اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

في كلمته بمهرجان طولكرم : علوش لا يملك أي كان الحق بإسقاط حق العودة

 

 DSC_0111

طولكرم : أكد محمد علوش عضو اللجنة المركزية لـ جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في كلمته اليوم بالمهرجان الجماهيري الحاشد لإحياء ذكرى النكبة الذي شارك به المئات من المواطنين والقوى والفعاليات الوطنية قبالة الصليب الأحمر في مدينة طولكرم أن  هذا العام تأتي ذكرى النكبة الاليمة في ظل تواصل جرائم الاحتلال الإسرائيلي واستمرار مخططاته الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية ، ومحاولاته تقويض فكرة قيام الدولة الفلسطينية المستقلة ، عبر مسلسل من الإجراءات والممارسات العدوانية والحصار المالي والخنق الاقتصادي ، والتهرب من استحقاقات العملية السياسية والاتفاقيات الموقعة والتنصل من قرارات الشرعية الدولية والتي تأتي في إطار الحرب الشاملة التي يشنها الاحتلال على شعبنا من قتل وحصار واعتقال ونهب للأرض والاستيطان واستمرار سياسة الطرد والتهجير ، انطلاق من نوايا ومنطلقات حكومة المستوطنين العنصرية المتطرفة بزعامة نتنياهو ، حيث تتكشف سياسات وإجراءات الاحتلال وقطعان مستوطنيه ، إلى جانب التصعيد الإسرائيلي الهمجي على شعبنا ومواصلة انتهاج النوايا الحقيقية للاحتلال الذي يسعى لتفريغ الأرض الفلسطينية من سكانها الأصليين وتوسيع المستوطنات استكمالاً لفصول النكبة التي حلت بشعبنا عام 1948  ومحاولة قطع الطريق أمام قيام الدولة الفلسطينية في سلسلة الانجازات الوطنية الفلسطينية والتي كان آخرها اعترافات دول العالم المتتالية بالدولة الفلسطينية المستقلة على حدود الرابع من حزيران 1967 ونيل عضويتها بصفة مراقب في الأمم المتحدة .

ودعا علوش بكلمته إلى مزيد من الصمود ومزيد من الإصرار على مواصلة طريق النضال لتحقيق أهداف وتطلعات شعبنا وتحقيق الوحدة الوطنية وإنهاء الانقسام ، مضيفا انه لا يملك أي كان حق التفريط أو إسقاط أو التنازل عن حق العودة وان شعبنا سينتزع حقوقه الوطنية بإرادته الحرة وبقراره المستقل ، معبرا عن رفض شعبنا وحركته الوطنية لكافة المشاريع التصفوية ولمحاولات إجراء تعديلات على مبادرة السلام العربية للانتقاص من حقوقنا الثابتة .

وجه علوش في كلمته التحية لأبناء المخيمات ، لأبناء مخيمات اللجوء في سورية ولبنان وفي الوطن والشتات ، مطالبا بنصرة إخوتنا في مخيمات سوريا الذين شردتهم حرب سورية الداخلية .

وعبر علوش في كلمته عن تمسك شعبنا بحق العودة باعتباره حقا فرديا وجماعيا لا يسقط بالتقادم ، داعيا إلى تعزيز ثقافة العودة لدى الأجيال الفلسطينية المختلفة ورفع المستوى الثقافي والتعبوي من خلال روايتنا الفلسطينية وذاكرة شعبنا الجماعية الشهيدة والشاهدة .

وتقدم علوش بالتحية لجنرالات الصبر ، أسرى الحرية في سجون الاحتلال حماة الثوابت الوطنية واحد أعمدتها .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى