المستشار أبو ضلفة توحيد الحركة العمالية ضرورة ملحة لمواجهة إجراءات الاحتلال وآثار الانقسام

2009/07/19
Updated 2009/07/19 at 7:58 صباحًا

 

 المستشار أبو ضلفة توحيد الحركة العمالية ضرورة ملحة لمواجهة إجراءات الاحتلال وآثار الانقسام

غزة / ينظم الاتحاد العام لعمال فلسطين بالتعاون مع منظمة العمل العربية دورة تخصصية للقيادات والكوادر النقابية ولمدة ثلاث أيام اعتبارا من 18-20/7/2009, ويشرف على التدريب كفاءات متخصصة في مجال العمل النقابي وقانون العمل، و قد أشرف على التدريب في اليوم الأول من الدورة المستشار رفيق أبو ضلفة عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني حيث تناول التدريب قانون العمل الفلسطيني وتحليل الواقع الراهن للقوى العاملة الفلسطينية .
وقد تطرق أبو ضلفة القوانين التى كانت سارية المفعول في أراضى السلطة الوطنية الفلسطينية ما قبل الاحتلال الاسرائيلى عام 1967 و الجهود التي بذلتها السلطة الوطنية الفلسطينية لتوحيد قانون العمل الفلسطينى الذي صدر وأصبح واجب التطبيق منذ 30/4/2000 وهو أول قانون عمل فلسطيني وقد وقعه و أصدره الرئيس الراحل أبو عمار .
كما استعرض أبو ضلفة الأسس التى قام عليها قانون العمل الفلسطينى من حيث و التي شملت تطوير وتحديث النصوص القانونية بما يتلائم وتطلعات الشعب الفلسطينى نحو بناء اقتصاد وطني ورفع مستوى الإنتاجية في القطاع الصناعي والتجاري والزراعي و تنظيم العلاقة ما بين العمال وأصحاب العمل بهدف استقرارها وبيان ما لكل منهم من حقوق وما عليه من واجبات و تحقيق مبدأ تكافؤ الفرص ومبدأ العدالة والمساواة لجميع المواطنين و الأخذ بما يتلائم من الخصوصية الفلسطينية الاقتصادية والاجتماعية من اتفاقات العمل العربية واتفاقات العمل الدولية.
وأضاف بأن قانون العمل الفلسطيني قد بدأ من حيث انتهى الآخرون ، ونوه إلى أن أي قانون مهما كان متقدما ومتطورا لا يمكن أن يحقق الأهداف المنوطة به إلا إذا تكاتفت وتضافرت جهود الشركاء الثلاثة ( الحكومة _ أصحاب العمل – العمال ) من أجل الحرص على الالتزام به و تطبيقه وتنفيذه واحترام قواعده انطلاقا من مبدأ سيادة القانون وتحقيق دولة الديمقراطية والعدالة في ظل أوضاع سياسية و أمنية مستقرة .
وحول الواقع الراهن للقوى العاملة الفلسطينية فقد أشار أبو ضلفة إلى انه لا يمكن تطبيق قانون العمل في وطن ممزق الأوصال ما بين الضفة وقطاع غزة بسب أولا الاحتلال الاسرائيلى والاجتياحات والاستيطان والإغلاق وثانيا بسب حالة الانقسام بين شطري الوطن وشدد على ضرورة التخلي عن الأجندات الخاصة لكل فصيل وتغليب المصلحة الوطنية العليا لشعبنا و الشروع الفوري باستئناف الحوار الوطني الشامل لإعادة اللحمة والوحدة الوطنية لتلبية احتياجات الشعب بقطاعاته المختلفة و تحقيق الأهداف الوطنية لشعبنا في الحرية و العودة و الاستقلال إقامة الدولة الوطنية الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً