ثقافة وادبزوايا

باب الليل …بقلم:محمد علوش

11329041_10207009731665406_1302399767_n

على باب الليل
وقفت
صرخت
هتفت
وروحي الفضاء المستحيل
والمكان صدى أغنياتي
وجرحي السليل
فيا ليلنا
يا وحدنا
لم ترحل الأقواس بعد
لم تجف الينابيع في دم المحيط بعد
لم تتجمد شرايين قصيدتي البكر
ينبوع دماء
شقوق سماء
تجاهر باشتعالي
وتوقد في نزيف البوح
جنون ارتحالي
فانشر على وجع الغياب غيابي
وانشر على أقمار الأفول شبابي
لتسمو الأغنيات
وآيات الصلاة
وتشتبك العصافير في مهرجان الحياة
افتح بابك العالي لينبثق النشيد
وانشر يديك ليصدح الغائبون بالعودة
وشرع صدرك للرصاص ليتعانق الموج والهديل
سيسكنون البحر نخلاً
سيزرعون في قميص الرمل أسماءهم فصلاً ثم فصلا
سيداوون جراح التشظي ويعبرون دم الاشجار وصلا
لم تشرق الشمس يا صباحي
لم ينتهي الغروب يا سماء رياحي
لم تزل للقهوة نكهتها العتيقة
شهقتها على شفة الحقيقة
فخذني بعيداً إلى كهفها
إلى غابات ليمونها المر
إلى برتقال أغنياتها
إلى ذكرياتها في غمغمة الفجر
إلى بريقها في دموع الجارة
خذني بعيداً إلى صمتها
وأنهض من تابوت الأمس
محكماً غير متشابه
فلا شيء باقٍ سواي
أو سواك في أيقونتا الواحدة .
• شاعر وكاتب فلسطيني

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى