الاخبارشؤون فلسطينية

كيري يعلن : توصلنا لاتفاق يضع أساسا لاستئناف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين والاسرائيليين

3d711312_gal_john_kerry_jpg_-1_-1

رام الله / اعلن وزير الخارجية الاميركي جون كيري في عمان، مساء اليوم الجمعة، إنه توصل لاتفاق يرسي الاساس لاستئناف محادثات السلام بين اسرائيل والفلسطينيين.

 وقال كيري خلال مؤتمر صحافي عقده في العاصمة الاردنية عمان “انه اذا سار كل شيء كما هو متوقع فسوف تستأنف محادثات السلام الاسرائيلية الفلسطينية مبدئيا في واشنطن”.

 واوضح ان اسرائيل والفلسطينيين أرسوا الأساس لاستئناف محادثات السلام بعد توقف دام نحو ثلاث سنوات.

 وقال كيري للصحافيين في العاصمة الأردنية عمان “توصلنا لاتفاق يضع أساسا لاستئناف المفاوضات المباشرة بشأن قضايا الوضع النهائي بين الفلسطينيين والاسرائيليين”.

 وأضاف “الاتفاق مازال في مرحلة التبلور”.

 واشار كيري الى ان اللقاءات ستعقد بين ممثلين عن الجانبين في واشنطن الأسبوع المقبل. وقال ان كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ونظيرته الاسرائيلية تسيبي ليفني سيلتقيان في واشنطن “للبدء بالمحادثات خلال الاسبوع المقبل”.

 وقال كيري في ختام اربعة ايام من الجهود الدبلوماسية المكثفة والمشاورات مع المسؤولين الاسرئيليين والفلسطينيين “انها خطوة كبيرة ومرحب بها. الاتفاق هو في طور الانجاز ولن نتحدث تاليا عن عناصره الان”.

واوضح مسؤول في الخارجية الاميركية انه تم التوصل “الى اتفاق على العناصر الاساسية التي ستتيح بدء مفاوضات مباشرة”.

واكد الوزير الاميركي الذي انهى سادس جولة له في المنطقة، انه سيجتمع مع كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات ونظيرته الاسرائيلية تسيبي ليفني في واشنطن “للبدء بالمحادثات خلال الاسبوع المقبل”.

واشاد بـ “شجاعة” الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو. وقال “لا احد يعتقد ان الخلافات القائمة  منذ وقت طويل بين الجانبين ستحل بين ليلة وضحاها او ستزول هكذا. نحن ندرك انه في مواجهة التحديات ينبغي القيام بخيارات صعبة جدا في الايام المقبلة”.

لكن كيري اكد “رغم ذلك” انه “مفعم بالامل اليوم  بسبب القيادة الشجاعة للرئيس عباس ورئيس الوزراء نتنياهو. لقد اختار الاثنان القيام بخيارات صعبة وقد اديا دورا محوريا”.

من جهته، اوضح الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل ابو ردينة في بيان مساء الجمعة انه “نتيجة اللقاءات والمحادثات المطولة التي جرت بين الرئيس عباس والوزير كيري خلال الأيام الأخيرة، فقد تحقق تقدم، الأمر الذي يمَكن من الموافقة على المبادئ التي تسمح باستئناف المفاوضات”.

 

لكن أبو ردينة لفت الى انه “يوجد تفاصيل معينة ما زالت بحاجة إلى إيجاد حل لها، وإذا ما سارت الأمور على ما يرام فإن الوزير كيري سيوجه الدعوة إلى صائب عريقات وممثل عن الجانب الإسرائيلي للقائه في واشنطن لإجراء محادثات أولية في الأيام القريبة القادمة”.

  وكان مسؤول فلسطيني اعلن ، مساء اليوم الجمعة، ان الجهود التي يبذلها وزير الخارجية الاميركي جون كيري ادت الى التوصل لصيغة سيعلن بموجبها كيري عن استئناف المفاوضات بين اسرائيل والفلسطينيين.

 وقال هذا المسؤول رافضا كشف هويته “تم التوصل الى صيغة سوف يعلن بموجبها وزير الخارجية الاميركي جون كيري انه تم الاتفاق على استئناف المفاوضات الفلسطينية- الاسرائيلية”.

 واوضح ان كيري سيعلن عن هذا الامر “بعد حدوث اختراق في الاتصالات مع الجانبين من اجل استئناف المفاوضات المتوقفة منذ عامين ونصف العام”.

 وكان كيري التقى عصر اليوم الجمعة في رام الله الرئيس الفلسطيني محمود عباس بعد اجرائه مشاورات هاتفية في عمان استمرت اربع ساعات مع مسؤولين اسرائيليين وفلسطينيين.

 وفي السياق ذاته، قال مسؤول دبلوماسي في الأردن، مساء اليوم الجمعة، أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري تمكن من احداث اختراق خلال المحادثات التي اجراها عصر اليوم الجمعة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس في رام الله ، مؤكدا ان الوزير كيري سيعلن خلال وقت قصير عن استئناف المفاوضات بين الجانبين الفلسطيني والإسرائيلي.

 ونقل الموقع الالكتروني لصحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، عن هذا الدبلوماسي الذي لم تحدد هويته قوله أن كيري سيعلن خلال وقت قصير من مقر القنصلية الأميركية في عمان استئناف المفاوضات بين الجانبين، وذلك بعد اجتماعه الذي استمر لما يزيد على ساعة مع الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

 وأشار موقع الصحيفة إلى أن لقاء كيري مع عباس تأجل لساعات عن موعده المحدد سابقا لإجراء نقاشات داخلية بين قادة منظمة التحرير.

 ووفقا للصحيفة فإن القيادة الفلسطينية طلبت إدخال تعديلات على ما تم الاتفاق عليه بينهما وأن كيري سيعلن بناء على ذلك استئناف المفاوضات.

 واوضح الموقع الالكتروني لصحيفة (يديعوت أحرونوت) العبرية، أن التفاهمات التي تم التوصل اليها تقضي باستئناف المفاوضات دون شروط مسبقة، مشيرا الى ان هذه المفاوضات سوف تستغرق من 9 أشهر إلى سنة كاملة على ان يمثل الجانب الإسرائيلي فيها كل من الوزيرة تسيبي ليفني والمحامي اسحاق مولخو، مستشار رئيس الوزراء الاسرائيلي نتنياهو، فيما سيمثل الجانب الفلسطيني كبير المفاوضين صائب عريقات.

  وقالت الصحيفة أنه سيتم دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الإسرائيلي بينامين نتنياهو فيما بعد لعقد لقاء بينهما في واشنطن، حيث ستجري المفاوضات بعيدا عن وسائل الإعلام لتمكين الطرفين من العمل دون أي ضغوط من قبل الرأي العام، موضحة ان هذه المفاوضات ستشمل قضايا الحدود والمستوطنات وأن الجانب الأميركي سيواصل العمل مع الجانبين لتسوية أي خلافات قد تهدد نجاح هذه المفاوضات.

 ونقلت الصحيفة عن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، الدكتور أحمد مجدلاني، قوله أن المحادثات ستركز على قضايا الحدود والترتيبات الأمنية على أن تكون نقطة حدود 67 هي بداية المفاوضات ، الى جانب الإفراج عن 350 أسيرا بشكل تدريجي خلال الأشهر المقبلة من بينهم 103 اسرى كان تم اعتقالهم قبل توقيع اتفاقية أوسلو.

القدس دوت كوم.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى