الاخبارشؤون عربية ودولية

مأزق الربيع العربي: مخاوف من إقليم سياسي بتوجهات دينية

تشير افتتاحية صحيفة الوطن السعودية الى ان هناك انسدادا سياسيا فيما يخص الأزمة السورية، فالقوى الكبرى، وخاصة الولايات المتحدة، “لا تفضل الحلول الأحادية للأزمة، أو هي لا تستطيع حتى وإن أرادت ذلك، فإنهاء الأزمة في سوريا يتطلب حل إشكالات معقدة ومركبة بين عدد من الدول، تتقاطع مصالحها الاستراتيجية والأمنية في سوريا ، ابتداء بروسيا ومرورا بتركيا وإسرائيل، وصولا إلى الولايات المتحدة، هذا إذا نحينا مصالح دول إقليمية في دمشق، كإيران، وذراعها في الشام حزب الله، وجارتها العراق، لانتفاء قدرتها على المبادرة ومواجهة المعسكر الغربي بقيادة الولايات المتحدة” .

ان هناك رغبة دولية في إنهاء الملف السوري، بحسب الصحيفة ، بيد أنها تصطدم بعقبات كثيرة، وتتوقف عند أسئلة محورية تتعلق ببدائل النظام السوري، في ظل وجود أطياف متعددة، عسكرية ومدنية داخل سوريا ، ومحاولة كل الأطراف إيجاد صيغ معقولة ترضي الجميع لإنهاء هذا الملف، وتمهد السبيل للخروج من ورطة سوريا.. هذه الورطة التي يبدو أنها أصعب امتحان تعرض له المجتمع الدولي بعد الحرب العالمية الثانية.

النخب العلوية

وفي الشان السوري ايضا ، نشرت صحيفة الرأي الكويتية تقريرا يتحدث عما يجري خلف الكواليس داخل النخب العلوية في سوريا .

فالعميد علي حيدر الذي كان قائد القوّات الخاصة في الجيش السوري ، ومن الذين تصدوا لرفعت الاسد في العام 1983 ولعب دورا في اخراجه من البلد ، و قبل ذلك، لعب علي حيدر، وهو علوي، دورا في قمع انتفاضة حماة في العام 1982 لكنه احيل علي حيدر على التقاعد وتعرّض للتهميش بعدما كان يعتبر نفسه شريكا في السلطة والثروة ، هذا الرجل قرر بعد اندلاع الثورة في سورية الخروج عن صمته وراح يحضر كلّ مجالس العزاء في المنطقة العلوية ،و بدأ بانتقادات السلطة وكيل الشتائم لبشار وطلب من محدثه ان يبلغ الرئيس السوري بهذا الكلام، وقال ايضا ان (اباه عمل مائة مصيبة للبلد ولكن كلها بكفة والتوريث بكفة) .

يقول متابعون للشأن العلوي ان موقف علي حيدر يعكس في واقع الحال حال تململ داخل الطائفة وخوفا على مستقبلها وهو موقف يعتمده كبار العلويين الذين تعاونوا مع حافظ الاسد.

بديل سياسي

وفي صحيفة الاتحاد الاماراتية كتب محمد خلفان الصوافي عن أن “تأخُّر العرب في البحث عن بديل سياسي مناسب لمرحلة ما بعد سقوط نظام الأسد في سوريا خطأ استراتيجي كبير، يدل على عدم استيعاب الدروس الإقليمية السابقة لسقوط الأنظمة، خاصة مع تزايد المؤشرات التي توحي بأن سقوط النظام في سوريا قد يكون أقرب مما يتصوره المراقبون” .

لقد تغير الظرف السياسي العربي، بحسب الصوافي ، ومضت أيام إدارة العلاقات العربية وفق طريقة (حسن النية) ، أو ما نحب أن نسميه وحدة اللغة والتاريخ المشترك والجوار الجغرافي. فالواقع يقول إن هناك قوى سياسية مدعومة من خارج الإقليم ومن داخله، والحديث عن التنافس بين إيران وتركيا وإسرائيل على مستقبل الوضع في سوريا هو الأبرز اليوم في الساحة السياسية، وتوجد تحرُّكات حقيقية لإعادة ترتيب أولويات المنطقة.

إقليم سياسي ذي توجهات دينية

ويذكّر الصوافي بالحديث المتداول عن “إقليم سياسي ذي توجهات دينية، وسوريا تاريخياً وجغرافياً كانت العقدة الرئيسية في المنطقة أمام هذا السيناريو بفعل تنوعها الديني، وبالتالي سيكون الأمر مأزقاً عربياً صعباً إذا لم يتم الاستعداد له بعد التغيرات الناجمة عن الوضع السوري الحالي” .

ويتحدث الصوافي عن ظهور قوى سياسية جديدة في فترة ما بعد (الربيع) ،” ذات أجندات دينية محلية وإقليمية، وهي قوى متشابكة بعضها مع بعض في مواجهة القوى السياسية الأخرى، وطنية أو ليبرالية. وتعمل القوى الدينية مع بعضها، في مواجهة القوى الأخرى، حتى وإن أظهرت أنها متنافسة أو مختلفة أحياناً. وقد تسبب هذا التحالف ذو التوجه الديني في تغيير تركيبة العلاقات العربية- العربية بشكل تدريجي، ويكمن الخوف في أن تنضم سوريا ما بعد الأسد إلى هذا التحالف الجديد الخطر على شعوبه قبل أي جهة أخرى” .

الحكَّام يَذْهبون

وفي صحيفة العرب الاردنية يشير جواد البشيتي في مقال له الى إنَّ موسكو، وعن عمد، “تضرب صفحاً عن حقيقة تاريخية كبرى هي أنَّ الحكَّام يَذْهبون كما جاءوا، وكما استمروا في الحكم؛ فَمَنْ اغتصب منهم الحكم اغتصاباً، واستمر فيه بالقمع والإرهاب، لن يَذْهَب في الطريقة التي تنادي بها روسيا، والتي لم تنادِ بها إلاَّ لأنَّ لها مصلحة في جَعْل حلِّ “الأزمة السورية” إنهاءً للثورة السورية” .

ويزيد في القول ” موسكو تريد للشعب السوري أنْ يقرِّر مصير بشار، ونظام حكمه؛ فهل حَكَم بشار، واستمر في الحكم، بما يؤكِّد أنَّ هذا الأمر كان نُتاجاً للإرادة الحُرَّة للشعب السوري؟” .

ويتسائل البشيتي ” موسكو تؤيِّد تماماً هذا “الحل الشعبي الداخلي السَّلمي الديمقراطي (والحضاري)” لـ “أزمة رئاسة بشار الأسد لسوريا”، أو لـ “أزمة بقاء ـ رحيل بشار”؛ لكن، هل جاء بشار إلى الحكم، واستمر فيه، في هذه الطريقة حتى يحقُّ لموسكو المناداة بها في مقترحاتها ومبادراتها لحلِّ هذه الأزمة؟!” .

عدنان أبو زيد-  ايلاف .

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى