ثقافة وادبزوايا

على حافة حلم … للشاعر: محمد علوش

 

11348540_10207009734545478_1549282116_o

تزورني شواطئ المدينة

تخرج من قلب الصمت كأغنية

يسكنها الصهيل

والأمواج الثائرة

غيمها جائعٌ للمطر

تبللها الدموع

وتهتدي بنورها المشكاة

كما ينبغي

إنها غزة تعانق النوارس

تضيء الفوانيس

وتشعل الرمل اشتياقاً للحبيبة

سقطت غزة في الصمت

وحيدةً في زحمة الموت

تلفعت بالنشيد

ويصرخ الذبيح فيها

وتلتهب السماء

وغزة عملاقةً

حقول نخيلٍ وفوارس

تقهر الموت ، وتمضي

تحرس العرين .

***

في كروم الجليل موعدنا

في حديقة العمر المعلقة

كان اللقاء

تبادلنا أطراف الحزن

وأرصفة الذكريات

واحتسينا الجرح والقهوة

كان الشعر معلقاً على فترينات الحب

من أنتما ، أيها القادمان من جدائل الترحال

وأي الأمكنة ، تربّت على خيولكم المتعبة

رام الله ، غزة

أم القدس

أم الخليل

الناصرة ، أم خيمةً في الجليل

ولدت قبل البدء

وغطرسة الغاصب تنكرها .

***

أنا نزف الورد

ومسك الأحزان

وعناق الليلك وجنون الريحان

الوقت يمارس لعبته

ويمزق أوراقي

ويفر بعيداً

إنها حافة الحلم

ويرتطم شاعرٌ ثالثٌ بشجرة اللقاء

أودعكم

تتوقف الأشجار عن سيمفونية الثمر

وأعود حاملاً على يديّ

يمامةً جريحةً

إنها الوداع .

 

 

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى