الاخبارشؤون عربية ودولية

اجتماع مغلق للجامعة العربية قبل نهاية الشهر لمناقشة “التدخلات الخارجية” بالمنطقة

تنزيل (3)
القاهرة- أ ف ب: اعلن الامين العام للجامعة العربية نبيل العربي امس ان وزراء الخارجية العرب سيعقدون اجتماعا تشاوريا مغلقا قبل نهاية كانون الثاني في الامارات «لبحث التدخلات الخارجية في المنطقة العربية» عقب الاجتماع الرسمي في القاهرة الاحد المقبل.
وقال نبيل العربي في مؤتمر صحافي في القاهرة ان الاجتماع يهدف «لبحث التدخلات الخارجية في المنطقة العربية وذلك بناء على اقتراح سابق من الجامعة لمناقشة كل التحديات التي تواجه المنطقة بما فيها مشكلات تدخل دول الجوار في الشأن العربي».
واوضح العربي ان الاجتماع سيكون «تشاوريا ومغلقا» وسيعقد في دولة الامارات العربية المتحدة قبل نهاية شهر كانون الثاني الجاري.
والاحد المقبل، يعقد وزراء الخارجية العرب اجتماعا طارئا في القاهرة بناء على طلب الرياض «لادانة انتهاكات ايران لحرمة سفارة السعودية في طهران وقنصليتها في مشهد» عقب اعدام الرياض رجل الدين الشيعي نمر باقر النمر.
واعلنت الرياض قطع العلاقات الدبلوماسية مع طهران وامهلت افراد الممثلية الايرانية 48 ساعة لمغادرة اراضيها وتلا ذلك اعلان البحرين والسودان الاثنين قطع العلاقات مع ايران واستدعاء الامارات سفيرها في طهران واعلانها خفض تمثيلها الدبلوماسي في ايران.
وقال العربي ان «قرارات اجتماعات مجلس الجامعة ترفض تدخلات (ايران) في البحرين واحتلالها جزر الإمارات العربية المتحدة الثلاث في الخليج العربي وتدخلها في أماكن كثيرة في المنطقة»، مشيرا الى ان هذه «الموضوعات ستبحث بعمق» خلال اجتماع الامارات.
واضاف ان هذه «التدخلات (الايرانية) ليست في صالح أحد ولا الاستقرار في المنطقة».
ويواجه عدد من الدول العربية تحديات امنية وسياسية جمة حيث ينشط تنظيم الدولة الاسلامية «داعش» ويسيطر على مساحات واسعة في سورية والعراق.
ونهاية الشهر الفائت، دانت الجامعة العربية توغل قوات تركية في شمال العراق باعتباره «اعتداء على السيادة العراقية» وطالبت تركيا بسحب هذه القوات «على الفور».
ونشرت تركيا بداية شهر كانون الاول كتيبة من 150 الى 300 جندي وعشرين آلية مدرعة في معسكر بعشيقة بشمال العراق قالت انها لضمان حماية المستشارين العسكريين الاتراك المكلفين تدريب مقاتلين عراقيين في التصدي لجهاديي تنظيم الدولة الاسلامية. لكن بغداد اعتبرت الامر انتهاكا لسيادتها.

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى