الاخبارشؤون عربية ودولية

محللون: سقوط الأسد سيكون أفضل خيار بالنسبة لإسرائيل

1743131329132143

القدس المحتلة / سيشكل انتصار مقاتلى المعارضة فى سوريا الحل الأمثل لإسرائيل على الرغم من مخاوف عدم الاستقرار وتواجد قوى جهادية فى الجولان فى حال سقوط نظام الرئيس بشار الأسد، بحسب محللين.
وتأثرت الدولة العبرية بالنزاع السورى مؤخرا حيث زادت حالة التأهب فى هضبة الجولان التى تحتلها إسرائيل، بالإضافة إلى مخاوف من قيام الرئيس بشار الأسد باستخدام الأسلحة الكيميائية أو إمكانية وقوعها فى أيدى جماعات مسلحة.
وانقسم خبراء الدفاع فى إسرائيل إلى معسكرين، أحدهما يعارض سقوط الأسد بينما يعتبر المعسكر الآخر بأن سقوطه سيكون أقل خطورة لإسرائيل.
إلا أن المحللين يرون أن انتصار مقاتلى المعارضة سيكون له تأثيرا أفضل على المدى الاستراتيجى بالنسبة لإسرائيل.
وقال جونثان سباير وهو باحث فى مركز العلاقات الدولية فى هرتسيليا “المزايا الدفاعية لرحيل الأسد تفوق المخاطر الأمنية”.
وأشار سباير إلى أن الانقسام فى وكالات الاستخبارات “يعكس بشكل ما الانقسام الذى كان سائدا قبل الأحداث فى سوريا”.
وأضاف: “نظام الأسد قوة خطيرة بسبب تحالفه مع إيران ولكنه ليس متعصبا” ولم يدعم أبدا جماعات إسلامية متشددة مثل التى تحارب فى صفوف المعارضة.
ولكنه أكد أن تلك القوى تشكل خطرا أقل.
وأكمل: “وجود جماعات مسلحة وليدة على الحدود.. هو مصدر قلق ولكن ذهاب الأسد سيشكل ضربة لحزب الله وهو أقوى قوة شبه عسكرية معارضة لإسرائيل فى المنطقة”.
واعترفت إسرائيل ضمنا الشهر الجارى بأنها نفذت غارة جوية على قافلة تحمل أسلحة فى سوريا كان يعتقد بأنها فى طريقها لحزب الله اللبنانى حليف دمشق.

أ ف ب.

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى