اخبار الجبهةالاخبارمواضيع مميزة

فصائل المنظمة تكرم صحفيي جنين وقلالوة يثمن دورهم ويستذكر شهداء واسرى الصحافة الفلسطينية

IMG_0883 

جنين/ نظمت لجنة التنسيق الفصائلي في منظمة التحرير الفلسطينية في محافظة جنين حفلا في مكتب حركة فتح اقليم جنين تم فيه تكريم الصحفيين والإعلاميين العاملين في المحافظة بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، كما تم تكريم محافظ جنين اللواء طلال دويكات وقادة الاجهزة الامنية واللواء رائدة الفارس منسقة مكتب الرئيس للمساعدات الانسانية ومؤسسات مدنية.

جاء ذلك بحضور محافظ جنين اللواء طلال دويكات والعقيد ركن محمد الاعرج قائد منطقة جنين وابوقصي مدير الامن الوقائي في جنين والمقدم سامي حمدان مدير مديرية الدفاع المدني ومديرتا التربية والتعليم في جنين وقباطية سلام الطاهر وريما ضراغمه واللواء رائدة الفارس منسقة مكتب الرئيس للشؤون الانسانية، مهند قلالوة سكرتير جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، وعطا ابو ارميلة امين سر حركة فتح اقليم جنين وعلي زكارنه الناطق الاعلامي باسم “م.ت.ف” وعطا اغبارية منسق الفصائل وصحفيو واعلاميو المحافظة وممثلي المؤسسات المدنية.

استذكر  قلالوة في كلمة فصائل م.ت.ف الدور المميز الذي لعبته صحافتنا الفلسطينية في تغطية كافة أحداث ومجريات ما تشهده الساحة الفلسطينية من ممارسات إحتلالية وعلى كافة الأصعدة الأخرى اجتماعيا واقتصاديا وثقافيا.

مثمنا دور الصحافة وما قدمته من الشهداء والجرحى والأسرى والتي كان آخرها اعتقال الإعلامي رسام الكاريكاتير محمد سباعنة بسبب رسوماته الفاضحة لمارسات الاحتلال العنصرية .

وقال قلالوة  قضية وطنية  فهم رمز  التحدي والصمود وأن الصحفيين الاسرى  دفعوا ثمنا حيث أنهم رسل للحقيقة وفرسان لها ، موجها التحية الى الاسرى القابعين في سجون الاحتلال.

منوها  لا تنعم المنطقة بالاستقرار ما دام هناك أسير يقبع في سجون الاحتلال ، وناشد قلالوة الأخوة في حركة حماس بضرورة العودة باستقلالية القرار الفلسطيني وإغلاق ملف الأجندة الخارجية لنتمكن من إنهاء الاحتلال الإسرائيلي البغيض وإتمام المصالحة الفلسطينية وناشدهم أيضا بالإسراع بخطوات فعلية وجادة من أجل طي صفحة الانقسام البغيض وإعادة اللحمة إلى شطري الوطن والإحتكام إلى صناديق الاقتراع.

 

قال عطا اغبارية منسق فصائل منظمة التحرير الفلسطينية في محافظة جنين في كلمته الترحيبية “يأتي تكريم الاعلاميين في يومهم هذا انما هو تقديرا لدورهم الاعلامي في التغطية الاعلامية خاصة في ملف الاسرى وانتهاكات سلطات الاحتلال الاسرائيلي فهم الجنود المجهولون اللذين يناضلون على مدار سنوات الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي من اجل فضح ممارسات الاحتلال بحق ابناء الشعب الفلسطيني”.

بدوره، قال علي زكارنه الناطق الاعلامي باسم فصائل منظمة التحرير في محافظة جنين ان المبادرة التي قامت بها الفصائل اليوم جاء في اطار الرد الجميل وتقدير ذلك الجهد الذي يبذله الاعلاميون الفلسطينيون المخلصون لفلسطين ولشعبها.
واضاف ان الصحفيين الفلسطينيين ضحوا بالغالي والنفيس من اجل القضية الفلسطينية فكان منهم الشهيد والاسير والجريح ومنهم من زال صامدا في الصفوف الامامية والذي ان دل، انما يدل على صدق الانتماء والوفاء الصادق الذي يتمتع به الصحفيون الفلسطينيون.

من جانبه، وجه اللواء طلال دويكات محافظ جنين التحية الى الصحفيين الفلسطينيين تقديرا لدورهم الوطني في الوقوف الى جانب ابناء شعبه من بينهم الحركة الاسيرة وتقديرا لما يقومون به من تغطية اعلامية خاصة في كشف سياسة الاحتلال وتعريته امام العالم، مشيدا باللفتة الكريمة التي قامت بها فصائل منظمة التحرير في المحافظة على تكريم الصحفيين.
وقال دويكات “ان مسيرة الشعب الفلسطيني حافلة بالنضال والكفاح في مواجهة الجبروت الاسرائيلي يشارك في المسيرة كل اطياف الشعب الفلسطيني من اجل ازالة الاحتلال واقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس الشريف من بينهم الصحفيين”.

واضاف “مخطيء من يعتقد ان النضال يختصر على حمل البندقية فقط رغم انها شعلة الانطلاقة في مواجهة الاحتلال بل هناك وسائل متعددة من بينها قلم الصحفي التي عرت سياسة الاحتلال الممنهجة وممارسته ضد ابناء الشعب الفلسطيني.
واكد دويكات على رسالة الاعلام الفلسطيني هي وطنية ومهنية، مشددا على ضرورة توفير الاجواء المناسبة للصحفي من خلال توفير كل ما يلزم من الحصول على المعلومة، مشيرا انه من الضروري اعطاء كل الحرية والدعم للاعلام الفلسطيني من اجل ايصال رسالته الشريفه بكل حرية.

بدوره، شكر الصحفي رائد ابو بكر في كلمة الاعلاميين القائمين على حفل التكريم والذي يؤكد على الثقة الكبيرة بالصحفي الفلسطيني الذي يناضل من اجل القضية الفلسطينية وصولا الى تحقيق الاهداف الوطنية حتى اقامة الدولة وعاصمتها القدس.
واشار ابو بكر انه في كل عام من الثالث من ايار يحتفل الصحفيون في كل ارجاء العالم باليوم العالمي لحرية الصحافة وهو فرصة للاحتفاء بالمباديء الاساسية لحرية الصحافة ولتقييم حرية الصحافة وللدفاع عن وسائل الاعلام امام الهجمات التي تشن على استقلاليتها.

واستذكر ابو بكر الصحفيين الذين ضحوا بأرواحهم وحريتهم من اجل فضح ممارسات الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني حيث استشهد 16 صحفيا منذ بداية عام 2000 ولغاية 2008 كما استذكر الشهيد الصحفي عماد ابو زهرة الذي استشهد في السابع عشر من شهر يوليو عام 2002 بعد ان تعرض لاطلاق نار كثيف من دبابة اسرائيلية وهو يحمل “كاميرته”.

واكد ابو بكر التزام الصحفي الفلسطيني برسالته الحقيقية والتزامه بقضايا ونضالات شعبه المشروعة من اجل الحرية والاستقلال، مستذكرا 13 صحفيا فلسطينيا يقبعون في سجون الاحتلال الاسرائيلي.

ووجه رسالة الى كافة الجهات المسؤولة بضرورة احترام حرية الصحافة وحرية الوصول الى المعلومة دون عوائق متطرقا الى كيفية التعامل مع الصحفي الاسرائيلي الذي يعطى له كل الحرية والسهولة من اجل الوصول الى المعلومة بينما في الوقت نفسه يواجه الصحفي الفلسطيني صعوبة كبيرة في الوصول الى المعلومة داعيا الى العمل الحثيث في توفير وضمان حق الصحفي الفلسطيني في التنقل وحرية الحركة وحرية الوصول الى المعلومة مؤكدا على رفضه كافة الاجراءات والقرارات الاسرائيلية الرافضة لهذه الحقوق.

وكالة معا .



Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com