اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

في الذكرى 48 للنكسة : جبهة النضال الشعبي تؤكد على ضرورة الوحدة وتوحيد الجهود في مواجهة التحديات التي تواجهها القضية الفلسطينية

 

ppsf

رام الله : دعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إلى ضرورة العمل من اجل إستعادة الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام و تجسيد التلاحم بين كافة شرائح وفئات الشعب الفلسطيني ، مؤكدةً بان وحدة شعبنا داخل الوطن وخارجه هي الضمانة لنجاح مهام التحرر الوطني وإنتزاع حقوق شعبنا في العودة والحرية والاستقلال وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة على حدود الرابع من حزيران وعاصمتها القدس .

جاء ذلك في بيان صادر عن جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمناسبة مرور 48 عاماً على عدوان حزيران ، قالت فيه : ” يطل علينا يوم الخامس من شهر حزيران ليعيد إلى الأذهان ذكرى مؤلمة ألقت بظلالها القاتمة على الشعب الفلسطيني و قضيته الوطنية ، وتعدت آثارها وتداعياتها الوطن العربي لتشمل المنطقة و العالم بأسره ، فقد أحدثت هزيمة حزيران عام 1967 تحولاً جوهرياً في المنطقة بكاملها ، وزادت من حدة الصراع مع المشروع الصهيوني الإستيطاني ، وأضافت إلى نكبة شعبنا التي بدأت عام 1948 أبعاداً و وقائع جديدة ، ووضعت الشعب الفلسطيني أمام تحديات جديدة استطاع أن يواجهها بقوة عزيمته و صلابة إرادته و بتفجير الثورة الشعبية و تشكيل فصائل العمل الوطني و في طليعهتا جبهة النضال الشعبي الفلسطيني التي جاءت إنطلاقتها في 15/7/1967 كرد طبيعي على هزيمة حزيران .”

وأكدت الجبهة أن ذكرى النكسة تأتي هذا العام في ظل ظروف صعبة يمر بها الشعب الفلسطيني وقضيته الوطنية فمن جهة مازال الاحتلال يصعد من عدوانه ويواصل حربه الشاملة على كل ما هو فلسطيني من اغتيالات واعتقالات ومصادرة للأراضي وبناء المستوطنات وتعويد وعزل القدس وفرض الأمر الواقع الاستعماري الكولونيالي وتنكر واضح للشرعية الدولية والقانون الدولي وممارسات إرهابية يومية , ومن جهة أخرى ما زالت حالة الإنقسام الداخلي تنخر في الجسد الفلسطيني وتنهك قواه في وقت فيه شعبنا أحوج ما يكون لتوحيد صفوفه لمواجهة المخاطر والتحديات التي تهدد المشروع الوطني ومستقبل قضيته ، معتبرةً أننا في مرحلة معقدة تستدعي حشد كافة الجهود والطاقات لمواجهة التحديات الكبرى التي تواجهها القضية الفلسطينية  .

ودعت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني إلى إعتبار ذكرى عدوان حزيران مناسبةً لطي ملف الإنقسام وإستعادة الوحدة الوطنية ، ويوماً نضالياً يتجدد فيه العهد على مواصلة النضال والوفاء لتضحيات الشهداء الذين قضوا دفاعاً عن شعبنا وحقه في العودة لأرضه أرض الآباء والأجداد ، ومناسبةً لشحذ الهمم وتوحيد الجهود وحشد الطاقات لمواصلة النضال من أجل الإفراج عن الأسرى في سجون الاحتلال دون تمييز ومن أجل تفعيل النضال الشعبي والجماهيري والتصدي لسياسات وإجراءات الاحتلال وعصابات المستوطنين  .

وطالبت الجبهة بتكثيف الفعاليات الوطنية يوم الخامس من حزيران واعتباره يوماً وطنياً للدفاع عن الأرض والبيوت المهددة بالهدم من الاحتلال ، ويوماً للوحدة الوطنية.

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى