بيانات الجبهة

بيان سياسي صادر عن جبهة النضال الشعبي الفلسطيني بمناسبة الذكرى الواحدة والأربعين للانطلاقة

لنواصل النضال من أجل دحر الاحتلال واستعادة الوحدة وتحقيق أهداف شعبنا في العودة والدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس.

 

يا جماهير شعبنا المناضل،،،

في الخامس عشر من تموز من العام 1967م و في مواجهة هزيمة حزيران و احتلال الكيان الصهيوني باقي فلسطين والجولان وسيناء. انطلقت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني من قلب فلسطين من مدينة القدس موقدة شعلة النضال والمقاومة ورغم أجواء الهزيمة والانكسار التي سادت المنطقة آنذاك مؤكدة إصرار الشعب العربي الفلسطيني على انتزاع كامل حقوقه الوطنية، من خلال مسيرة النضال الشعبي المثابرة التي عمدت بدماء الشهداء ومعاناة الأسرى وأنات الجرحى وتضحيات كافة شرائح شعبنا من أجل الحفاظ على الهوية الوطنية من الطمس والتذويب والاحتواء، و من أجل تحقيق أهداف شعبنا في العودة والحرية وتقرير المصير وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة ذات السيادة الكاملة وعاصمتها القدس.

لقد شكلت انطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني انطلاقة لتنظيم وطني ديمقراطي وفصيلاً أساسياً من فصائل منظمة التحرير الفلسطينية شارك جنباً إلى جنب مع باقي فصائل العمل الوطني في كافة ميادين النضال الوطني وفي جميع معارك الثورة الفلسطينية المعاصرة والتي توجت بالانتفاضة الشعبية المجيدة التي يخوضها شعبنا لدحر الاحتلال وقطعان مستوطنيه من فوق أرضنا الفلسطينية لنيل حريته واستقلاله.

 

يا جماهير شعبنا العظيم،،،

تأتي الذكرى الواحدة والأربعون لانطلاقة جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في ظل ظروف سياسية صعبة وحساسة تعيشها القضية الفلسطينية على كافة الأصعدة مما يتطلب توحيد الجهود وحشد كافة الطاقات والإمكانات لدى شعبنا لمواجهة شتى التحديات والمخاطر التي تعترض المشروع الوطني وتهدد أمن واستقرار شعبنا ومستقبله السياسي.

فعلى الصعيد الفلسطيني مازال شعبنا يتعرض لعدوان الاحتلال الإسرائيلي الذي يشن حرباً شاملة على شعبنا ويواصل سياسة الاغتيالات والاعتقالات وفرض الحصار الجائر ونهب ومصادرة الأرض الفلسطينية وهدم البيوت وتجريف المزارع والحقول وتهجير التجمعات السكانية ويستمر في مشروعه الاستيطاني وبناء جدار الفصل العنصري ومخططات تهويد مدينة القدس ومحاولة طمس عروبتها.

ومما زاد من معاناة شعبنا الفلسطيني ما تعيشه الساحة الفلسطينية من انقسام داخلي سياسي وجغرافي ألقى بظلاله القاتمة على كافة جوانب الحياة في المجتمع الفلسطيني ويهدد في حال استمراره بإلحاق أضرار فادحة بالمشروع الوطني والقضية الفلسطينية بمجملها.

وعلى الصعيد العربي فإن ما تشهده المنطقة من تطورات ومتغيرات وخاصة فيما يحدث في العراق ولبنان والسودان وفلسطين وفي مناطق أخرى من عالمنا العربي يزيد من المخاطر التي تحيط بالقضية الفلسطينية والقضايا القومية في ظل ضعف النظام العربي وغياب صيغ العمل العربي المشترك التي توفر وتحشد الطاقات والقدرات العربية في مواجهة مختلف التحديات والأخطار الخارجية في الوقت نفسه فإن الجماهير العربية وقواها وأحزابها تلتف حول قضية العرب المركزية قضية فلسطين ومن أجل مستقبل عربي تسوده الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.

وعلى الصعيد الدولي لازالت الإدارة الأمريكية ماضية في سياساتها القائمة على الإعياز السافر لإسرائيل بكل أشكال الدعم السياسي والدبلوماسي والمادي ولازالت أيضاً تحول دون اتخاذ المجتمع الدولي لخطوات وإجراءات جادة في دعم نضال الشعب الفلسطيني ووضع حد لاستهتار إسرائيل بقرارات الشرعية الدولية والمضي في سياساتها القائمة على العدوان والحصار وتكريس الاحتلال بكل الإجراءات الباطلة وغير القانونية في الوقت نفسه يتزايد الدعم والتضامن من دول وشعوب العالم للشعب الفلسطيني وحقه في تحقيق الحرية والاستقلال.  

 

 

 

يا جماهير شعبنا المناضل،،،

إن جبهة النضال الشعبي الفلسطيني تطرح جملة من المهام الراهنة في مواجهة التحديات الخارجية والداخلية والعمل من أجل تحقيقها ومن أهمها:

1-  التمسك بحقوق وأهداف شعبنا وفي المقدمة منها حق العودة والدولة المستقلة وعاصمتها القدس، ورفض الدولة ذات الحدود المؤقتة وكافة الصيغ والحلول الانتقالية والمنقوصة.

2-  تفعيل المقاومة والنضال الجماهيري في مواجهة الحصار الظالم وجدار الفصل العنصري وكافة النشاطات الاستيطانية ومصادرة الأراضي وهدم البيوت وعزل وتهويد القدس.

3-  الشروع الفوري بالحوار الوطني الشامل لإنهاء حالة الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية على قاعدة تنفيذ المبادرة اليمنية التي أقرتها القمة العربية في دمشق بما فيها إعلان القاهرة في آذار 2005 ووثيقة الوفاق الوطني.

4-  تفعيل وتطوير مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية على أسس ديمقراطية وعلى قاعدة التمثيل النسبي وبما يؤدي إلى تعزيز دور ومكانة م.ت.ف، كممثل شرعي ووحيد لشعبنا الفلسطيني.

5-  إعادة النظر في السياسة والاستراتيجية التفاوضية واعتماد لجنة عليا للمفاوضات تحت إشراف المرجعية السياسية العليا لمنظمة التحرير الفلسطينية وما يتطلبه ذلك من تعليق المفاوضات في ظل استمرار الأنشطة الاستيطانية والحصار الظالم والإجراءات الإسرائيلية الباطلة وغير القانونية و الاستناد إلى القانون الدولي وقرارا ت الشرعية الدولية.

6-  العمل على تعزيز التضامن والعمل العربي المشترك ومن أجل بلورة موقف عربي موحد قادر على الحفاظ على المصالح الوطنية والقومية العربية ولصون الأمن القومي العربي.

7-  تعزيز العلاقات مع الأحزاب والقوى العربية والعمل المشترك من أجل القضايا الوطنية والقومية وتحشيد طاقات الجماهير العربية لتحقيق الأهداف والأماني العربية.

8-  تفعيل وتوسيع التحرك السياسي والدبلوماسي مع المجتمع الدولي بدوله ومؤسساته المختلفة ودعوته لدعم نضال شعبنا العادل ومن أجل ممارسة كل أشكال الضغوط والإجراءات ضد الاحتلال الإسرائيلي ومن أجل التزام الحكومة الإسرائيلية بوقف عدوانها والالتزام بالإعلان والمواثيق وقرارات الشرعية الدولية.

9-    تعزيز العلاقات مع الأحزاب والقوى والمؤسسات الدولية من أجل تعزيز وتوسيع التضامن مع نضال شعبنا.

10-  التحرك والعمل الجاد لدعم صمود الأسرى والعمل على إطلاق سراح جميع الأسرى بدون تمييز.

11-  الاهتمام برعاية أسر الشهداء والأسرى وتأمين حياة كريمة لهم.

12- التمسك بحق عودة اللاجئين إلى ديارهم وممتلكاتهم وفقاً لقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 194، والعمل على تأمين الدعم والحماية للاجئين الفلسطينيين في كافة مناطق تواجدهم وتخفيف معاناتهم وتحسين ظروفهم الحياتية في كافة المجالات.

13-  تشكيل صندوق وطني لدعم المتضررين من أصحاب البيوت المهدمة والمزارع المجرفة والأراضي المصادرة.

14-  تعزيز صمود شعبنا داخل الوطن من خلال سياسة وخطة تنموية ومواجهة البطالة والفقر والجوع ودعم الاقتصاد الوطني.

15-  متابعة سياسة المسائلة والمحاسبة والشفافية والإصلاح الإداري واتخاذ الإجراءات القانونية تجاه كل أشكال الفساد.

 

 

 يا جماهير شعبنا الصامد:

في هذه المناسبة المجيدة و مع إحياء ذكرى الانطلاقة الواحدة و الأربعين للجبهة نؤكد أننا سنواصل نضالنا العادل و المشروع و سنصون وحدة شعبنا و نسخر كافة جهودنا و إمكاناتنا لخدمة قضايا شعبنا و في مواجهة احتلال أرضنا و سلب حقوقنا و نعاهد جماهير شعبنا أن نظل الأمناء و المخلصين لدماء الشهداء العظام و عذابات الأسرى و الجرحى البواسل و للتضحيات الجسام التي بذلت على الأرض الفلسطينية حتى تحقيق كامل الحقوق الوطنية الثابتة في الحرية و العودة و الاستقلال و إقامة الدولة الفلسطينية ذات السيادة الكاملة و عاصمتها القدس الشريف.

 

عاشت الذكرى الواحدة والأربعون للانطلاقة

عاشت م.ت.ف قائدة النضال الوطن

عاش نضال شعبنا الفلسطيني

المجد للشهداء… الحرية للأسرى… النصر لنضال شعبنا

اللجنة المركزية

جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

15-7-2008

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق