ورأفت شقيرات.
وفي الخليل اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلي، أمس والليلة قبل الماضية، 4 مواطنين من بلدتي إذنا وبيت امر غرب وشمال الخليل، فيما دهمت منزلا بالمدينة بحجة التفتيش عن مواد ممنوعة.
وقال نادي الأسير، في بيان صحافي أمس، إنه أبلغ من مصادر محلية باعتقال قوات الاحتلال المواطنين أحمد عامر أبو جودة ( 19 عاما )، وخليل شيبان أبو عياش ( 21 عاماً )، ومحمود إبراهيم أبو عياش ( 45 عاماً )، وثلاثتهم من بلدة بيت امر، كما اعتقلت المواطن ساري سامي الطميزي من بلدة إذنا.
إلى ذلك، أشارت “العمليات المشتركة” التابعة للأجهزة الأمنية الفلسطينية بالخليل، أمس، إلى مداهمة قوة من جيش الاحتلال منزل عائلة المواطن أنس البايض في المدينة، وذلك بحجة التفتيش عن مواد ممنوعة.
وفي نابلس اعتقلت قوات الاحتلال جعفر سامي ظاهر(25 عاماً)، وجعفر جمال عاهد عمله (19 عاماً)، ومحمد يحيى صالح.
ومن بلدة سلواد شرق رام الله اعتقل الاحتلال الشاب بلال طارق حامد (23 عاماً)، كذلك جرى اعتقال لمواطن من بلدة كفر الديك قضاء سلفيت وهو أمير توفيق عامر.
الحكم على 7 فتية مقدسيين بالسجن بعد 8 أشهر حبس منزلي
وفي القدس قضت محكمة الاحتلال المركزية امس بسجن سبعة أطفال قاصرين من سكان القدس المحتلة، لفترات تتراوح بين 12 شهرا و39 شهرا، وذلك بعد حبسهم منزلياً لمدة ثمانية شهور متتالية.
واستندت محكمة الاحتلال في قرارها على التهم الموجهة للأطفال، وهي إلقاء الحجارة على مركبات للمستوطنين لدى مرورها من شارع بيت حنينا شمال القدس المحتلة.
وذكر محامي مؤسسة الضمير محمد محمود، أن الأحكام شملت الأطفال: صالح أشرف اشتي (16 عاماً) بالسجن الفعلي لمدة 39 شهرا، ومحمد أحمد جابر (14 عاماً)، ومراد رائد علقم (14 عاماً) بالسجن الفعلي لمدة 36 شهراً، وحمد نائل تايه (17 عاماً) وزيد عايد الطويل (16 عاماً) بالسجن الفعلي لمدة عامين و4 أشهر، ويزن هاني أيوب بالسجن الفعلي لمدة 14 شهرا، وعمر راني ياسين (14 عاما) بالسجن الفعلي لمدة 12 شهرا.
وأوضح المحامي محمود أن الأطفال اعتقلوا في شهر حزيران من العام الماضي من حي بيت حنينا، وبعد احتجازهم في مركز “المسكوبية” غربي القدس لمدة أسبوعين، أُفرج عنهم بكفالات مالية وبشرط الحبس المنزلي المفتوح لحين انتهاء الإجراءات القانونية والقضائية ضدهم، وخلال الفترة الماضية عقدت لهم عدة جلسات حتى صدر الحكم النهائي، لافتا إلى أنه سيقدم استئنافا لمحكمة الاحتلال العليا على قرار الحكم.
وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة يوسف المحمود، إن إصدار الاحتلال الأحكام بحق الأطفال المقدسيين، ومواصلة ملاحقة الأطفال في سائر أنحاء الأرض الفلسطينية بالقتل والسجن، إنما يعبر عن مدى الإمعان في السقوط الأخلاقي والإنساني والعدوانية التي تتميز بها سلطات الاحتلال.
وأضاف المحمود إن الحكومة تطالب العالم، الذي يدعي الحرية والديمقراطية، بتحمل مسؤولياته إزاء وصمة العار التي ألصقها الاحتلال الإسرائيلي على جبينه في تنفيذ قرارات كبار مسؤوليه السياسيين والقاضية بالمساس بالأطفال الفلسطينيين.
وطالبت الحكومة كافة المنظمات والمؤسسات الدولية ذات الصلة بحقوق الأطفال والحريات، بالتحرك العاجل من أجل وقف هذا الظلم والجور الاحتلالي الذي يلحق بالأطفال الفلسطينيين.

إصدار أوامر اعتقال إداري بحق 43 أسيراً
وفي السياق ذاته أصدرت سلطات الاحتلال أوامر اعتقال إداري بحق 43 أسيراً، تتراوح مددها بين شهر وستة أشهر قابلة للتمديد عدّة مرات.
وقال محامي نادي الأسير، محمود الحلبي، حسب بيان للنادي، أمس: إن من بين أوامر الاعتقال الإداري 19 أمراً صدرت بحقّ أسرى جدد، فيما صدرت بقية الأوامر بحقّ أسرى يُمدد الاحتلال اعتقالهم دون تهم محددة منذ أشهر وسنوات.
ولفت نادي الأسير إلى أن أمراً إدارياً صدر بحق سامي يوسف حسين، المستشار في الدائرة القانونية في النادي، الذي أمضى 25 عاماً في الأسر بين محكوميات واعتقال إداري.
وأشار إلى أن أوامر الإداري أصدرت بحقّ الأسرى: سامي يوسف حسين، علاء عبد الخالق النتشة، محمد حسين عمارنة، سلام أحمد أبو علي، مثنى جميل إشتية، عدي بلاطية، أمجد محمد حموري، مراد عايد رجوب، عيسى صادر بيراوي، أسامة محمد عطوة، محمود جميل علقم، رمزي نعيم الخطيب، فهمي سامي جعبري، موسى مجدي خطيب، علي عبد الكريم العويوي، تقي الدين عبد الفتاح فحجان، إياد حسني إبزيغ، عز الدين محمد ملوح، مراد بدر شاهين، سامي محمد جنازرة، ياسر عبد الفتاح عمرو، إسماعيل حسن عواودة، محمد زاهر قط، نضال صلاح لبوم، ياسر محمد حماد، محمد نجدي، عزمي موسى، عبد الله مبارك، ليث العصافرة، صهيب بني عودة، أحمد عدوين، محمد طبيشة، ضياء العملة، بلال عيسى، سامر عربيد، محمد عادي، خالد ماجد بدر، عبد الرحمن عناد زبن، مجد جمال جربان، محمد عبد اللطيف شيباني، علاء يوسف شبراوي، جمال محمد العيد، أحمد نصري إبراهيم.
.. ويمدّد اعتقال طالب جامعي من جنين للمرة الخامسة
وعلى صعيد ذي صلة مددت محكمة الاحتلال في معسكر سالم امس، اعتقال طالب جامعي من جنين للمرة الخامسة على التوالي.
وقال ذوو الطالب أصيل ضياء زغيبي (21 عاما) لـ”وفا”، إن محكمة سالم مددت اعتقاله حتى الخامس من شهر نيسان المقبل، وهذه المرة الخامسة التي يتم تمديد اعتقاله، وتم نقله من قسم التحقيق في الجلمة إلى سجن مجدو.
مداهمة عدة منازل بقرية بيت عور الفوقا غرب رام الله
وفي رام الله داهمت قوات الاحتلال، مساء امس، عدة منازل في قرية بيت عور الفوقا غرب المدينة، وسط اطلاق مكثف لقنابل الغاز والصوت، بحجة تعرضها للرشق بالحجارة.
وأفادت مصادر محلية، بأن قوات الاحتلال اعتدت بالضرب المبرح على الشاب بكر ريان في العشرينات من عمره، وجردته من ملابسه العلوية وتعمدت ايقافه في المطر والبرد، لوقت طويل قبل الافراج عنه.
واشارت المصادر الى أن قوات الاحتلال احتجزت شبان آخرين، بحجة البحث عن راشقي الحجارة.
ويفرض الاحتلال الاسرائيلي حصارا وحواجز عسكرية على بلدات (بيت عور التحتا، وبيت عور الفوقا، وصفا، وبيت لقيا، خربثا المصباح، الطيرة، وبيت سيرا) منذ مساء يوم السبت، ويغلق مفترق بيت عور المحاذي لشارع 443 الذي يمنع على المواطنين استخدامه، ما يعيق وصول المواطنين الى اعمالهم وجامعاتهم ومدارسهم.

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى