الاخبارشؤون فلسطينية

هل توتر العلاقات بين حماس و ايران يقود لاصلاح علاقاتها مع منظمة التحرير وسط توقعات بزيارة للرئيس عباس لطهران

ABAASSS-660x330
بيت لحم/ترجمة خاصة PNN/قالت صحيفة معاريف العبرية ان الرئيس محمود عباس سيزور العاصمة الايرانية في الفترة المقبلة في اطار جهود لتحسين العلاقات بين الجانيان خصوصا في ظل تدهور العلاقة بين ايران وحماس.
وقالت الصحيفة في تقرير لها نشرته اليوم الثلاثاء ان وفد منظمة التحرير الذي زار العاصمة الايرانية طهران بحث سلسلة من الاجراءات الرامية لتحسين العلاقة مع الجمهورية الاسلامية الايرانية التي تدهورت على مدار عقدين من الزمن في ظل رفض ايران للمفاوضات الفلسطينية الاسرائيلية حيث عمدت طهران الى دعم الفصائل الفلسطينية وعلى راسها حركتي حماس والجهات الاسلامي.
واوضحت الصحيفة ان تدهور العلاقة بين حماس وايران قد يقود الى تسوية الاوضاع مع منظمة التحرير التي زار وفد رفيع المستوى منها ايران حيث اتفق الوفد الفلسطيني مع المسؤولين الايرانيين على تشكيل لجنة مشتركة لتعزيز العلاقات في مجالات الاقتصاد والسياسة والتعليم.
وكان الوفد الذي تراسه احمد مجدلاني قد سلم رسالة من الرئيس محمود عباس الى نظيره الايراني حول الاوضاع في الاراضي الفلسطينية في ظل الانتهاكات الاسرائيلية المتواصلة خصوصا الاقتحامات المتواصلة للمسجد الاقصى .
كما تضمنت رسالة الرئيس للرئيس الايراني شرحا عن جهوده لتحقيق المصالحة الفلسطينية واجراء انتخابات تشريعية ورئاسية وعرقلة حماس لهذه الجهود .
وبحسب يديعوت فان مصادر لبنانية مقربة من حزب الله قالت ان زيارة الوفد الفلسطيني الذي ارسله الرئيس ابو مازن برئاسة مجدلاني تاتي ردا على تدهور العلاقات الايرانية مع حماس حيث يسعى الرئيس الفلسطيني لاستغلال تحسن العلاقات الامريكية الايرانية لصالح القضية الفلسطينية بحيث يسعى الرئيس الفلسطيني لان تكون القضية الفلسطينية مدرجة على ملف المباحثات الايرانية الامريكية .
وبحسب الصحيفة فان ايران من جهتها تريد ان تحقق شيئا للفلسطينين من خلال العلاقات الجديدة مع الولايات المتحدة حيث ان كثير من المتشددين السنة انتقدوا العلاقة الامريكية الايرانية الجديدة واتهموا ايران بالخيانة وبالتالي فهي تسعى لاظهار دعمها المتواصل للشعب الفلسطيني من خلال العمل السياسي سيما وان حماس تبتعد عن ايران وتسير باتجاه الدائرة القطرية والسعودية .
وكانت مصادر ايرانية قد قالت خلال الايام الماضية ان ايران الغت زيارة وفد من حركة حماس الى طهران في ظل التقارب مع العربية السعودية كنوع من العقاب للحكرة التي لطالما اعتمدت كثير على طهران التي كانت تقم لها الملايين من الدولارات و الاسلحة والتدريب حيث انتقد مسؤولون كبار في الحرس الثوري الايراتي مواقف حماس وطالبوا القيادة الايرانية بقطع العلاقة معها كونها تخون التحالف مع ايران للمرة الثانية حيث كانت المرة الاولى عندما تخلت حماس عن علاقاتها مع النظام السوري وقامت بدعم المتمردين ضده.
وحاولت حماس تبرير موقفها لايران حول زيارتها للسعوية بالقول ان المملكة السعودية لاعب اقليمي وان حماس تحاول البقاء على علاقات وطيدة مع كل اللاعبين الاقليميين بالمنطقة مما اغضب المسؤولين الايرانيين من قيادة حماس ودفعهم لالغاء زيارة وفد الحركة الى طهران .
و وصفت مصادر ايرانية الاجتماع الاخير بين قيادات ايرانية وقيادات من حماس بالعاصف جدا حيث وبخ المسرولين الايرانيين قيادة حماس وطلبوا منها عدم قدوم وفد من قيادة الحركة الى طهران.
يشار الى ان الرئيس محمود عباس كان قد زار ايران عام 2012 في مؤتمر دول عدم الانحياز حيث كانت اسرائيل والولايات المتحدة قد وجهت انتقادات للزيارة وحاولت منعها الا ان الرئيس ابو مازن اصر على الزيارة رغم المعارضة الامريكية والاسرائيلية لها كما زار اللواء جبريل الرجوب قبل عدة اشهر العاصمة الايرانية والتقى بالعديد من المسؤولين الايرانيين وشدد في حينه على ضرورة تعزيز العلاقات الفلسطينية الايرانية

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى