الاخبارشؤون فلسطينية

معبر “رفح”.. معضلة المرضى الغزيين الكبرى

41b26724_url-8

غزة-  القدس دوت كوم- محمود أبو عواد- تكابد المواطنة أم محمد ضاهر (48 عاما)، ظروف مرضها القاهر وتحاول جاهدةً المصابرة على نفسها في تحمل ما تعانيه من آلام أملا بأن يفتح معبر رفح البري أبوابه وتستطيع السفر من خلاله إلى الأردن لإجراء عملية جراحية عاجلة قبل تدهور حالتها الصحية.

وتعاني ضاهر من مشاكل مرضية في القلب وبحاجة لعملية جراحية خارج القطاع بعد فشل عملية سابقا أجريت لها في غزة. مشيرةً في حديث   للقدس  دوت كوم، أن حياتها مرتبطة بإجراء عملية على يد أطباء لديهم إمكانيات كبيرة ليتحقق نجاح العملية، خاصةً أنها بحاجة لرعاية طبية متواصلة بعد العملية.

وتأمل ضاهر إبأن يتمكن المرضى في أسرع وقت ممكن من السفر، مناشدةً الرئيس محمود عباس بالتدخل العاجل لإنقاذ حياة المرضى المحتاجين لجراحات عاجلة في الخارج.

ولا تقتصر أزمة إغلاق المعبر على حالة ضاهر، ويقول الناطق باسم وزارة الصحة في غزة أشرف القدرة، إن أكثر من 500 حالة مرضية بحاجة للسفر العاجل لتلقي العلاج في مستشفيات مصر والأردن، بالاضافة لبعض الحالات المقرر نقلها لدول أوروبية. مطالبا السلطات المصرية بفتح المعبر لإنقاذ حياة المرضى وخاصةً أن بعضهم في حال الخطر الشديد.

وأشار القدرة إلى أن عددا كبيرا من الحالات المحتاجة للعلاج في الخارج هم من الذين أصيبوا خلال العدوان الإسرائيلي على غزة.

وأوضح أن القطاع الصحي برمته يعاني نتيجة إغلاق المعبر، حيث يُمنع وصول الأدوية والمستهلكات الطبية، لافتا لأهمية المعبر وما يمثله من شريان حياة لكافة القطاعات في غزة.

وتغلق السلطات المصرية معبر رفح البري منذ 23 أكتوبر من الشهر الماضي، حيث ينتظر آلاف المسافرين قرارا مصريا بفتح المعبر لتمكينهم من السفر.

وتقول دائرة المعابر في غزة، إن 6 آلاف مواطن في قطاع غزة بحاجة للسفر العاجل وهم من فئات المرضى والطلاب وأصحاب الإقامات، مشيرةً لوجود أكثر من 1500 عالق على الجانب المصري وينتظرون العودة إلى غزة.

وقال مدير الدائرة ماهر أبو صبحة، إن العالقين في الجانب المصري يعيشون ظروفا صعبة في ظل إغلاق المعبر وحاجتهم للمال والمصاريف وتقطع السبل بهم.

وتشير مصادر تحدثت   للقدس دوت كوم، أن الاتصالات ما زالت جارية مع السلطات المصرية من أجل فتح المعبر وتمكين العالقين من العودة لغزة في أقرب فرصة ممكنة على أن يتم إعادة فتحه لاحقا أمام الحالات الخاصة من المسافرين.

ودعت السفارة الفلسطينية في القاهرة، العالقين في مصر لتسجيل أسمائهم لدى السفارة لتنسيق عودتهم إلى غزة.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى