أقلام واراءزوايا

وقفة للتأمل.. بين اتفاق فيينا وحرب تموز .. بقلم :طلال سلمان

talal-salman-200
العالم مشغول بمشروع الاتفاق النووي بين دول الغرب بالقيادة الأميركية مضافاً إليها الاتحاد الروسي من جهة وإيران من الجهة الأخرى، والذي يبدو أنه بات جاهزاً للتوقيع.
وأوروبا مشغولة بالأزمة اليونانية وبهذا الانقلاب الذي جاء بمناضلين يساريين إلى سدة الحكم في أثينا الغارقة في الديون نتيجة السياسات الخاطئة التي اعتمدتها الحكومات اليمينية المتعاقبة في اليونان التي يحب شعبها الحياة، مثل اللبنانيين وأكثر، ولو في عز احتدام الحرب الأهلية.
.
أما العرب فغارقون في دمائهم مشرقاً ومغرباً من تخوم المغرب حتى صنعاء التي لا بد منها وإن طال السفر.. حتى بالطيران الحربي لـ «عاصفة الحزم» التي اقتادت السعودية ـ بالأمر ـ دول مجلس التعاون الخليجي إلى المشاركة فيها.
وإذا صدقت التوقعات فإن اليوم سيكون بداية لمرحلة جديدة في العلاقات الدولية والتوازنات الإقليمية، وسيكون الغد يوماً آخر بمعادلاته السياسية والنتائج الاقتصادية التي ستنعكس بالضرورة على مجمل دول هذه المنطقة، وبالذات منها الدول العربية التي تتبدى وكأنها تعيش ممزقة على حافة العصر، تتناهبها عوامل التأثير الخارجي في ظل حرب الإرهاب التي يخوضها فيها وعليها تنظيم «دولة الخلافة الإسلامية في العراق والشام»… فضلاً عن الخلافات الداخلية التي تمزق احتمالات التوحد أو التقارب أو التنسيق لمواجهة هذا الخطر الداهم الذي بين نتائجه المباشرة، حتى اللحظة، تشطير دولتين أساسيتين في المشرق العربي، سوريا والعراق، لإقامة الدولة العتيدة لـ «داعش» مع احتمالات مفتوحة أمامها للتمدد في ظل غياب القرار والقدرة على مواجهة هذا العدو المتوحش الآتي من الجاهلية مزوداً بأحدث تجهيزات العصر الإلكتروني وسكاكين الذبح على الهوية.
إذن سيفاجأ العرب غداً بعالم جديد مختلف عما عرفوا فألفوا منذ تفجر إيران الشاه بالثورة الإسلامية التي واجهت مسلسلاً من الحروب التي لم توفر سلاحاً لإخضاعها أو تدجينها، من حرب صدام حسين التي امتدت لسبع سنوات إلى الحصار الاقتصادي فإلى الحجر عليها ومقاطعتها سياسياً، كما لم يقاطَع الاتحاد السوفياتي في ذروة تصادمه العقائدي والسياسي والاقتصادي والثقافي مع الغرب «الاستعماري» و «عدو الشعوب» بلغة ذلك العصر (التي قد تكون ما تزال صالحة اليوم!)..
في مثل هذا اليوم من العام 2006 كانت الحرب الإسرائيلية تتواصل أناء الليل وأطراف النهار على لبنان برمز مقاومته (حزب الله)، تحاول تدمير أسباب العمران في جهات عدة أولاها جنوبه وأخطرها الضاحية بل الضواحي الجنوبية من بيروت، امتداداً إلى بعض الجبل، وصولاً إلى البقاع وبعض الشمال، مع تركيز على الطرق وقوافل الإمداد بالسلاح الآتية من سوريا وعبرها.
ولقد امتدت هذه الحرب التي لم توفر بيوت الفقراء ودور العبادة والمستشفيات والمدارس فحوّلت الضاحية التي يعيش فيها ومنها حوالي المليون من المواطنين الآمنين إلى ركام، وشرّدت أهلها في أربع جهات لبنان حيث استقبلهم إخوتهم في الوطن بالود الخالص والتعاطف الصادق، عدا الذين قصدوا منهم سوريا، بمختلف جهاتها، حيث تقاسم معهم إخوانهم السوريون الرغيف فاتحين لهم قلوبهم قبل البيوت، معتزين بالصمود الأسطوري للمقاومة وجمهورها الذي اتسع فشمل الأكثرية الساحقة من اللبنانيين، وتجاوزهم إلى العرب في مختلف ديارهم وكلهم متشوق إلى نصر يجبّ هزائم الماضي.
مع هذا الصمود البطولي للمقاومين وأهلهم، بل اللبنانيين عموماً ما عدا قلة قليلة من الطارئين على العمل السياسي والمتنكرين لحقوق وطنهم عليهم، اضطرت إسرائيل إلى ارتكاب خطيئة التوغل في أرض الصمود حيث سهر أهل الخيام وبلدات عديدة في الجنوب في ضوء نيران دبابات العدو التي أحرقتها نيران المقاومة الباسلة… بينما كان أهالي بيروت وساحلها الجنوبي قد شاهدوا صباح يوم أغر الإصابة المباشرة للمدمرة الإسرائيلية «ساعر» بصواريخ أرض ـ بحر التي استخدمها «حزب الله» للمرة الأولى، مضيفاً إلى ارتباك العدو سبباً للهلع نتيجة للمفاجأة غير المتوقعة.
.
ولقد جاء بعض كبار المسؤولين العرب إلى بيروت، وبإذن إسرائيلي خاص فرض عليهم أن تكون القاهرة محطة إجبارية في الطريق إلى العاصمة اللبنانية! وزار بعضهم الضاحية متضامناً، وأعلن ـ مع آخرين ـ عن تبرعات ببعض المال لإعادة إعمار ما هدمه الخصم الإسرائيلي.
ذلك كان في زمن مضى.. أما اليوم فإن بعض أولئك المسؤولين العرب ينسق مع الخصم الإسرائيلي في الحرب في سوريا وعليها، ويحرّض على الفتنة في العراق ويحارب شعب اليمن متحالفاً عليه مع فقره.

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى