الاخبارشؤون عربية ودولية

بنغازي ساحة حرب

60ddf6bc103047ccb5c8ef2507a80b83

شهدت مدينة بنغازي شرق ليبيا اشتباكات عنيفة أمس، بين قوات «الجيش الوطني» بقيادة اللواء المتقاعد خليفة حفتر، ومسلحين من تنظيم «أنصار الشريعة» مدعومين من ميليشيات إسلامية.

وتخلل الاشتباكات تراشق بالمدفعية الثقيلة وصواريخ «غراد»، فيما أغارت مقاتلات ومروحيات تابعة لحفتر على مواقع للإسلاميين في جنوب المدينة وغربها.

وطاول التراشق وتبادل إطلاق النار أحياء سكنية. وأشارت حصيلة أولية، إلى سقوط 23 قتيلاً بينهم 11 عسكرياً، إضافة إلى 65 جريحاً معظمهم من المدنيين. ورجح مراقبون ارتفاع الحصيلة مع استمرار المعارك.

وفي وقت أكدت مصادر «الجيش الوطني» السيطرة على جامعة بنغازي ومعسكر «كتيبة شهداء 17 فبراير» المتحالفة مع «أنصار الشريعة»، أعلن العميد صقر الجروشي قائد القوات الجوية التابعة لحفتر، أنها «ستمتلك قريباً طائرات مقاتلة متطورة لاصطياد الآليات العسكرية التابعة للمليشيات» في إطار «عملية الكرامة» التي تستهدف محاربة «الإرهاب».

وقال العقيد محمد حجازي، الناطق باسم قوات حفتر إنها نفذت ضربات جوية على مواقع في منطقة الهواري (جنوب المدينة) ومنطقة قاريونس (غرب)، فيما أفاد شهود أن اشتباكات بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، دارت في مناطق القوارشة والهواري وسيدي فرج وطابولينو، وتخللها قصف بالمدفعية وصواريخ المروحيات التي شوهدت تحلق على علو منخفض.

ولحقت أضرار كثيرة بالمنازل في تلك المناطق حيث عاش السكان ساعات صعبة منذ الصباح بعد قصف متواصل ليل الأحد، استمر حتى فجر أمس. واستغل كثير من السكان هدنة بعد الظهر، لمغادرة منازلهم خوفاً من تجدد القتال.

وانقطع التيار الكهربائي عن أجزاء كبيرة من بنغازي التي خلت شوارعها من المارة، فيما أغلقت معظم المؤسسات والمدارس أبوابها. وعلقت عائلات في حي سيدي فرج غرب بنغازي الذي تعرض لقصف عنيف، باعتباره أحد معاقل «أنصار الشريعة».

وطالب الناطق باسم «عملية الكرامة» المواطنين بالابتعاد عن مناطق تشهد قتالاً، مشيراً إلى أن رد الجيش على مصادر النار «سيكون عنيفاً». وأكد الناطق أن قوات «الجيش الوطني»، تمكنت من دحر «أنصار الشريعة» وحلفائهم، وغنمت سيارات عسكرية وأسلحة.

وقال العقيد طيار سعد الورفلي، آمر قاعدة بنينا الجوية، إن «اشتباكات عنيفة» جرت بين الجيش والميليشيات في محيط معسكر «الكتيبة 21» التابعة للقوات الخاصة والصاعقة في منطقة قاريونس قرب الجامعة، وسط بنغازي. وأوضح الورفلي أن عناصر من «كتيبة شهداء 17 فبراير» و»سرايا راف الله السحاتي» و»أنصار الشريعة» و»درع ليبيا»، هاجمت مقر «الكتيبة 21» وحاصرت بداخله جنوداً وقصفتهم بمختلف أنواع الأسلحة الثقيلة، ما خلف عدداً من القتلى والجرحى».

وسمع دوي انفجارات عنيفة بشكل متواصل، فيما حلقت مروحيات ومقاتلات سلاح الجو الليبي في محيط الاشتباكات وفي مناطق متفرقة من بنغازي. وقال الورفلي إن «مقاتلات من قاعدتي بنينا وطبرق الجويتين، نفذت ضربات قاسمة» ضد «الإرهابيين»، وأكد أن «المعارك ستستمر حتى تطهير البلاد منهم».

الحياة اللندنية

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق