اخبار الجبهةمواضيع مميزة

النضال الشعبي :أجساد الأطفال المتفحمة ستظل لعنة تطارد المنقسمين

index

 

غزة/ عبرت جبهة النضال الشعبى الفلسطيني عن فاجعتها وصدمتها من المأساة التي تعرضت لها عائلة الهندي مساء امس مقدمة تعازيها الحارة وتضامنها الكامل مع العائلة في مصابها الجلل باستشهاد أطفالهم الثلاثة نتيجة حريق نشب في منزلهم جراء استخدام الوسائل البديلة نتيجة انقطاع التيار الكهربائي

وحمل رفيق أبو ضلفة عضو المكتب السياسى  للجبهة ومسؤولها في قطاع غزة  الاحتلال الاسرائيلى والمنقسمين المسؤولية الكاملة عن حياة الأطفال وكل ما يتعرض له شعبنا الفلسطيني في قطاع غزة نتيجة عدم الجدية في انهاء الانقسام وتحقيق المصالحة الوطنية قائلا ان أرواح الأطفال البريئة ستظل لعنة تطارد المنقسمين

وقال أبو ضلفة انه ومنذ الانقسام البغيض استشهد ما يزيد عن 24 طفلا جراء انقطاع التيار الكهربائى واستخدام الشموع كبديل عن الكهرباء ورغم كل هذا لم تتحرك الجهات المعنية لحل مشكلة الكهرباء التي باتت كابوس يهدد حياة الغزيين بل وللأسف استخدمت عذابات الناس ومعاناتهم كسلعة للمتاجرة والمزايدة من قبل اباطرة الانقسام لتحقيق مصالحهم الحزبية الضيقة على حساب عذابات المواطنين

وجدد أبو ضلفة مطالبته لشركة الكهرباء وسلطة الطاقة  بضرورة تحمل مسؤولياتهم بتفعيل الجباية ووضع الحلول لهذا الازمة والكف عن الاستهتار بحياة المواطنين

و دعا القيادي في جبهة النضال  حركة حماس بضرورة تمكين حكومة الوفاق الوطنى من ممارسة مهامها في قطاع غزة لتتحمل مسؤولياتها تجاه قضايا شعبنا  وازماته المتفاقمة مشددا على ضرورة ان تولى حكومة الوفاق الوطنى الاهتمام اللازم بقطاع غزة والا تقود القطاع عبر الفيديو كونفرنس

واكد ان أبو ضلفة ان استمرار حالة الانقسام الفلسطيني وسيطرة حركة حماس على القطاع تهدد بمزيد من الكوارث مما يتطلب من الجميع ان يتحمل مسؤولياته الوطنية مؤكدا ان الانفجار قدام ولن يرحم احد ، مطالبا شعبنا الفلسطيني بالتحرك في الشوارع للضغط على طرفى الانقسام لانهاء هذا الفصل الأسود المعيب ولتحقيق الوحدة الوطنية كونها المفتاح الوحيد لحل كافة القضايا المعيشية التي يعاني منها شعبنا

وطالب أبو ضلفة المجتمع الدولى بضرورة التحرك الحقيقى للضغط على الاحتلال الاسرائيلى لرفع الحصار المطبق على قطاع غزة  وضرورة تحمل مسؤولياته كقوة احتلال تجاه الشعب الفلسطيني .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى