نضال الطلبة تنظم معرض “هويتنا تراثنا” بجامعة القدس المفتوحة وتؤكد تراثنا يستحق منا أن نحافظ عليه

shello
shello 2011/02/14
Updated 2011/02/14 at 3:59 مساءً

 

رام الله : اختتمت كتلة نضال الطلبة الذراع الطلابي لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني معرض” تراثنا هويتنا” ، في جامعة القدس المفتوحة فرع رام الله والبيرة ، في قاعة النشاطات بمبنى الجامعة والذي استمرت أعماله لمدة يومين،حيث زار المعرض طلبة وأستاذة وعاملي الجامعة.

 

ويضم المعرض العديد من الزوايا المميزة والتي ضمت  زاوية الأشغال اليدوية، وزاوية الاكسوارات التراثية،وزاوية التراث التي ضمت المعلقات المطرزة وأطباق القش وصينية مع أكواب مزينة بالتطريز، بالإضافة إلى اللمبات والبوابير والنراجيل المزينة بالتطريز الشعبي، والصحون وغيرها،وزاوية الصور والمعلقات، وزاوية الأثواب المطرزة الفلسطينية .

 

ويأتي هذا المعرض ضمن الحملة التي تقوم بها الكتلة  وبالتعاون مع جمعية رعاية وخدمة الأسرة الفلسطينية المقدسية، في مختلف جامعات الضفة الغربية ، الهادف للحفاظ على التراث الفلسطيني من الاندثار والتهويد، وتشجيع المرأة على تسويق إنتاجها التراثي .

 

وأكدت الكتلة على أهمية التراث في تعميق جذورنا بالوطن ، حيث يعكس هويتنا وإنتماءنا لوطننا ، خاصة وجود بعض الأدوات التراثية القديمة التي تربطنا بتراثنا الفلسطيني القديم منها البابور واللمبات المزينة بالتطريز الفلسطيني.

 

ومن جانبه أكد محمد العطاونة عضو المكتب السياسي للجبهة مسؤول المنظمة الطلابية أن كتلة نضال الطلبة تقوم بحملة توعية بين صفوف الأجيال الشابة في كافة جامعات الضفة الغربية ، لتعزيز الانتماء لتراث وحضارة شعبنا وللحفاظ على تراثنا وتمسكنا به .

 

وأضاف العطاونة هذا المعرض الثاني للكتلة حيث تم تنظيم معرض مشابه في جامعة بيرزيت، ولمسنا الرغبة والإقبال من قبل طلبة الجامعات على زيارة المعرض والتعرف على الهوية والتراث الفلسطيني .

 

مؤكداً أهمية التراث الفلسطيني، حيث  يسعى الاحتلال الإسرائيلي إلى طمس الذاكرة والتاريخ والتراث الفلسطيني وسرقته مما يستدعي ضرورة التمسك بالتراث وإبرازه داعياً وزارة التربية والتعليم إلى تدريسه في المدارس للحفاظ عليه والاعتزاز به ،مشيراً أن التراث الفلسطيني يستحق منا نحن أحفاد مبدعيه أن نحافظ عليه وان نعيد له بهاءه ورونقه على طريق التواصل الذي هو مدخل الانتماء إلى الإنسان والأرض الوطن.

 

ومن جانبها قالت حنان صبيح رئيسة جمعية رعاية وخدمة الأسرة الفلسطينية المقدسية،على أهمية توظيف الثقافة والفنون في دعم النضال الوطني الفلسطيني،أن المعرض يهدف إلى إبراز الهوية الفلسطينية والتعريف بثقافة والتراث الشعب الفلسطيني .

 

وتابعت صبيح أن هذا المعرض يأتي ضمن الجهود التي تقوم بها الجمعية من أجل التوعية والحرص على التراث الفلسطيني ،وترسيخه في وجدان الشباب ،في خضم معركة الدفاع عن تراثنا الوطني الذي يتعرض لسرقة واضحة وعملية تزييف تقوم بها حكومة الاحتلال .

 

مؤكدة على أن الجمعية وبالتعاون مع كتلة نضال الطلبة ستنضم المزيد من المعارض في جامعات ومعاهد الضفة الغربية ، لتشمل كافة المواد التراثية وأنه يجري التحضير لذلك خلال الأيام القادمة، إيمانا برسالة الجمعية الهادفة إلى نشر الوعي والانتماء للتراث الفلسطيني والمحافظة عليه .

Share this Article
Leave a comment

اترك تعليقاً