ثقافة وادبزوايا

مركز “إعلام” يعرض 6 أفلام قصيرة عن حياة “أعلام فلسطين”

435678984322

 

رام الله -وفا- عرض مركز “إعلام” ومقره مدينة الناصرة، مساء اليوم الأربعاء، في أمسية خاصة بمتحف محمود درويش في رام الله، ستة أفلام قصيرة ضمن مشروع “أعلام فلسطين” الممول من قبل مؤسسة التعاون.

وتطرقت الأفلام إلى محطات من حياة 6 إعلاميين وأدباء فلسطينيين، حددوا معالم الخطاب الإعلامي الفلسطيني في أراضي الـ48، وتنوعت الأفلام ما بين الدرامية والدوكو-درامية، وكانت جزء من إنتاجات مشروع عمل على تعزيز الهوية لطلاب المدارس الثانوية.

وقال وزير الثقافة إيهاب بسيسو، إن الأفلام لمحة عن الحياة الثقافية الفلسطينية ولا سيما في حياة الشاعر الكبير راشد حسين، والكاتب الكبير أميل حبيب، وسميح القاسم وعيسى العيسى وكريمة عبود وسمير عاشور، والواضح أن هناك رسالة إنسانية مهمة لها علاقة بدور المرأة.

وأضاف “نحن نتحدث عن ظاهرة من الأدباء ظهر معظمهم قبل النكبة وكان لهم دور في الحياة الثقافية الفلسطينية، وباعتقادي أن هذه التجربة الإنسانية تشكل مدخلا مهما لإعادة الاعتبار لتاريخنا الثقافي الفلسطيني ولهؤلاء الأعلام الذين شكلوا هويتنا الوطنية الحديثة”.

بدوره، قال مدير مركز إعلام أمل جمال إن الأفلام تتطرق إلى محطات من حياة 6 صحافيين وكتاب فلسطينيين وهم؛ الصحافي أميل حبيبي، والكاتب راشد حسين مراسل وكالة وفا في الولايات المتحدة الأميركية، والمصورة كريمة عبود، والكاتبة الصحافية سميرة عزام، والصحافي المؤرخ عيسى العيسى، والشاعر الصحافي سميح القاسم، الذين كان لهم الفضل في بلورة الخطاب الإعلام الفلسطيني.

وأوضح أن الأفلام بدعم من مؤسسة التعاون وكان قد عمل على إخراجها كل من المخرجين علي نصار، وعصام بلان، وعدي عدوي.

من جانبها، قالت منسقة مشروع الأفلام خلود مصالحة إنّ الأفلام الـ6 هي جزء من مشروع يعمل على تعزيز الهوية للطلاب في مدارس الـ48، حيث عمل  المشروع على تجنيد 120 طالبا موزعين في 6 مدارس ثانوية في يافا والقدس، ويافة الناصرة، وأم الفحم، وحيفا، ويركا، وعرابة، والطلبة وبعد أن مروا بمرحلة تدريبات في التاريخ والسينما والتصوير قاموا بالعمل على إنتاج الأفلام الـ6 بتوجيه وإرشاد من ثلاثة مخرجين.

وأضافت مصالحة أنّ التفاعل الذي لاقاه المشروع كبير جدا، خاصة وسط مساعي “التدجين” التي تعاني منها مدارسنا العربية، مشيرة إلى أن القيمة الإضافية الحقيقية للمشروع ليس إنتاج الأفلام بقدر الصيرورة التي مر بها الطلبة المشاركين من دورات لتعزيز الهوية وتنمية في مجال التصوير والسينما، إضافة إلى أن جزءا منهم شارك بالتمثيل بشكل فعلي في الأفلام.

في ذات السياق، قال عبد الله  عبد الله أبو كشك من مؤسسة التعاون التي مولت المشروع، إن الأفلام هامة ونفذها طلبة من أراضي الـ48 وتهدف لتعريف الجيل الجديد من أبناء شعبنا على هؤلاء الأعلام الكبار، والأفلام تخلق ربطا بين الماضي والحاضر والمستقبل، ونحن سعيدون بتمويل هذه الأفلام بهدف الحفاظ على الموروث الثقافي الفلسطيني.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

إغلاق