الاخبارشؤون فلسطينية

الأمن الفلسطيني يعلن منطقة “الرئاسة” وما حولها “منطقة عسكرية مغلقة” ويحظر التجول بها خلال زيارة اوباما

 thumbgenرام الله: أعلنت الأجهزة الأمنية الفلسطينية منطقة مقر الرئاسة (المقاطعة) بمدينة رام الله في الضفة الغربية مربعًا أمنيًّا طوال فترة زيارة الرئيس الأمريكي باراك أوباما المقررة غدًا الخميس.

وقال غسان نمر، مدير دائرة الإعلام في حرس الرئاسة الفلسطينية، في اتصال هاتفي مع “الأناضول”: “إن إغلاق منطقة مقر القيادة الفلسطينية وغالبية مدينة البيرة المجاورة لرام الله جاء لتأمين زيارة الرئيس أوباما”.

وأوضح نمر أن “المربع الأمني الذي سيتم إغلاقه خلال زيارة أوباما يمتد من مستوطنة بيت إيل شرق رام الله إلى مقر الرئاسة حتى مركز شباب البيرة بالمدينة”.

ولفت إلى أنه في الوقت ذاته فإن المنطقة الأمنية سيحظر تنقل أو خروج المواطنين منها خلال فترات محدودة، تبدأ من الساعة التاسعة من صباح غدٍ الخميس وتمتد إلى ما بعد منتصف اليوم نفسه”.

وأضاف أن الأمن الفلسطيني سيعمل على توفير كافة الاحتياجات اللازمة للمواطنين القاطنين داخل المربع الأمني في حال “حدوث أي طارئ”.

وفي السياق ذاته، أشار المسؤول الفلسطيني إلى أن الترتيبات الأمنية لزيارة الرئيس الأمريكي تتم بالتنسيق مع كافة الأجهزة الأمنية التي بدأت منذ الليلة الماضية في الانتشار في كافة المناطق والمفترقات.

يأتي ذلك في وقت ذكر فيه المصدر نفسه أن أسطولاً من المركبات الأمريكية ستصل في وقت لاحق من صباح اليوم إلى مدينة رام الله، وذلك لإجراء الترتيبات اللازمة لزيارة أوباما الذي سيصل إلى المدينة على متن طائرة مروحية.

وبيّن أن موكب الرئيس أوباما مكون من 30 مركبة تنقله من مقر القيادة الفلسطينية إلى مركز شباب البيرة حيث يلتقي مجموعة شبابية فلسطينية تحت حماية أجهزة الأمن الفلسطينية.

وفي مدينة بيت لحم، التي من المقرر أن يزورها الرئيس الأمريكي بعد غدٍ الجمعة، أغلقت اجهزة الأمن الفلسطينية شارع كنيسة المهد الممتد من مهبط الطائرات إلى الكنيسة”.

ويصل الرئيس الأمريكي باراك أوباما إسرائيل في وقت لاحق من اليوم وذلك في أول زيارة له للمنطقة بعد توليه فترة رئاسية ثانية وتشمل أيضاً الضفة الغربية والأردن.

وكالة الاناضول .

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى