النضال الشعبي خلال اجتماع دائرتها التنظيمية بالضفة استمرار حكومة الاحتلال بالاستيطان وتهويد مدينة ا

2009/09/26
Updated 2009/09/26 at 2:54 مساءً

 

 النضال الشعبي خلال اجتماع دائرتها التنظيمية بالضفة استمرار حكومة الاحتلال بالاستيطان وتهويد

مدينة القدس هو تصريح علني برفضها للسلام

رام الله/  أكد الدكتور أحمد مجلاني الامين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية ،على أن استمرار حكومة الاحتلال الاسرائيلي بالبناء الاستيطاني وتهويد مدينة القدس هو تصريح علني وواضح للعالم اجمع برفضها للسلام وتمسكها بالرؤية اليمنية المتطرفة بفرض الوقائع على الارض .

وأضاف الدكتور مجدلاني خلال اجتماع عقدته الدائرة التنظيمية للجبهة بالضفة الغربية ،بحضور قيادة الجبهة بمقر الامانة العامة بمدينة رام الله ، ناقشت خلاله اخر المستجدات السياسية ،والتحضير لاحياء الذكرى الاربعين لرحيل القائد الوطني والقومي الكبير الدكتور سمير غوشة.

واشار الدكتور مجدلاني أن تصريحات رئيس الوزراء الإسرائيلي عقب اللقاء الثلاثي الذي عقد على هامش الدورة الرابعة والستين للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك،  توضح بأن حكومة الاحتلال تسعى إلى إضاعة الوقت واستمرار الدوران في حلقة مفرغة وتسابق الزمن من أجل فرض رؤيتها وأجندتها على الارض باتجاه المزيد من مصادرة الاراضي وبناء المستوطنات وإقامة جدار الفصل العنصري وتهويد وعزل مدينة القدس

واوضح الدكتور مجدلاني امام هذه المعطيات يتوجب علينا التمسك بخيار الدولة الفلسطينية المستقلة، والتمسك بالمشروع الوطني الفلسطيني وعدم التفريط به، والذي تعبر عنه منظمة التحرير الفلسطينية، من خلال التمسك الحازم بقرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي ، ورفض أية دعوات تنتقص من حق شعبنا بالحرية والاستقلال. 

مؤكدا الدكتور مجدلاني على ضرورة إعادة تجديد الأدوات الكفاحية مع التمسك الحازم بأسس المشروع الوطني والقائم على راياته الثلاث ، العودة وتقرير المصير ،وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس ، هذا المشروع القائم على أساس الشرعية الدولية والعربية التي عبر عنها بمبادرة السلام العربية ، إن من شان ذلك أي التمسك بالشرعيات الثلاث ، الفلسطينية والعربية  والدولية ، قطع الطريق أمام إسرائيل من استغلال الوضع الناشئ في قطاع غزة لتمرير مشروعها لتفتيت القضية الفلسطينية.

 متابعا إن مواصلة العمل وفقا لهذا الخيار يبقى قضية نضالية أمام شعبنا وقواه الحية ، ويضع المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية أمام مسؤولياتهم لضمان الوصول إليه، خاصة وان هناك إجماعا دوليا وعربيا على ضرورة حل الصراع القائم على أساس دولتين لشعبين  . 

كما اكد الدكتور مجدلاني على تمسك الجبهة بالرؤية السياسية التي ارساها الدكتور غوشة ومواصلة النضال على دربه ،في الذكرى الاربعين لوفاته ،حيث كان الراحل مدرسة سياسية وفكرية كرس حياته في سبيل القضية والوطن والشعب .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً