اخبار الجبهةمواضيع مميزة

النضال الشعبي تشارك بخيمة الاعتصام والتضامن مع الأسرى في سلفيت

IMG_٢٠١٤٠٦٠٢_١٢٢١٥٣

سلفيت/ شاركت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني في محافظة سلفيت، وبتواجد يومي خيمة الاعتصام والتضامن مع الأسرى المضربين عن الطعام، حيث تواجد الرفاق سكرتير الفرع أحمد عرام والرفاق أعضاء قيادة الفرع في خيمة الاعتصام.

وتوافدت جماهير غفيرة من مدينه سلفيت وقراها خيمة الاعتصام والتضامن مع الأسرى والمعتقلين المضربين عن الطعام داخل السجون والمعتقلات الإسرائيلية ،عقيد ركن رياض الطرشة ووفد من قيادة الأمن الوطني، ورمزي رباح عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية ورئيس بلدية سلفيت الدكتور شاهر شتية ،وأعضاء المجلس البلدي وطاقم موظفي البلدية، وجمعية جسور الرجاء الإنساني، والبرلمان الشبابي لمدينة سلفيت، والهيئة التدريسية لمدارس المدينة، وحشد غفير من أهالي المدينة.

IMG_٢٠١٤٠٦٠٢_١٣٣٤٤٩

وقال عرام إن دخول اسرانا يومهم الواحد والأربعين في اضرابهم عن الطعام وبأمعائهم  الخاوية يناشدون العالم  وكافة محبي الحرية التدخل السريع والفوري  لإنقاذ حقهم الانساني بالعيش الكريم والحرية . 

 

وطالب عرام كافة دول العالم الموقعة على المواثيق الدولية ومؤسسات المجتمع الدولي التدخل الفوري لإنقاذ اسرانا الذين يخوضون اضرابا مفتوحا على الطعام ويتوسع بدخول المزيد من الاسرى في كافة السجون وبدخول كبار قادة الحركة الوطنية والأسيرة داخل السجون الاضراب تضامنا مع الاسرى الاداريين .

 

ودعا كافة شرائح المجتمع الفلسطيني للانخراط في كافة الفعاليات الوطنية التي دعت اليها الفصائل الوطنية والمؤسسات الداعمة لحقوق الحركة الاسيرة ،وليكن يوم الجمعة القادم يوم الغضب والنصرة لأسرانا البواسل عبر رسالة واحدة مفادها ان قضية الاسرى قضية الشعب الفلسطيني .

 

ومن جانبه أكد رباح أن هذا الإضراب هو الأول من نوعه من حيث مطلبه وبعده السياسي ويمثل فكرة وتوجه شعبنا الفلسطيني الذي سئم من إيقاع ومعايشة القوانين الجائرة التي يمتهنها الاحتلال في اعتقال وفبركة التهم التي تتيح له اعتقال أي فلسطيني دون سند أو مسوغ قانوني.

وطالب رباح جماهير شعبنا الإضلاع عند مسئوليتها الوطنية والإنسانية لتصل حركة التضامن إلى كل بيت وركن على أرضنا المحتلة لتتشكل أداه ضغط حقيقية وفاعله ضد حكومة الاحتلال التي حتى اللحظة مازال التعنت سيد الموقف والتوجه عندها.

 وبدوره أكد شاهر أن قضيه الأسرى والمعتقلين هي قضيه جامعه وموحده وان الألم والعذاب واحد وسوط الجلادين لا يفرق بين طيف وأخر وعلى هذه القاعدة التي يثبتها الاحتلال في ممارساته ضد المعتقلين يجب على أبناء شعبنا الفلسطيني بكافة أطيافه السياسية أن يتوحدوا خلف هذا الألم الذي بتنا نشعر فيه بإحساسنا مع كل لحظه تمر من عمرهم وهم مضربين عن الطعام

وأكدت رئيسه جمعيه جسور مريم شحاده أن فئة الشباب تقع على عاتقها المسئولية الأولى في استنهاض طاقه الجماهير وتوحيدها وتفعيل كل أداه وشكل نضالي من شانه أن يجبر الاحتلال على الانصياع لمطالب أسرانا ،وان المطلوب هو توحيد الشعار وتوحيد ألكلمه لنكون صوت مدوي يصل صداه إلى زنازين المعتقلين ليقوي من عزيمتهم ويصلب أرادتهم التي لا تعرف طريق أو معنى المستحيل

وأكد رئيس نادي الأسير الفلسطيني نزار دقروق أن حركه الجماهير في تضامنها واتساعها وشموليتها وتطوير هذه الحركة من شانه أن يقصر عمر الإضراب ويهون على أسرانا الكثير من الألم والعذاب وينقذ أرواحهم التي بدء البعض منها يقترب إلى حد النهاية.

IMG_٢٠١٤٠٦٠٢_١٣٢٨٣٦ 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى