الاخبارشؤون فلسطينية

أبو مرزوق يكشف عن وجود تخوفات لدى فتح وحماس تحول دون تنفيذ المصالحة

05qpt957


غزة
/ كشف الدكتور موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس عن عدة أسباب تحول دون إتمام عملية المصالحة الداخلية الفلسطينية، لكنه قال ان هناك حلولا من شأنها أن توصل لعملية إنهاء الانقسام.
وكتب أبو مرزوق على صفحته على موقع التواصل الاجتماعي ‘الفيسبوك’ أن من الأسباب التي تؤخر المصالحة ‘غياب الموضوع السياسي عن الحوار’، إضافة إلى ‘البرامج المختلفة عند الأطراف المتحاورة’، علاوة عن موقف الولايات المتحدة وإسرائيل والشروط التي وضعتها اللجنة الرباعية للسلام.
وقال كذلك ان هناك تخوفات عند حركة حماس تتمثل بـ’إخراجها من المشهد السياسي بانتخابات غير ملائمة لجميع الأطراف’، إضافة إلى تخوفات عند حركة فتح من سيطرة حماس على منظمة التحرير الفلسطينية كما حصل في لانتخابات 2006.
وفازت حركة حماس في الأغلبية البرلمانية في الانتخابات التشريعية التي أجريت في كانون الثاني (يناير) من العام 2006.
وكذلك قال أبو مرزوق أن من بين الأسباب التي تحول دون تمام المصالحة هو أن الأولوية عند الرئيس محمود عباس ‘المفاوضات مع الكيان الصهيوني’.
ورغم ذلك قال أبو مرزوق وهو يرأس ملف المصالحة في حركة حماس أن هناك حلولا بلا شك للتقدم للأمام وإنهاء الانقسام.
يشار إلى أن عملية المصالحة بين الحركتين توقفت منذ فترة، ولم تعقد أي اجتماعات بين الحركتين برعاية مصرية، للحديث عن تطبيق بنود المصالحة التي وقعت في مصر وقطر.
وكان من المفترض أن تبدأ فعليا مشاورات تشكيل حكومة التوافق الوطني يوم العاشر من الشهر المنصرم، بعد تسليم لجنة الانتخابات المركزية كشوفات الناخبين النهائية، لكن أيا من اللقاءات بين الحركتين لم تعقد. وتبادلت الحركتان الاتهامات بشأن تعطيل تنفيذ بنود المصالحة، وفي أعقاب ذلك قال الرئيس عباس أنه بدأ مشاوراته لتشكيل حكومة التوافق الوطني، وفقًا لإعلان الدوحة، وهو أمر عارضته حركة حماس.

القدس العربي .

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى