ثقافة وادبزوايا

محمد علوش / الشاعر الإنسان

 

 

ريتا عودة *

 

 

يا محمد !
يا رفيقَ القصيدَة،
المُتمرِّدَة …
العنيدَة …
يا مَنْ يُغَرِّدُ الحُرُوفَ
تغريدَا …
يا شاعرَ فلسطينْ،
(جَوْهَرَتُنا الفريدَة).

يا صوتَ المُهمَّشينْ
الفقراءْ
الكَادحِينْ.

يا منارَةً لسُفُنِ البُؤَساءِ
التَّائِهين.

يا صوتًا صارخًا
في البَريَّة:
أعِدُّوا الطَّريقَ
للإنسانِ
ليستيقظَ من سُباتِهِ
فينا …
أعدّوا الطريقَ
للفَرَاشاتِ لتنطلقَ
مِنْ شَرَانِقِهَا،
أبيًّةً .. نقيَّة…

يا محمد !
يا صوتًا زلزلَ خَزَّانَ القَهْر:

قَدْ آنَ الأوانُ للصَّبَارِ أنْ يُزْهِرَ …
فأعِدُّوا الطَّريقَ
لأقواسِ قُزَحِ القضيّةْ … !

 

 

شاعرة فلسطينية / حيفا
7.9.2021

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى