ثقافة وادبزوايا

مثل حجر يلقى في ماء

349 (1)

من النقطة إلى الدائرة
حدقتُ لحظاتٍ في الشمس
ثم أغمضتُ عينيّ:
تحت أهدابي
ثمة نقطة سوداء
دارت ودارت ودارت ثم صارت دائرة.

مثل حجر يلقى في ماء
وتتكاثر منه الدوائر
وتنأى عنه الدوائر
ثمة نقطة سوداء
دارت ودارت ودارت ثم صارت دائرة.

فتحتُ عينيّ
وصرتُ شمسًا.
الأفعى والكنز
سمعتُ عن الراوي القديم
في الطفولة
أينما تكون أفعى فهناك كنزٌ
لأن الأفعى حارسة الكنوز.

ويبدو أنك كذلك
تخفين تحت حرير ثيابك

كنزًا
لأنك رسمتِ على قمتي صدرك الخريفيين
نقش أفعيين متعانقتين
يا حبيبتي
هلا خفتِ من أن تصل إليهما
أيدي الآخرين؟
طلوع في غروب
مطر المساء مثل جدار من بلور
يحتضن دفيئة الشفق
والشمس مثل نرجسة السماء المريضة
تتبرعم خلف ذلك الحصار البلوري
ورماد المساء
يخفي بدفء في قلبه
شرارة ألف نجمة
وبعيدًا عن عيون النهار
يحتضن القمر ليلاً رضيعًا بقوة.
مطر دموعي يعانق
دفيئة خيالي الخريفية
مثل جدار من بلور
وشمس عينيك تبرعمت في دموعي
مثل نرجسة ذهبية في دفيئة بعيدة.

نادر نادربور
* شاعر إيراني ولد في طهران عام 1929، وهو ناقد ومترجم ومنظّر للحركة الشعرية التي جاء بها الشاعر نيما يوشيج في بدايات القرن الماضي. من أعماله الشعرية : “فتاة الكأس” و”لا للعشب والحجر نعم للنار” و”قصيدة العنب” و”كحل الشمس” و”من السماء إلى الرسن”. توفي عام 2000 في الولايات المتحدة الأميركية.

* ترجمة عن الفارسية: حمزة كوتي

 

Print Friendly, PDF & Email
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى