الاخبارشؤون فلسطينية

لماذا ترفض إسرائيل انشاء ميناء ومطار في غزة؟

293137_345x230

بيت لحم- خاص معا – يضع الوفد الفلسطيني بالقاهرة على قائمة مطالبه للتوقيع على اتفاق وقف اطلاق نار مع اسرائيل انشاء ميناء بحري وإعادة تشغيل مطار غزة، لكن اسرائيل تتهرب من هذه المطالب وترفض قطعاً التفاوض عليها؛ بزعم أنهما من مسائل الحل الدائم للصراع.

وفي هذا الاطار، أكد عضو اللجنة المركزية لحركة فتح رئيس المركز الاقتصادي (بكدار) د. محمد اشتية في حديث لـ معا أنه تم الاتفاق على انشاء ميناء فلسطيني في قطاع غزة خلال فترة المراحل الانتقالية، وتم التوقيع عليه في وقت سابق.

وأشار إلى أن اسرائيل لا تريد للميناء أن يعمل؛ لانه يقع في دائرة الخنق للاقتصاد الفلسطيني ويقع في خانة مستقبل قطاع غزة كجزء من المستقبل الفلسطيني.

وأوضح اشتية أن مركز “بكدار” بحوزته كامل المخططات لإنشاء الميناء، مبيناً أن فريقا هندسيا فلسطينيا ذهب الى هولندا واجرى فحوصات على تكسر الأمواج، وغيرها من الامور التقنية والفنية المرتبطة بإنشاء الميناء، وتم التوقيع على بناء الميناء لكن اسرائيل ترفض ذلك.

وقال اشتية إن المطار والميناء مرتبط بالممر الامن الذي يربط قطاع غزة بالضفة لخلق تواصل جغرافي وديموغرافي وسوق موحد.

وأضاف أن إعادة العمل بالمطار وإنشاء ميناء سيكون له آثار ايجابية عديدة على الاقتصاد الفلسطيني؛ لأنه سيجعل غزة ترتبط مباشرة بالعالم الخارجي، ويعمل على تسهيل حركة النقل للبضائع والأفراد ونقل بضائع بكميات كبيرة وبثمن أقل.

وفيما يتعلق بإمكانية الاستفادة من الغاز على حدود قطاع غزة، أكد اشتية لـ معا أن السلطة وقعت اتفاقية مع شركة بريطانية للاستفادة من الغاز لكن الخلاف الفلسطيني الاسرائيلي حول الحفريات وتعريف مكان وجود البئر والفوارق الضريبة اعاق تنفيذ ذلك.

ويرى أشتية أنه يجب توزع هذا الغاز كأسهم لكل الفلسطينيين الذين تضرروا من العدوان على قطاع غزة، دون أن تنتفع منه أي شركة دون شكل من الاشكال، لافتا إلى أن هناك تفاوض مع عدة شركات للاستفادة من المقدرات الفلسطينية الطبيعية، لكن دون حل سياسي لن يتم ذلك.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى