الاخبارشؤون عربية ودولية

الـ «بلاك بلوك» في مصر تدهش حتى أعضاءها

2013-02-03-20-39-23

«لم أتوقع انتشار الفكرة بهذا الشكل في مصر كلها في ستة أيام فقط»، هكذا بدأ أحد مؤسسي «بلاك بلوك» مصر حديثه معي، ليبدي اندهاشه بمدى القبول الذي لاقته الفكرة بين الشباب.

الحركة دعا إليها البعض عبر صفحات التواصل الاجتماعي. بدأت بالدعوة إلى التظاهرات، ثم تطورت بعدما قررت المجموعة النزول إلى الشارع ليلة ذكرى ثورة «الخامس والعشرين من يناير» بغرض حماية المتظاهرين على حد قولهم.

ثم توالت بعد ذلك أخبار ظهورها في أحداث مختلفة مثل اشتباكات القصر العيني، والشيخ ريحان، وحريق مقر الموقع الإلكتروني لجماعة الإخوان المسلمين، وحريق محل للمأكولات بدعوى أنه ملك لجماعة الإخوان المسلمين وغيرها من الأحداث، التي ارتبط بعضها بأعمال عنف واشتباكات مع رجال الأمن وتعطيل حركة مترو الأنفاق وقطع الطرق.

هذه الأحداث أدت إلى تضارب المعلومات حول هوية «البلاك بلوك». وربما زاد الأمر تعقيداً وجود أكثر من صفحة على «فايسبوك» تحمل اسمهم، إضافة إلى امتناع الأعضاء عن الظهور في وسائل الإعلام. إلا أنه في الوقت الذي اعتبرهم البعض عناصر من البلطجية الذين يهدفون إلى التخريب والسرقة، واعتبرهم آخرون صنيعة جهاز أمن الدولة السابق أو جهاز الأمن القومي الحالي تستخدمهم السلطات لإرهاب المواطنين، ارتفع عدد مؤيديهم بين الشباب وعلى صفحات التواصل الاجتماعي… ليندهش أصحاب الفكرة أنفسهم.

من هم الـ «بلاك بلوك» ؟

حركات «البلاك بلوك» أو المجموعات الثورية السوداء ليست ظاهرة مصرية، إنما أسلوب تظاهر عالمي يعود إلى ثمانينات القرن الماضي. وقد ظهرت أول مرة في ألمانيا الغربية في مدينتى برلين وهامبورغ، أثناء الاحتجاجات على إنشاء محطة نووية والمحاولات المتكررة من قبل الشرطة لإخلاء عدد من السكان واضعي اليد على بــعض العــقارات الشـــاغرة. انتقل «البلاك بلوك» بعد ذلك إلى الولايات المتحدة الأميركية عام 1989 في تظاهرات أمام البنتاغون في يوم الأرض، ثم عام 1999 في تظاهرات مناهضة لمنظمة التجارة العالمية في سياتل. ثم ظهرت الحركة في لندن عام 2000 في تظاهرات ضد سياسة التقشف.

تعتمد هذه الحركات على فكرة إخفاء هوية أعضائها من خلال تكوين مجموعات عنقودية منفصلة، لا يعرف بعضها البعض. وتتكون كل مجموعة من 10 إلى 100 عضو بحسب قدرة كل مجموعة على الترويج للفكرة واجتذاب أعضاء جدد.

تلجأ الجماعة في احتجاجاتها إلى أساليب دفاعية مثل تضليل الشرطة ونشر سبل مقاومة الغاز وعلاج المصابين وتأمين التظاهرات. لكنها أيضاً تلجأ إلى أساليب هجومية للضغط على الحكومة مثل التخريب وتدمير ممتلكات الشركات الرأسمالية الكبرى ونهب المحال.

وتنتمي الجماعة إلى الفكر الفوضوي «أو ما يعرف بالأناركية في الأدبيات السياسية»، الذي لا يعني إحداث الفوضي في شكل عام، إنما يعنى إمكانية تنظيم حياة المجتمع خارج إطار الدولة، التي عادة ما تعاديها هذه الجماعات.

خارج مؤسسات «دولة العواجيز»

على رغم تزامن ظهور «بلاك بلوك» مصر في ذكرى ثورة الخامس والعشرين من يناير، إلا أن الفكرة نشأت في شهر تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي، حين خرج متظاهرون محتجون على سياسات الرئاسة المصرية في محيط قصر الاتحادية الرئاسي في القاهرة، وتعرضوا للضرب من قبل مجموعات قيل إنها تنتمي لحركة الإخوان المسلمين التي نفت أي علاقة لأفرادها بذلك. وقد عرفت هذه الأحداث بـ«أحداث الاتحادية».

ويقول أعضاء «بلاك بوك» أنهم أرادوا حماية المتظاهرين ممن وصفوها بـ«ميلشيات جماعة الإخوان المسلمين» كي يشعروا بالأمان ويزداد عددهم. يقول أحد مؤسسي الحركة، الذي رفض ذكر اسمه أن البلاك بلوك ليس تنظيماً سياسياً، إنما فكرة لا يحتكرها أحد. فعددنا قليل جداً، لكن عندما نعلن عن مشاركتنا في أي تظاهرة، نجد أعداداً كبيرة ترتدي الزي نفسه في انتظارنا. وهذا ما نسعى إليه. أن يصبح كل فرد بلاك بلوك.

ويضيف: «هدفنا هو إسقاط دولة الطغاة، والإرهاب، والفقر، والجهل، والتخلف… هدفنا إسقاط دولة العواجيز».

تشير الدراسات الأكاديمية إلى أن بروز مثل هذه الحركات القائمة على العمل الجماعي عادة ما يكون نتيجة عدم استيعاب الدولة بمؤسساتها المختلفة سواء القومية أو المعارضة لأعضاء الحركة. لذلك يلجأون إلى تكوين هذا النوع من الاحتجاج الذي عادة ما يتسم بأساليبه الجديدة التي لا يقبلها المجتمع.

وفي الحالة المصرية ربما عمق من ذلك شعورهم بالفجوة الجيلية وعدم قدرة أي من الدولة أو النخبة على تحقيق مطالبهم، ومن المهم الإشارة إلى أنها هذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها مصر حركات مثل «بلاك بلوك». ففي عام 1934، ظهرت في مصر حركتان شبيهتان، الأولى هي فرقة القمصان الخضراء التي أسسها حزب مصر الفتاة والتي رد عليها حزب الوفد بتأسيس فرقة القمصان الزرقاء. وفي المقابل شكل حسن البنا فرق القمصان الكاكي أو ما كان يعرف باسم فرق الجوالة أو الكشافة ومن بعدها التنظيم الخاص، بحسب بعض الإشارات التاريخية.

ولعل القاسم المشترك بين كل هذه المجموعات والبلاك بلوك حالياً، في حقبتين تاريخيتين مختلفتين أن عجز الدولة بكافة مؤسساتها عن استقطاب وحماية الأفراد، يساعد على ظهور مثل هذه الجماعات.

داليا الشيخ- الحياة اللندنية.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى