الاخبارشؤون فلسطينية

الرئيس: زيارة الأمين العام للأمم المتحدة الى فلسطين تعكس مدى خطورة الوضع في المنطقة

index

رام الله -وفا- اعتبر الرئيس محمود عباس قدوم الأمين العام للأمم المتحدة الى فلسطين في هذه الظروف الصعبة، يعكس مدى خطورة الوضع في المنطقة.
وعبّر سيادته خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون عن تقديره لجهود طواقم الأمم المتحدة، من أجل حفظ الأمن والسلم العالميين، في منطقتنا والعالم، ودعا لاستمرارها وتكثيفها في منطقتنا.
وشدد على أن شعب فلسطين ينظر إلى منظمة الأمم المتحدة ومؤسساتها باعتبارها المرجع والمشرف على تنفيذ القانون الدولي، الأمر الذي سيمكننا من إنهاء الاحتلال والاستيطان الإسرائيليين لأرض دولة فلسطين، عبر تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بفلسطين.
وقال الرئيس إن دولة فلسطين مستمرة في سعيها للإنضمام لجميع وكالات ومعاهدات الأمم المتحدة، من أجل صون حقوقنا المشروعة، وحماية شعبنا، وعلى أمل أن تكون دولة فلسطين قريباً عضواً كامل العضوية في الأمم المتحدة.
وأكد على أن استمرار الإحتلال وانتهاكاته للمقدسات المسيحية والاسلامية في القدس الشرقية وخاصة للمسجد الأقصى من شأنه أن يفتح الأبواب على صراع ديني مرير لا نريده ونحذر من عواقبه.
وجدد سيادته طلبه بضرورة توفير نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني في ظل ما يتعرض له جراء الاحتلال والاستيطان وعنف وإرهاب المستوطنين، وبما فيها إجراءات العقاب الجماعي، مثل عمليات هدم البيوت، وتشريد عشرات العائلات، وتركها بدون مأوى.
وقال إن نيل الشعب الفلسطيني لاستقلاله في دولته الخاصة به، على حدود العام 1967، بعاصمتها القدس الشرقية، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفق القرار 194، وإطلاق سراح جميع أسرانا من السجون الإسرائيلية، هو الضمانة الأكيدة للأمن والسلام والاستقرار في منطقتنا والعالم.
وأوضح الرئيس أن حماية شعبنا هي مسؤوليتنا، ويجب أن نعمل بكل الوسائل من أجل توفير الحماية لشعبنا، لكن لا نستطيع أمام هذه الأعمال الهمجية من قبل المستوطنين والجيش ضد المواطنين العزل وإطلاق الرصاص الحي تجاههم، والعقاب الجماعي الذي يتم فرضه، لذلك طلبنا من الأمم المتحدة توفير الحماية الدولية لشعبنا، وهذا حق مشروع لنا.
وأشار الرئيس إلى أن وزير الخارجية الأميركي جون كيري يعرف ماذا نريد، نحن نريد العودة للمفاوضات على أساس الشرعية الدولية، وهو اعتبر أن الاستيطان غير شرعي، وكان هناك اتفاق بين كيري ورئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو حول إطلاق سراح 30 أسيرا من سجون الاحتلال فليعمل نتنياهو على إطلاق سراحهم، وهذا هو المطلوب من أجل العودة للمفاوضات، إضافة إلى ان هناك اتفاقيات وقعت قبل 22 عاما هم نسفوها ونقضوها جميعا، ونحن نريد أن يعودوا إليها.
وحول حديث نتنياهو عن أن الرئيس ‘داعش’، قال الرئيس نحن ضد ‘داعش’ وضد كل ارهاب في العالم، وضد المستوطنين الارهابيين، أريد ان أسأله أين توجد ‘داعش’ وجبهة النصرة عنده، أين يوجد هؤلاء ومع ذلك يسمونا نحن ‘داعش’، ومع ذلك نحن طلاب سلام.

وهنا نص كلمة الرئيس:
بداية، نرحب بكم في فلسطين، يا معالي الأمين العام، ونشكركم على حضوركم إلى المنطقة، وإن قدومكم في هذه الظروف الصعبة، ليعكس مدى خطورة الوضع، وما تولونه لمنطقتنا من اهتمام، وحرص على هدوئها واستقرارها.
ونحن إذ نقدرُ جهودكم، وجميع طواقم الأمم المتحدة، من أجل حفظ الأمن والسلم العالميين، في منطقتنا والعالم، والتي نثمنها عالياً ونتطلع لاستمرارها وتكثيفها في منطقتنا.
معالي الأمين العام، إن شعب فلسطين ينظر إلى منظمة الأمم المتحدة ومؤسساتها باعتبارها المرجع والمشرف على تنفيذ القانون الدولي، الأمر الذي سيمكننا من انهاء الاحتلال والاستيطان الإسرائيليين لأرض دولة فلسطين، عبر تطبيق قرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بفلسطين، ومن ناحية أخرى، فإن دولة فلسطين مستمرة في سعيها للانضمام لجميع وكالات ومعاهدات الأمم المتحدة، من أجل صون حقوقنا المشروعة، وحماية شعبنا، وعلى أمل أن تكون دولة فلسطين قريباً عضواً كامل العضوية في الأمم المتحدة.
إن استمرار الاحتلال وانتهاكاته للمقدسات المسيحية والاسلامية في القدس الشرقية وخاصة للمسجد الأقصى من شأنه أن يفتح الأبواب على صراع ديني مرير لا نريده ونحذر من عواقبه، وهنا لا بد من التأكيد على ضرورة الحفاظ على الوضع التاريخي القائم وليس الوضع القائم الذي فرضته إسرائيل منذ العام 2000.
هذا وقد أكدنا لمعاليه على طلبنا السابق بضرورة توفير نظام حماية دولية للشعب الفلسطيني بعد أن فقدنا القدرة على حماية أنفسنا وشعبنا من الهجمات الارهابية للمستوطنين وللجيش، ونأمل أن تساعدونا في الحصول على الحماية الدولية في ظل ما يتعرض له جراء الاحتلال والاستيطان وعنف وإرهاب المستوطنين، وبما فيها إجراءات العقاب الجماعي أين هذا موجود في أي مكان في العالم وهو ليس موجود إلا عندنا إذا ارتكب شخص فعل ما فتتم معاقبة عائلته وبلده، مثل عمليات هدم البيوت، وتشريد عشرات العائلات، وتركها بدون مأوى.
إن شعبنا وشبابنا، لا يريدون العنف وأنا أؤكد على هذا، ولا التصعيد الميداني، ولا أحد يدعو للتحريض والكراهية، ولكن من حقنا أن نطالب الحكومة الإسرائيلية أين أولئك الذين قتلوا عائلة الدوابشة، ووزير الدفاع يقول إنه يعرف الذين قاموا بالحرق ولكن لا يستطيع الكشف عنهم حتى لا يكشف مصادرهم، اليأس والاحباط من استمرارا الاحتلال، وانسداد الأفق السياسي، وانغلاق المستقبل أمام الشباب، اضافة إلى اجراءات الخنق الاقتصادي، والإذلال اليومي، جميعها اسباب ولدت هذه الحالة من التمرد على الواقع.
كما أكدنا لمعاليه على ضرورة أن تقوم إسرائيل بتنفيذ ما عليها من التزامات وفق الاتفاقيات المعقودة بين الجانين، وإلا فلن نستطيع الاستمرار فيها وحدنا، اذا الاتفاقيات التي وقعناها بما فيها ما تم توقيع مع رئيس الوزراء الاسرائيلي الحالي بنيامين نتنياهو الذي وقع على اتفاقيتين ثم يناقضها وهو يضرب بالحق عرض الحائط.
إننا نطمح للعيش في أمن وأمان واستقرار في وطننا ومع جيراننا كافة ومع الاسرائيليين أيضا، وإنني أجدد القول هنا أمام معاليكم، إن يدنا لا زالت ممدودة للسلام القائم على الحق والعدل، وإن الإنكار لحقوقنا، والبطش بشعبنا لن يجدي، وإن الفرصة ربما لا زالت سانحة من أجل سلام حقيقي على أساس الشرعية الدولية، نحن لا نريد أن نطلب أكثر ما قررته الشرعية الدولية، ونحن ملتزمون به، إذا ما توفرت الشجاعة والارادة لدى الطرف الآخر.
وإن نيل الشعب الفلسطيني لاستقلاله في دولته الخاصة به، على حدود العام 1967، بعاصمتها القدس الشرقية، وحل مشكلة اللاجئين الفلسطينيين وفق القرار 194، وإطلاق سراح جميع أسرانا من السجون الإسرائيلية، هو الضمانة الأكيدة للأمن والسلام والاستقرار في منطقتنا والعالم، نتنياهو قال بأن سبب ‘الهولوكوست’ ليس هتلر إنما الحج أمين الحسيني، وهو يبرئ هتلر من ارتكاب هذه الجريمة ويتهم الحجم أمين الحسيني بهذه الجريمة النكراء التي ارتكبت بحق اليهود، الآن يقول أن هتلر غير مسؤول عنها، وهذه طريقة دنيئة حقيرة يريد منها نتنياهو أن يغير تاريخهم، ويتهم من ارتكب الجرائم بحقهم الحج أمين الحسيني.
مرة أخرى، أجدد الترحيب بمعاليكم والوفد المرافق لكم، وكلنا ثقة وأمل بأنكم ستستمرون في جهودكم القيمة.، وأتمنى لمعاليكم موفور الصحة والسعادة ولمنظمة الأمم المتحدة وطواقمها النجاح في تحقيق كل القيم السامية، التي قامت على أساسها ولأجلها.ـ
والسلام عليكم،
بدوره، قال كي مون: ‘أنا حزين جدا، وأقدم التعازي لعائلات الضحايا، وأعرب عن تضامني الكامل مع المصابين والجرحى، لقد جئت إلى رام الله لأنه ينتابني قلق شديد بسبب التصعيد الذي يجري في مختلف الأراضي الفلسطينية المحتلة وإسرائيل، خاصة في القدس’.
وقدم بان كي مون تعازيه لكل الأسر التي تعاني بعد وقوع الكثير من الخسائر والاصابات، مشيدا بجهود رئيس دولة فلسطين محمود عباس لإنهاء مختلف الأحداث والاضطرابات التي تسببت بوقوع الضحايا والاصابات كل يوم.
وقال كي مون إن العنف لن يجلب سلاما عادلا ودائما، وإنما سيساهم فيتأخير اليوم الذي ستحصل فيه فلسطين على دولة مستقلة.
وأكد أنه يتفهم الاحباط الذي يشعر به المواطنون، لكن الطريقة الوحيدة لإنهاء مختلف أعمال العنف تتم من خلال حل سياسي يتضمن إقامة دولة فلسطينية تعيش بأمن وسلام مع دولة إسرائيل ومع مختلف الجيران في المنطقة.
وشدد بان كي مون على ضرورة أن يعمل المجتمع الدولي ويلتزم بتحقيق خيار السلام بين فلسطين واسرائيل، تحدينا الأكبر هو ايقاف العنف، ووقف ازهاق مزيد من الارواح بسبب العنف، لافتا إلى أن الأحداث التي جرت في القدس هي التي تسببت بإشعال المواجهات وامتدادها.
وأشار الأمين العام للأمم المتحدة إلى أنه خلال لقائه رئيس الوزراء الاسرائيلي يوم أمس، أكد نتنياهو أن إسرائيل ستقدم كل الضمانات بأنها لا تريد تغيير أي شيء في القدس، ولا تريد تغيير الوضع القائم في المدينة.

ـــــ
م.ل

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى
WP2Social Auto Publish Powered By : XYZScripts.com