ثقافة وادبزوايا

بِطعـمِ الليمـون… ( شميسة غربي)

thumbgen

مِنْ وَرَقِ التّوت؛
صَنعْتُ زَوْرَقي…
ومِنْ خمائِلِ الوَادي؛
نَسجْتُ مِجْدَافي…
وعلى أمْوَاج البحْر؛
قرعْتُ بابَ السّنْدِباد…
مِنْ وَرَقِ التُّوت…
صنعْتُ غابتِي…
غرَسْتُ الأشْجارَ…
حملتُ الماءَ…
سقيْتُ التُّرْبَ والأعْشابَ…
رسمتُ الأدْغالَ…
ناديْتُ الشمُوسَوالأقمارَ…
ناشدْتُ الرِّيــــــــــــــــــــاحَ؛
اسْتحْلفتُها……:
بِرَبّكِ…!يا رياحُ؛
لا تُحَطّمي الأعْشاشَ…
فإنّ…طائراً لِي… في بَعْضِهَا…
ينْسُجُ من خيوط الفجر؛
ترَاتيل الأيَّام والليَالي…
وعلى إيقاع الذّاكرَة…
يسْكُبُ جِرارَ الأحْلام…
يشدو على أوْتارِ الحرْفِ…
نبوءاتِ الزمان…
يُعلّقُ أمَانِيَ الأسْمارِ…
على الأسْوَارِ… ويَعْلو…
يَعْلــــــــــــــــــــــــــو…
مُحَلّقاً في سَماءِ الأنْوَار…
يُصافح النجومَ…
يَصْنَعُ الاِسْتِثنـــــــــــــــــاء.َ..
على بساطٍ منَ الفسيفساء…
بِربِّكِ؛ يا رِيـــــــــــاحُ
لا تُرْبِكي الأعْشــــــــاشَ…
لا… لا تَقْرَبيها…!
فإنَّ… طائراً لي… في بعضها…
يطير… ويطيرُ…
ثُـــــــــــــــمَّ… يعودُ… يعودُ…
يَرُشُّ بيْنَ الأعْوَادِ… و…القشِّ؛
أمَانِيَ….. بِطَعْــــــــمِ….. الليْمُــــــون…!
على وَرَق التّوت…
كتبتُ قصّتي…وقصّةَ طائرِي…
فاض ….خاطرِي
عانقتُ الغمامَ… وغنّْيتُ… بِلا وَتَرِ…!

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى