الاخبارشؤون فلسطينية

هل نشهد فصل غزة عن الضفة…؟ ‏25–4 هل هو إعلان “الحرب” على غزة؟ الرواتب على سلم المناكفات..


غزة- وكالة قدس نت للأنباء /عبرت قطاعات فلسطينية مختلفة عن رفضها واستهجانها لبيان اللجنة المركزية لحركة “فتح” وذلك لعدم الوصول لقرارات حاسمة، والاكتفاء بتشكيل لجنة للتواصل مع حركة “حماس” لوضع حلول نهائية .
ورأى العديد من المواطنين أن اى قضية يتم تشكيل لها لجنة معناها أن هناك قرارات بالتسويف و المطالعة التي ستأخذ مدة طويلة، وهذا معناه أن تبقي الخصومات كما هي وان الموظف لن يجد ما يكمل به شهره من توفير لقمة عيش قوت أطفاله.
فوضع قضية الرواتب على سلم المناكفات السياسية وتعليقها على شماعة الانقسام، لن يجدي نفعا، لأن عشرة سنوات من عمر الانقسام ولا حلول، و الآن سيتم تحديد موعد حتى 25 من ابريل/نيسان الجارى للحل، فماذا لو لم يكن هناك حلا ؟ فهل هذا معناه نهاية الأمر وبمثابة إعلان استمرار حرب الرواتب على قطاع غزة وكذلك تحميل الشعب مسؤولية الانقسام فهو كارثة أكبر ؟ هكذا تسائل رواد مواقع التواصل الاجتماعي
وفي هذا الصدد رصد تقرير” وكالة قدس نت للأنباء”، ردود فعل غاضبة حول تلك القضية الخطيرة، وكتب المحلل السياسي الدكتور هاني العقاد تدوينه على صفحته الشخصية قائلا(( تحميل الشعب مسؤولية الانقسام يصنع أزمة عميقة بين الشعب والقيادة )).
بينما رأى الدكتور في جامعة الأقصى حسين سعد أن تشكيل اللجان تسويف للحل قائلا (( تسويف القضية بتشكيل لجان لها ونتائجها: التأقلم ، التعايش، سياسة الأمر الواقع )) .
وكتب الناشط الحقوقي والكاتب مصطفي إبراهيم (( إعلان الحرب على غزة، موعدنا ٤/٢٥ ستكون أكثر شراسة من الحروب السابقة ))
وقال الدكتور هاني المصري مدير عام المركز الفلسطيني لأبحاث السياسات والدراسات الإستراتيجية – مسارات، (( إذا لم تتراجع السلطة عن قرارها بخصم رواتب موظفي غزة تكون هي أحد الساعين لفصل الضفة عن قطاع غزة ، وهذا يخدم الاحتلال أولا وقبل أي طرف آخر )).
بينما قالت صابرين أبو الكاس (( اللجنة المركزية تطالب حماس …. طب والموظفين شو دخلهم؟؟؟و اللجنة كما حال كل اللجان .. لتخدير الناس وامتصاص غضبهم وخلاص )).
أما الموظف علاء أبو صبحى فدعا لعدم الانتظار لنتائج اللجنة قائلا(( إن أردت أن تقتل قضية ما فشكل لها لجنة تنبثق عنها لجان واجتماعات، لتأخذ وقتا أكثر في المماطلة والتسويف , الآن المطلوب التفكير بخطوات لانتزاع حقنا ولا يجب الانتظار لنرى نتائج اللجنة ,شاهت الوجوه، وبِئست الأفعال، وقبّح الله من منعنا من حقوقنا )).
هذا وقرر أعضاء كتلة فتح في المجلس التشريعي بغزة عقد مؤتمرا صحفيا الساعة ١٢ ظهرا اليوم الأحد في مقر الكتلة للوقوف على آخر التطورات بقضية الرواتب ، كذلك من المقرر أن يصل عضو اللجنة المركزية لحركة فتح أحمد حلس للقطاع اليوم وسيعقد إجتماعا مع قيادة الحركة في غزة لبحث نتائج اجتماع المركزية والآليات التي ستقوم بها ” لجنة الرواتب” .
وقررت اللجنة المركزية لحركة فتح في اجتماعها مساء أمس السبت برئاسة رئيس الحركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن) تشكيل لجنة للاتصال والبحث مع حركة “حماس” للتوصل إلى تصورات واضحة وحلول نهائية بشكل سريع بما لا يتجاوز يوم 25 من الشهر الجاري.
وعملت “وكالة قدس نت للأنباء” من مصادر خاصة بان اللجنة التي شكلتها المركزية للتواصل مع حركة “حماس” تضم ( احمد حلس، محمود العالول، إسماعيل جبر، حسين الشيخ).
وأكدت مركزية “فتح” في بيان صدي عنها، حرصها الشديد على رفع أي ضير ومعاناة عن المواطنين في غزة بكل قطاعاتهم بما يحقق الانسجام التام مع المصالح الوطنية العليا وعدم تمكين أي طرف من خطف القطاع.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى