الاخبارشؤون فلسطينية

مقدسي وأطفاله الخمسة يعيشون في “مغارة” بعد هدم بيتهم

رام الله/ بعد أن اقدمت بلدية الاحتلال خلال الأسبوع الماضي على هدم منزل عائلة الزير من سلوان على الرغم من عدم إنتهاء مناقشة المسألة في المحكمة، اضطر أفراد العائلة للانتقال للعيش في مغارة، حسب ما كشفت عنه صحيفة “هآرتس” في عددها الصادر صباح اليوم الاثنين.

وأشارت “هآرتس” إلى أن خالد الزير وهو من سكان بلدة سلوان، له 5 أبناء – الصغرى منهم ابنة اربعة أشهر – كان يسكن وعائلته في بيت تبلغ مساحته 60 متراً منذ اكثر من خمس سنوات، وهذا البيت مشيّد على أرض في منطقة مفتوحة في قلب بلدة سلوان تعود ملكيته لعائلة الزير، وفي المكان كان للمواطن المقدسي خالد حظيرة صغيرة لتربية الحمام والدجاج، وبستان مجاور للبيت، يعتاش منهما.67040606_4069002829

وقبل نحو نصف عام، تلقى الزير أمر هدم من بلدية الاحتلال، وذلك بحجة ان المنطقة التي تعود ملكيتها لعائلته تعتبر منطقة مفتوحة ضمن الحديقة الوطنية التي تحيط باسوار البلدة القديمة.

وتوجه المحامي سامي ارشيد وكيل المواطن الزير الى بلدية الاحتلال بطلب الغاء أمر الهدم لأنه غير قانونيٍ، وقال: “موكلي يطعن بامر الهدم لانه صادر عن جهة غير مخولة باصدار اوامر لهدم البيوت”.

وعلى الرغم من عدم رد البلدية على طلب المحامي ارشيد، فقد حضرت الاسبوع الماضي الى المكان آليات بحراسة مراقبي البلدية وسلطة حماية الطبيعة والحدائق وبرفقة قوة كبيرة من الشرطة وهدموا المبنى والحظيرة.

ومنذ ذلك الوقت، قام الزير بوضع بوابة على مدخل مغارة موجودة في منطقة تعود ملكيتها للعائلة ايضاً، واقام فيها مع عائلته.

ويقول الزير انه توجه لاستصدار رخصة بناء في المكان (البيت المهدوم) الا انهم رفضوا ذلك بدعوى انها منطقة خضراء، وقال: “اين اذهب انا واولادي؟”.

ويقول محامي الزير: “تقدمنا بعدة اعتراضات للبلدية، الا انها لم ترد علينا لغاية اليوم، وبدون اي إنذار حضروا وهدموا البيت”.

يذكر أن قرارات الهدم تهدد أكثر من 450 منزلاً يعيش فيها آلاف من المقدسيين، وقد هدمت قوات الاحتلال منذ بداية العام أكثر من 70 منزلاً، ما تسبب بتشريد مئات المواطنين منهم أكثر من 200 طفل.

القدس دوت كوم – غسان ابو حلاوة

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى